الأربعاء 05 أغسطس 2020 الموافق 15 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

19 قمة حضرها الرئيس السيسي في 15 شهرا

السبت 24/أغسطس/2019 - 11:34 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم إلى مدينة "بياريتز" الفرنسية، للمشاركة في قمة مجموعة الدول السبع، تلبية لدعوة من الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون".

 

وتتناول قمة الدول السبع هذا العام عددًا من الموضوعات، من بينها قضايا الأمن الدولي ومكافحة الإرهاب والتطرف، ومواجهة استخدام الإنترنت للأغراض الإرهابية، وسبل مواجهة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، وكذا مكافحة عدم المساواة ودعم تمكين المرأة خاصة في أفريقيا، فضلًا عن قضايا البيئة والمناخ والتنوع البيولوجي، وتطورات النظام الاقتصادي والمالي العالمي.

 

كما سيلقي الرئيس كلمة أمام قمة شراكة مجموعة السبع وأفريقيا، باعتبار الرئيس السيسي رئيس الاتحاد الأفريقي، تتناول عرض الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق السلام والتنمية المستدامة، وترسيخ أسس الشراكة العادلة بين أفريقيا ودول مجموعة السبع في إطار المصالح المشتركة والمتبادلة.

 

كما سيلتقي الرئيس السيسي على هامش فعاليات القمة مع عدد من قادة الدول المشاركة، لبحث العلاقات الثنائية، وتطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

وتعد هذه القمة التاسعة عشرة التي يحضرها الرئيس السيسي منذ بداية الفترة الرئاسية الثانية، أي خلال أقل من 15 شهرًا فقط، وكان المثير للاهتمام أن عددًا كبيرًا من هذه القمم ليست لمصر عضوية بها وإنما تمت دعوتها كهذه القمة من منطلق إدراك أهمية دورها وحكمة سياستها ومنجزات شعبها في الأمن والاقتصاد والتعاون الدولي بل كان الرئيس السيسي رئيسًا لنحو 7 من هذه القمم خلال هذه الفترة التي شهدت قمتين أفريقيتين برئاسة مصر في إثيوبيا والنيجر وقمتين عربيتين في تونس ومكة المكرمة، وقمة عربية -أوروبية في شرم الشيخ، وقمتين بشأن ليبيا والسودان برئاسة مصرية.

 

كما شهدت تلك الفترة قمة إسلامية في مكة المكرمة وقمة مجموعة العشرين في طوكيو، وقمة صينية – أفريقية في الصين وقمة أوروبية – أفريقية في النمسا، ثم مؤتمر ميونخ للأمن في ألمانيا، وكذلك القمة المصغرة للقادة الأفارقة أعضاء المبادرة الألمانية للشراكة مع أفريقيا في إطار مجموعة العشرين التي عقدت في ألمانيا، فضلًا عن دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقمم جماعية دولية أخرى في نيويورك، فضلًا عن عدد من القمم متعددة الأطراف كالقمة المصرية - الأردنية - العراقية، والقمة المصرية - الأردنية - الفلسطينية، والقمة المصرية – اليونانية - القبرصية وغيرها.

 

ويعكس هذا الحضور العالمي المكثف لمصر على أعلى المستويات، مكانتها حاليًا، واهتمام العالم بدورها والاستماع إليها.

 

وفي كل هذه المحافل كان صوت مصر قويًا في شرح سياستها ومواقفها، وفي الدفاع عن قضايا أمتها، ومنطقتها وقارتها الأفريقية.

Advertisements
ads
ads
ads