السبت 20 يوليه 2024 الموافق 14 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

ماكرون يشكو لنتنياهو بعد دعم وزير ليكودي علنًا لمارين لوبان

الرئيس نيوز

احتج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اتصاله الهاتفي برئيس وزراء سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعد أن تحدث وزير شؤون الشتات عميحاي شيكلي دعما لمنافس ماكرون في الانتخابات الأخيرة، زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف مارين لوبان، حسبما قال مسؤول فرنسي لصحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وأكد المسؤول التقارير السابقة التي نشرها موقع “والا” الإخباري، والتي أشارت إلى أن نتنياهو أبلغ ماكرون بأنه أصدر تعليمات لوزرائه بعدم الإدلاء بتصريحات علنية بشأن الانتخابات البرلمانية الفرنسية، وهي التصريحات التي اعتبرها ماكرون تدخلا غير لائق في شؤون الدولة الفرنسية.

وكان الوزير الليكودي  شيكلي قد أشار في مقابلة إعلامية إلى أن القيادة الإسرائيلية ستكون سعيدة لرؤية لوبان في نهاية المطاف رئيسة لفرنسا، وهي تصريحات اعتبرها الفرنسيون تدخلا في سياساتهم الداخلية.

وفي حديثه لقناة “كان” الإخبارية العامة، أشار شيكلي إلى دعم لوبان لإسرائيل ومشاركتها الأخيرة في مسيرة ضد معاداة السامية، والتي لم يحضرها ماكرون. وزارة شيكلي مكلفة بمكافحة معاداة السامية وقال: “إنه لأمر ممتاز بالنسبة لإسرائيل أن تصبح رئيسة فرنسا، مع 10 علامات تعجب”. وردا على سؤال عما إذا كان زعيم حزبه نتنياهو يوافق على ذلك، قال شيكلي: “أعتقد أنني ونتنياهو لدينا نفس الرأي”.

ولم يكن من الواضح لماذا كان شيكلي يناقش رئاسة لوبان، حتى مع احتمال فوز حزب التجمع الوطني في الانتخابات البرلمانية (جاء الحزب وحلفاؤه في نهاية المطاف في المركز الثالث المخيب للآمال بعد تصدرهم استطلاعات الرأي).

ويتمتع ماكرون بولاية حتى عام 2027، وقال إنه لن يتنحى قبل نهاية فترة ولايته. ولوبان ليست أيضًا زعيمة حزب التجمع الوطني، إذ يشغل هذا المنصب جوردان بارديلا، الذي كان من المحتمل أن يصبح رئيسًا للوزراء لو فاز حزب التجمع الوطني بشكل مباشر في الجولة الثانية من الانتخابات التي أجريت يوم الأحد.

وفي شهر مايو، حضر شيكلي مؤتمرًا للأحزاب اليمينية في أوروبا حيث التقى بلوبان، والتقط صورة شخصية معها وأشاد بها عبر منصة X وفي أبريل، خاض شيكلي في السياسة الأمريكية أيضًا، قائلًا إنه سيصوت لدونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة إذا استطاع.

وقال شيكلي لإذاعة “كان” إن “الولايات المتحدة لا تظهر قوتها تحت قيادة جو بايدن، وهي تضر بإسرائيل ودول أخرى”.

في عهد لوبان، حاول حزب التجمع الوطني إعادة تأهيل الصورة العامة التي كان يتمتع بها في عهد مؤسس الحزب المعادي للسامية والمعادي للأجانب، جان ماري لوبان، والد مارين، الذي أنكر الهولوكوست من خلال التركيز على الحد من الهجرة وقمع الإسلام الراديكالي، تعهدت مارين لوبان بأن تكون "درعًا" لليهود الفرنسيين ضد معاداة السامية، حتى عندما طلبت منهم تقديم "تضحيات" في الحرب ضد الإسلام الراديكالي. إحدى التضحيات التي طلبتها هي التخلي عن ارتداء أغطية الرأس التقليدية مثل الكيبوت في الأماكن العامة، وهو ما تعتبره ضررًا جانبيًا في معركتها لحظر الرموز الدينية الإسلامية.

ويعتقد بعض منتقدي التجمع الوطني أن الحزب يعمل على استرضاء معاداة السامية، على الرغم من أن آخرين يشككون في ذلك، ويبدو أن تصريحات شيكلي أدت إلى تفاقم التوترات في العلاقات الإسرائيلية الفرنسية. وبينما زار ماكرون إسرائيل في عرض للتضامن في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر.

ودفعت انتقادات فرنسا لسلوك إسرائيل في الحرب وارتفاع عدد الضحايا المدنيين إلى منع شركات الأسلحة الإسرائيلية من المشاركة في معرض أسلحة بالقرب من باريس في الشهر الماضي، على الرغم من أن المحكمة ألغت هذه الخطوة في وقت لاحق.