السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مساع أمريكية للتقريب بين "نتنياهو وجانتس" لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة

الثلاثاء 29/أكتوبر/2019 - 07:18 م
الرئيس نيوز
عادل زناتي
طباعة

تسعى الولايات المتحدة لتقريب وجهات النظر بين رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، ورئيس تحالف أزرق أبيض بيني جانتس، وذلك علي خلفية تعثر تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة عقب نهاية الانتخابات الكنيست الاخيرة وفشل نتنياهو المكلف من قبل الرئيس الاسرائيلي بتشكيل حكومة جديدة، ونقل تكليف تشكيل الحكومة الجديدة لـ"جانتس" الاربعاء الماضي.

واجتمع جاريد كوشنر المستشار الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشين مع رئيس الوزراء نتنياهو ومسؤولين إسرائيليين كبار آخرين أمس (الاثنين)، ومن المتوقع أن يناقش الاثنان مع نتنياهو قضايا الأمن والسياسة والاقتصاد، كما من المتوقع عقد أول اجتماع بين كوشنر ورئيس حزب أزرق أبيض بيني جانتس.

وقال د. طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الامريكية بالقاهرة، رئيس قسم الدراسات الفلسطينية الاسرائيلية، لـ"الرئيس نيوز" إن "من المحتمل أن يمارس الجانب الامريكي دورا غير مباشر في تقريب وجهات النظر بين ليكود وتحالف أزرق أبيض حيث سيلتقي مستشار ترامب كوشنر، بعدد من مستشاري الجانبين"، وأنه عقب لقاء كوشنر ونتنياهو أعلن وفدا حزبي "الليكود وازرق ابيض" عن عقد لقاء الاثنين القادم لإجراء جولة مفاوضات جديدة من أجل تشكيل حكومة "وحدة وطنية".

من جانبه، يري نائب مدير تحرير الأهرام، الخبير في الشؤون الاسرائيلية، خالد الأصمعي، أن "غالبية الاسرائيليين لا يفضلون الذهاب الى جولة انتخابات ثالثة، ومن المتوقع ان تشهد الايام المقبلة انفراجه في مسألة تشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة، مشيرا الى أن استطلاع للرأي أجرته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، أظهر أن 60% من الإسرائيليين لا يؤيدون الذهاب إلى انتخابات ثالثة، إذا فشل بنيامين نتنياهو وبيني جانتس، معًا أو بشكل منفصل في تشكيل الحكومة.

أستاذ الدراسات العبرية، منير محمود قال لـ"الرئيس نيوز" إن الادارة الأمريكية تواصل تكثيف اتصالاتها مع طرفي المعادلة السياسية الراهنة في اسرائيل وهما نتنياهو وجانتس، بعد أن توقفت الاتصالات مع نتنياهو بعض الوقت. وبعد تقديرات جديدة يتبناها السفير الامريكي في اسرائيل ديفيد فريدمان بدأت واشنطن مراجعة اتصالاتها السياسية والدبلوماسية ولكي تكون قريبة من أحداث تشكيل الحكومة الجديدة.

ads
Advertisements
ads
ads
ads