الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

تنظيم القاعدة يعلن وفاة نجل سيف العدل

الرئيس نيوز

سلطت مجلة نيوزويك الأمريكية الضوء على وفاة خالد صالح الدين زيدان، العضو البارز في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ونجل زعيم التنظيم الفعلي سيف العدل.

وتم الإعلان عن هذا الخبر عبر المجلة الرسمية لتنظيم القاعدة الإرهابي في جزيرة العرب، وهي مجلة تعرف باسم الملاحم، التي أكدت مقتله دون أن تكشف عن ملابساته، وكان خالد، البالغ من العمر 29 عامًا، مشاركًا رئيسيًا في عمليات التنظيم واستراتيجيته، وعمل بشكل وثيق مع والده، وفقا لمجلة الحرب الطويلة، كان خالد يعمل آخر مرة في اليمن، حيث تم إيفاده كممثل شخصي لوالده.

ولد خالد عام 1995، ولعب دورًا حاسمًا في التجنيد والإعلام وإدارة الصراع الداخلي لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ورث هذه المهام عن والده. وكتب مقالًا مناهضًا لأمريكا في المجلة بعنوان "والله أو بأيدينا"، بل وشارك رسمًا بيانيًا للدين العام لليمن من عام 2000 إلى عام 2024.

ويمثل مقتل خالد خسارة كبيرة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، أحد أكثر فروع الجماعة الإرهابية نشاطًا كما أنه يوجه ضربة قوية لوالده، توفي خالد محمد زيدان، نجل الأمير الفعلي لتنظيم القاعدة الإرهابي محمد صلاح الدين زيدان المعروف بسيف العدل، وذلك وفق ما نشر موقع "أنباء جاسم" اليمني.

وأوضحت المصادر، أن نجل أمير تنظيم القاعدة المعروف بـ"سيف العدل"، ويدعى خالد محمد صلاح الدين زيدان، توفي في اليمن، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان متأثرًا بحروق بالغة في جسده نتجت عن محاولته إنقاذ ابنه من حريق نشب في بيته قبيل شهر رمضان.

وخلال الأيام الماضية، تداول نشطاء محليون أنباء شبه مؤكدة، عن وفاة نجل زعيم القاعدة، جراء إصابته بحروق خطيرة، في حريق اندلع بمنزله بإحدى قرى مديرية الوادي بمحافظة مأرب، شمالي شرق اليمن، قبل شهر رمضان بيومين.

وأشارت المصادر إلى أنه كان يعمل ضمن لجنة الإعلام في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، نظرًا لعدم أهليته للأمور العسكرية والقيادية.

وكان خالد زيدان قد وصل إلى اليمن في العام 2015م وهو في سن الـ20 من عمره، بعد أن اختار الهجرة إلى اليمن ضمن اتفاق بين القيادة العامة للتنظيم والاستخبارات الإيرانية، المعروفة رسميا بوزارة الاستخبارات والأمن الوطني، وقام حينها فيلق القدس بتولي عملية النقل البحري.

أما سيف العدل، فاسمه محمد صلاح الدين زيدان، هو من قدامى الحركة التكفيرية وله تاريخ طويل في التورط في الأنشطة الإرهابية وبعد انضمامه إلى حركة الجهاد الإسلامي المصرية في الثمانينيات، انضم لاحقًا إلى تنظيم القاعدة وأصبح شخصية رئيسية في عمليات المنظمة.

ووفقًا لنيوزويك، فهو الزعيم الفعلي لتنظيم القاعدة الإرهابي منذ مقتل أيمن الظواهري في عام 2022 في غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار وكان سيف الإسلام ضابطًا برتبة عقيد خلال الثمانينيات، ثم طرد من الجيش المصري في عام 1987 واعتقل مع آلاف الإرهابيين وسط اتهامات بمحاولة إعادة بناء حركات تكفيرية والتخطيط لقلب نظام الحكم.

وهرب سيف الإسلام من مصر إلى المملكة العربية السعودية وانضم إلى تنظيم القاعدة، حيث تولى قيادة القسم الإعلامي الذي تم تشكيله حديثًا. وقد شارك في إنتاج مقاطع الفيديو سيئة السمعة لأسامة بن لادن، والتي سرعان ما وجدت جماهير في جميع أنحاء العالم.

وفي وقت لاحق، أصبح سيف عضوًا في مجلس تنظيم القاعدة، وبحلول عام 1992، كان جزءًا من لجنته العسكرية، حيث قدم التدريب العسكري والاستخباراتي لأعضاء تنظيم القاعدة والجهاد الإسلامي المصري في أفغانستان وباكستان والسودان أيضًا، أما بالنسبة للقبائل الصومالية المناهضة لأمريكا.

في أعقاب الغزو الأمريكي لأفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر، مُنح سيف اللجوء السري في إيران، حيث تمت مراقبته من قبل الحرس الثوري الإسلامي، قام بتوجيه الموارد البشرية لتنظيم القاعدة في قتال القوات الأمريكية وقوات التحالف وقبل وفاة الظواهري، كان سيف الإسلام يدير شؤون القادة الميدانيين لتنظيم القاعدة في الصومال واليمن وسوريا، ويعمل من قاعدة اتصالاته في إيران.

وخلص تقرير للأمم المتحدة صدر عام 2023 إلى أن سيف العدل قد تم تعيينه زعيما فعليا لتنظيم القاعدة لكن لم يتم إعلانه رسميا أميرا لها بسبب "الحساسيات السياسية" لحكومة طالبان في اعترافها بمقتل الظواهري في كابول والحكومة الأفغانية، التحديات "العقائدية والعملياتية" التي يفرضها موقع العدل في إيران التي يقودها الشيعة.

ويشتبه في تورط سيف الإسلام في تفجيرات السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، والتي أسفرت عن مقتل 224 شخصًا وإصابة الآلاف، وهو متهم في الولايات المتحدة فيما يتعلق بتلك الهجمات الإرهابية ويظل على قائمة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي.