الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

اقتلوهم وقلوب أمريكا معكم.. توقيع مرشحة الجمهوريين على قذيفة مدفع إسرائيلية

الرئيس نيوز

انتقدت صحيفة بوليتيكو توقيع السياسية الأمريكية المنتمية للحزب الجمهوري، نيكي هيلي، على قذيفة مدفعية إسرائيلية، وأعلنت السياسية الأمريكية الفاشلة التي أخفقت في الحصول على تزكية الحزب الجمهوري لخوض السباق الرئاسي في نوفمبر المقبل، أنها تريد من الولايات المتحدة أن تفعل "كل ما تحتاجه إسرائيل" في حربها على حماس.

وجاءت تصريحات السياسية الأمريكية نيكي هالي بينما كانت تزور إسرائيل، ووقعت على قذيفة مدفع إسرائيلية توقيعًا تذكاريًا وكتبت على جسم القذيفة: "اقتلوهم وقلوب أمريكا معكم".

وكتبت نيكي هيلي، المرشحة الرئاسية السابقة للولايات المتحدة، عبارة "FINISH THEM" على قذيفة إسرائيلية خلال زيارتها للدولة اليهودية هذا الأسبوع وقد شارك داني دانون، عضو البرلمان الإسرائيلي والسفير السابق لدى الأمم المتحدة، الذي رافق هيلي في جولتها، صورة لهايلي وهي تنقش توقيعها على قذيفة المدفع.

وتم تصوير السياسية الجمهورية الفاشلة، التي عملت كسفيرة لأمريكا لدى الأمم المتحدة خلال إدارة دونالد ترامب، وهي تنحني ويكتب على القذيفة بقلم أرجواني وقال دانون في منشوره على وسائل التواصل الاجتماعي: “’أقتلوهم!’ هذا ما كتبته صديقتي السفيرة نيكي هيلي”.

وأثارت خربشات هيلي ردود فعل فورية من منظمات حقوق الإنسان، مع استمرار الهجوم الانتقامي لقوات الاحتلال الإسرائيلي منذ نحو 8 أشهر على غزة.

وقال كينيث روث، المدير التنفيذي السابق لـ هيومن رايتس ووتش: "نيكي هالي تظهر هويتها". "بما أن القصف الإسرائيلي قتل عددًا من المدنيين الفلسطينيين أكبر بكثير من المقاتلين، فإنها توقع على قنبلة، "اقتلوهم". لماذا لا توقع فقط، "أنا أؤيد جرائم الحرب الإسرائيلية"."

وزارت هيلي الحدود الشمالية للدولة اليهودية، بعد يوم من غارة جوية إسرائيلية أسفرت عن استشهاد 45 مدنيا على الأقل، من بينهم أطفال، في مخيم للاجئين الفلسطينيين في رفح بقطاع غزة المحاصر.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه هاجم ما يزعم أنه نقطة تجمع لحماس مما أسفر عن مقتل اثنين من كبار الناشطين، وهي مزاعم ثبت كذبها، وبعد ظهور المزيد من التفاصيل حول الغارة، وصف رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الغارة بأنها “خطأ مأساوي” وأعلن عن إجراء تحقيق.

وأثارت الغارة إدانات دولية حيث دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وقف العملية الإسرائيلية في رفح، مضيفا أنه “لا توجد مناطق آمنة في رفح للمدنيين الفلسطينيين”.

ووفقا للتقديرات من غزة، قتلت إسرائيل أكثر من 36 ألف شخص في هجومها الانتقامي منذ 7 أكتوبر من العام الماضي وكانت هيلي تخلت عن محاولتها الوصول إلى البيت الأبيض في مارس الماضي، بعد خسارتها الكبيرة في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري أمام دونالد ترامب.

ورغم المنافسة المريرة، قالت الأسبوع الماضي إنها ستصوت لصالح ترامب في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر.

وقالت للصحفيين هذا الأسبوع: "على أمريكا أن تفعل كل ما تحتاجه إسرائيل وأن تتوقف عن إخبارهم بكيفية خوض هذه الحرب".

وأضافت أن "ما تحتاج أمريكا إلى فهمه هو أنه إذا كانت إسرائيل تقاتل أعداءنا، فكيف لا يمكننا مساعدتهم؟.

كما إن الطريقة المؤكدة لعدم مساعدة إسرائيل هي حجب الأسلحة والطريقة المؤكدة لعدم مساعدة إسرائيل هي الإشادة بالمحكمة الجنائية الدولية أو محكمة العدل الدولية أو أي من أولئك الذين يدينون إسرائيل بدلا من إدانة ما يحدث".