الأربعاء 21 أكتوبر 2020 الموافق 04 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

انطلاق الجلسة الثالثة للحوار الوطني للأحزاب بمقر "مستقبل وطن"

الأحد 29/ديسمبر/2019 - 09:18 م
الرئيس نيوز
طباعة

انطلقت الجلسة الثالثة للحوار الوطنى للأحزاب السياسية، بمقر حزب مستقبل وطن،  برئاسة المهندس أشرف رشاد،لاستكمال مناقشة رؤية الأحزاب نحو الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وإقرار بعض مشروعات القوانين المتصلة بها فيما يخص مجلس النواب ومجلس الشيوخ والمجالس الشعبية المحلية، وتفعيل دور الأحزاب في إثراء الحياة السياسية.

قال المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، خلال الجلسة الثالثة للحوار الوطنى للأحزاب السياسية، والذي ينظمه حزب مستقبل وطن، بمقر الحزب بالتجمع الخامس، إننا لا نختلف على استراتيجة التكاتف والاصطفاف بين القوى السياسية لبناء مصر الحديثة.

وأضاف موسى، أن تواجد المعارضة البناءة تقوم على أساس طرح المشكلة باليات الحل وليس طرح العقبات والازمات للراي العام فقط، مؤكدا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ليس مطالب بالتدخل في كافة الأمور السياسية لان هناك أحزاب سواء كانت مؤيدة أو معارضة عليها التفاعل مع الشارع المصري والراي العام بالرد، مؤكدا أن المصريين الاحرار الشرفاء لا يختلفون على حب الوطن.

وقال محمد فريد زهران، رئيس حزب المصرى الديمقراطى، إنه لا يوجد حوار مجتمعى للأحزاب وهناك شخصيات من الحزب محبوسين، وإن الحوار لا بد أن يسبقه خروج عناصر الحزب من السجن. 

وعلق أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن قائلا: "أحيانا تكون الكلمة أخطر من السلاح، والجميع يعلم خطر الكلمة، وحزب مستقبل وطن حزب سياسى مثل باقى الأحزاب، ولا نمثل الحكومة ولا نمثل الدولة ولكننا حزب سياسى مثل باقى الأحزاب، والانتخابات وندعم فكرة الالتزامات الدستورية كاملة بأي مشروع قانون أيا كان".

من جانبه قال أحمد مقلد، نائب رئيس حزب المؤتمر للشئون القانونية، إن الحزب يتحرك ويشارك في الحوارات السياسية انطلاقا من أن الحوار هو السبيل الوحيد إلى معالجه القضايا السياسية بشكل سريع، شريطة أن يكون الحوار جاد .

وأضاف أن "المؤتمر" له وجهه نظر سبق وأن ابديناها في تعديلات الدستور وهي أن الدولة فقدت زاوية هامه وهو مجلس الشيوخ عندما تم إلغاءه، ونري من الضروري  وجوده وهو ما دعمناه في التعديلات الدستورية الأخيرة .

وتابع مقلد، أن المؤتمر ينطلق من الإطار الدستوري الحاكم للدولة، ونرى أن التمييز الإيجابي الذي وافق عليه الدستور لبعض الفئات التي كانت مهمشة، أمرا جيدا .

وأشار نائب رئيس الحزب، إلى أن المؤتمر يريد من الضرورى أن تجري الانتخابات بالنظام المختلط بين الفردي والقائمة المغلقه بما يحقق وجود التمييز الإيجابي الذي نص عليه الدستور، مشددا علي ضرورة وضع نظام انتخابي قادر علي جلب الكفاءات خاصة في مجلس الشيوخ .

 ونوه مقلد، قائلا: يجب ألا نسمح أن تكون منصاتنا السياسة أن تتدخل في أعمال السلطة القضائية، فلا يجب اليوم أن تقتحم استقلال القضاء أو نضغط عليه لا سيما وأن القاضي مستقل في قراره وعقيدته، وتابع أثمن حالة الحوار ونحن منفتحون علي الحوار بكل جدية ونتمني الوصول إلي حالة من التوافق في القوانين المنظمة للعملية الانتخابية .

 ومن أبرز الحضور المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن، والمهندس حسام الخولي، الأمين العام للحزب، و عصام هلال أمين تنظيم الحزب، و الدكتور عبد الهادي القصبي نائب رئيس الحزب، ورئيس ائتلاف دعم مصر، وأحمد فوزى عضو الأمانة المركزية لمستقبل وطن .

كما حضر كل من السيد الشريف وكيل مجلس النواب، والنائب فؤاد بدراوي سكرتير عام حزب الوفد، ومحمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعبد المنعم امام، رئيس حزب العدل، وفريد زهران رئيس حزب المصرى الديمقراطي، ومحمد أمين نائب رئيس حزب المحافظين ، وأحمد مقلد ممثلا عن حزب المؤتمر، مارسيل سمير ممثل حزب التجمع، وعادل عصمت المتحدث الإعلامي باسم الغد.

 

 

 

 

ads
ads
ads
ads
ads