الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد فشل «المقاول الهارب».. طابور «الوجوه المحروقة» يزداد

الأحد 26/يناير/2020 - 01:21 م
الرئيس نيوز
طباعة
اعتزال المقاول
أعلن المقاول الهارب محمد علي، مساء أمس، اعتزاله العمل السياسي وإغلاق صفحته على "فيسبوك"، بعد فشله في التحريض على التظاهر ضد مؤسسات الدولة في الذكرى التاسعة لثورة 25 يناير، لينضم بذلك إلى قائمة طويلة من الشخصيات و"الوجوه المحترقة"، التي فشلت في التحريض ضد الدولة المصرية.
انقلاب وائل غنيم
المقاول سبقه وائل غنيم، ففي سبتمبر الماضي، ظهر الناشط السياسي من الولايات المتحدة الأمريكية، في فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي في حالة هذيان، مهاجما الدولة المصرية، ثم تراجع عن ذلك معلنا وقوفه إلى جانبها ضد دعوات المقاول الهارب.

وظهر غنيم على قناة مكملين الإخوانية، كاشفا فضائح العديد من قياداتهم، ورغم محاولة الإخوان لاستخدام "غنيم" كأداة لشحن الشارع المصرى، إلا أن الحوار تحول فجأة على عكس ما تم ترتيبه من جانب القناة.
وكشف غنيم مخططات هؤلاء القيادات، وسعيهم للحصول على تمويلات من قطر وتركيا وذلك لشحن الشارع المصري، موجها تساؤلات عديدة للإخوان الذين فشلوا في الرد عليها طوال الأيام الماضية، أبرزها من ضابط المخابرات التركي الذي يعملون مع الإخوان؟، ومن يمول قناة مكملين؟.

الهارب أيمن نور.. وموظفو الشرق
من الشخصيات المحروقة أيضا الهارب أيمن نور، والذي ظهر معارضا في عهد مبارك، ثم في ثورة 25 يناير، وخاض نور انتخابات الرئاسة 2005، وهي أول انتخابات تجرى بواسطة الاقتراع المباشر وجاء في المركز الثاني في النتائج النهائية للانتخابات، واتهم بتزوير توكيلات تأسيس حزب الغد له حيث تم حبسه.

وكان من أشد المؤيدين لجماعة الإخوان الإرهابية، وهرب بعد سقوطهم إلى تركيا وأسس منابر إعلامية لمهاجمة مصر، وفشلت كلها على التوالي.

ومؤخرا دبت خلافات في قنواته التي كانت تشهد ارتباكا منذ 2018، ومنذ أيام سربت محادثة جرت بين قيادى إخواني هارب في تركيا، ومدان بعدة أحكام قضائية داخل مصر، وبين المقاول الهارب محمد على، يتحدث فيه الطرفان عن الأوضاع فى مصر، وعن الهارب أيمن نور، ودور الإخوان فى تركيا، وتحريضهم على النظام فى مصر.

وتضمنت المحادثة جزءا من تفكير عناصر الإخوان الموجودين فى تركيا، ونظرتهم الحالية لمصر، وكذلك التمويلات التى تصل إليهم.

وأصدر العاملون بقناة الشرق الإخوانية بيانا قالوا فيه إنه مع ظهور التسريبات واكتشاف أن قناة الشرق تتلقى تمويلات بالملايين شهريا.
وأضاف العاملون "بعد مطالبتنا بتعديلرواتبنا ولكن دون جدوى فى ظل الرواتب الباهظة التى يحصل عليها بعض من مذيعى القناة فى حين نتحصل على رواتب هزيلة ضعيفة رغم صعوبة المعيشة فى مدينة إسطنبول لأننا لسنا من علية القوم مثل غيرنا ممن يحصلون على الجنسية التركية المجانية".

تراجع مشاهدات معتز مطر ومحمد ناصر 
وبالحديث عن قنوات الإخوان، فعلى مدار سنوات لم يستطع إعلاميو الإخوان ومنهم معتز مطر ومحمد ناصر،  رغم التمويل الهائل الذي يحصلون عليه من التأثير على الرأي العام في مصر من خلال الفبركة والأكاذيب، وتراجعت نسب مشاهداتهم على يوتيوب لضعف التمويل في الفترة الأخيرة.

الإرهابي محمود فتحي.. و"تيار الأمة"
الإخواني محمود فتحي، من الإرهابيين الهاربين إلى تركيا، ومن "الوجوه المحروقة" أيضا، ومنذ أيام دعا إلى إنشاء تنظيم يسمى تيار الأمة، لمعارضة الدولة، ويظهر على فترات داعيا إلى التظاهر في مصر، وعرضت الإعلامية أماني الخياط، تسريباً خاصا به، أمس، خلال تقديمها برنامج الكبسولة، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز".

وقالت الإعلامية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومستشاره ياسين أقطاي، هم من اختاروا محمود فتحي، وهو الابن المدلل لحازم صلاح أبو إسماعيل، وكذلك ذراع خيرت الشاطر، القيادي بجماعة الإخوان، لكي يقود الدعوة للحرب الأهلية، وهم يعتقدون أنهم قادرين على خراب مصر، كما كان مسئول عن الدعم اللوجستي للجان النوعية في الجماعات الارهابي، ومن مؤسسي كتائب حلوان، وكان واحداً من أصحاب توحيد تيار العنف منذ عام 2013.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads