الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تهديد بالقتل والاغتصاب.. تحريض أردوغان ضد المعارضة يؤجج الكراهية بين الأتراك

الجمعة 15/مايو/2020 - 11:37 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
بدأ أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في ممارسات تمثل مضايقة مباشرة لشخصيات المعارضة السياسية من خلال إنشاء هاشتاجات على وسائل التواصل الاجتماعي أطلقت العنان لتهديدات بالقتل والاغتصاب، في أعقاب تصريحات أردوغان عن نظرية مؤامرة ومحاولة انقلاب جديدة.

وجدت شخصيات المعارضة التركية نفسها متهمة بالتحريض على انقلاب في هجوم جديد من قبل أعضاء حزب العدالة والتنمية ووسائل الإعلام الموالية للحكومة. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 4 مايو إن حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي يعد "عقلية فاشية لا يمكنها تحمل سيادة الإرادة الوطنية والديمقراطية والعدالة والانتخابات، وما زالت المعارضة تتوق إلى الوصاية والانقلابات". واتهم أردوغان الحزب السياسي المعارض لحكمه بالسعي لاغتصاب السلطة الحكومية من خلال انقلاب.

بحر دم من أجل أردوغان

وعقب تصريحات أردوغان، قالت الإعلامية المؤيدة للحكومة سيفدا نويان في برنامج تلفزيوني يوم الجمعة الماضي، إن عائلتها وحدها يمكنها "إخراج 50 شخصًا" لدعم الرئيس التركي في حالة محاولة الانقلاب ضده.

ردد الصحفي الإسلامي فاتح تيزكان، وهو مؤيد آخر لأردوغان، موقفا مماثلا في 11 مايو، عندما هدد حياة النساء والأطفال المرتبطين بالتآمر الافتراضي للانقلاب.

وقال تيزكان في مقطع فيديو شاركه عبر الإنترنت "دم الملايين سيسفك مقابل قطرة واحدة من دم أردوغان".

بدافع من الشخصيات الموالية للحكومة، استهدف الآلاف من أنصار حزب العدالة والتنمية شخصيات معارضة بارزة، بما في ذلك عمدة اسطنبول إكرام إمام أوغلو، وزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو، ورئيسة حزب الشعب الجمهوري في اسطنبول كانان كافتانجي أوغلو، والرئيس المشارك السابق للحزب الديمقراطي المؤيد للأكراد فيجن يوكسيكداج والصحفي نيفشين مينجو.

ورد أحد المستخدمين على التهديدات بالقتل والاغتصاب قائلاً: "الأجيال التي تدعي التقوى والورع هم الأكثر تمسكًا بالنزعات الانتقامية وهم الأقل أخلاقًا والأشد قسوة والأكثر جهلاً في المجتمع التركي".

في غضون ذلك، لفتت المعارضة كافتانجي أوغلو الانتباه إلى "القواعد الأخلاقية لوسائل الإعلام الاجتماعية" التي أعلنها حزب العدالة والتنمية والتي من المفترض أن تكبح خطاب الكراهية والتهديدات والتسلط عبر الإنترنت.

وطالبت كافتانجي أوغلو نائب رئيس حزب العدالة والتنمية ماهر أونال بتنفيذ ما دعا إليه سابقًا من تعقب ناشري التهديدات على تويتر، مشيرةً إلى حديثه السابق لأعضاء حزب العدالة والتنمية عن اتباع القواعد الأخلاقية على الإنترنت.

تهديد بالقتل والاغتصاب.. تحريض أردوغان ضد المعارضة يؤجج الكراهية بين الأتراك
تهديد بالقتل والاغتصاب.. تحريض أردوغان ضد المعارضة يؤجج الكراهية بين الأتراك
ads
ads
ads
ads
ads