السبت 29 فبراير 2020 الموافق 05 رجب 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

اللجوء للتحكيم خيار قائم.. تأجيل اتفاق سد النهضة إلى اجتماع واشنطن

الجمعة 24/يناير/2020 - 05:11 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوى
طباعة

اختتمت اجتماعات اللجان الفنية والقانونية بكل من مصر وأثيوبيا والسودان، أمس، في العاصمة السودانية الخرطوم، التي عقدت على مدار يومين، للخروج بمسودة اتفاقية نهائية حول ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي، وتقرر تأجيل الاتفاق إلى اجتماع واشنطن يوم الثلاثاء.
وقال الدكتور علاء الدين الصادق، أستاذ تخطيط الموارد المائية فى جامعة الخليج بالبحرين، إنه طبقا لما تم نشره أخيراً في إثيوبيا، فقد تم التوجيه باستكمال إنشاءات السد، مشيرا إلى أن هذه التصريحات ترسم الرؤية المستقبلية الإثيوبية والتي تتسم بالتعنت منذ القدم واستمرار المماطلة واستنزاف الوقت، حيث يذكر الأثيوبيين أن السد اكتمل بنسبة أكثر من 70% وأن عملية ملء السد ستبدأ هذا العام. فأسلوب المماطلة مستمر.
وأوضح فى تصريحات خاصة ل"الرئيس نيوز "، أنه بالنسبة للاجتماع القادم في واشنطن، فكلنا ثقة في قدرة فريق التفاوض المصري على تحقيق الأمن المائي المصري. والخروج باتفاقية متزنة وتوافقية حول ملء وتشغيل سد النهضة بما يحقق التنمية المستدامة في الدول الثلاث مع مراعاة الشواغل المصرية حول قواعد التخزين والتشغيل. 
وقال الصادق: لازال خيار اللجوء للتحكيم قائما خصوصا في ظل تاريخ التفاوض الإثيوبي الذي يعتمد على التسويف، المشكلة أن التحكيم يمكن أن يأخذ وقتاً طويلاً وحتى الآن ليس هناك آلية لتطبيق الحكم، نتمنى أن يكون اجتماع الخرطوم الأخير قد أرسى هذه الآلية وتُعتمد في اجتماع واشنطن القادم كما جاء في البند السادس من الاتفاق الأخير والذي أره أهم بنود الاتفاق.
وقال وزير الرى الأسبق الدكتور محمد نصر الدين علام ، أنه بعد يومين من المحادثات الماروثونية بين مصر والسودان وأثيوبيا لم يصدر تقرير عن الاجتماع ،مما يدل على عدم التوصل لتفاهمات مشتركة حول معظم النقاط الخلافية وتباعد المواقف بشكل يدل على أن الموقف الأثيوبى المعلن بعيد عن موقفها الحقيقى، مؤكدا أن مصر موقفها وأهدافها من التفاوض واضحة وثابتة ومدعمة بالقانون الدولي.
ads
ads
ads
ads
ads
ads