الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

علماء: نجحنا في العثور عليه

مجلة عالمية: سلسلة الأهرمات المصرية بنيت على فرع مهجور للنيل

الرئيس نيوز

يقع أكبر مجمع للأهرام في مصر على طول شريط صحراوي ضيق، ومع ذلك لم يتم تقديم تفسير مقنع لسبب تركز هذه الأهرامات في هذه المنطقة المحددة حتى الآن ولجأ العلماء لاستخدام صور الأقمار الصناعية الرادارية، جنبًا إلى جنب مع البيانات الجيوفيزيائية وحفر التربة العميقة، لدراسة البنية تحت السطحية وعلم الرواسب في وادي النيل بجوار هذه الأهرامات.

وتعرف العلماء مؤخرًا على أجزاء من فرع النيل الرئيسي المندثر، والذي أطلق عليه اسم فرع الأهرامات، والذي يمتد عند سفوح هضبة الصحراء الغربية، حيث تقع غالبية الأهرامات التي يرجع تاريخها إلى عصر المملكتين القديمة والوسطى، وعثر على جسور تؤدي إلى الفرع وتنتهي بمعابد الوادي التي ربما كانت بمثابة موانئ نهرية على طوله في الماضي، وفقًا لمجلة نيتشر.

ورجّح العلماء أن فرع الأهرامات لعب دورًا في بناء الآثار وأنه كان نشطًا في نفس الوقت وكان يستخدم كممر مائي لنقل العمال ومواد البناء إلى مواقع الأهرامات، وتعرضت المنطقة بين قرية اللشت وهضبة الجيزة في الشمال لعدد من التغيرات البيئية والهيدرولوجية خلال آلاف السنين القليلة الماضية في أوائل عصر الهولوسين (حوالي 12000 سنة قبل الحاضر)، تحولت صحراء شمال أفريقيا من صحراء شديدة الجفاف إلى بيئة تشبه السافانا، مع وجود أنهار كبيرة وأحواض بحيرات بسبب زيادة مستوى سطح البحر العالمي عند مستوى سطح البحر العالمي، ما وفر الظروف الرطبة في الصحراء الكبرى وجعلها موطنًا مناسبًا للناس والحياة البرية، على عكس وادي النيل، الذي كان غير مضياف فعليًا للبشر بسبب ارتفاع منسوب الأنهار باستمرار وبيئة المستنقعات في ذلك الوقت، كان تصريف نهر النيل مرتفعًا، وهو ما يتضح من الترسبات الواسعة للرواسب النهرية الغنية بالمواد العضوية في حوض شرق البحر الأبيض المتوسط. 

واستنادًا إلى تفسير المواد الأثرية وسجلات حبوب اللقاح، كانت هذه الفترة، المعروفة باسم الفترة الرطبة الأفريقية (حوالي 14500-5000 سنة مضت)، هي الفترة الرطبة الأكثر أهمية واستمرارًا من أوائل إلى منتصف عصر الهولوسين في العالم حيث بلغ معدل هطول الأمطار السنوي 300-920 ملم  خلال هذا الوقت، وكان لنهر النيل عدة قنوات ثانوية تتفرع عبر السهول الفيضية، مماثلة لتلك التي وصفها المؤرخون الأوائل (على سبيل المثال، هيرودوت).

وكانت أطراف الصحراء توفر ملاذًا من مياه النيل المرتفعة، ومع أواخر الهولوسين (منذ حوالي 5500 عام حتى الوقت الحاضر)، انخفض هطول الأمطار بشكل كبير، وانتهت المرحلة الرطبة في المنطقة تدريجيًا بحلقات رطبة قصيرة متقطعة زبسبب زيادة الجفاف في الصحراء الكبرى، انتقل المزيد من الناس من الصحراء باتجاه وادي النيل واستقروا على طول حافة سهول فيضان النيل ومع انخفاض هطول الأمطار، زادت الترسيبات في قنوات نهر النيل وما حولها مما أدى إلى ارتفاع السهول الفيضانية القريبة وانخفاض المستنقعات المجاورة في المنطقة وقدرت مستويات فيضان النيل بأنها تراوحت من 1 إلى 4 أمتار فوق خط الأساس (~ 5000 سنة مضت) ثم انتقل السكان إلى أسفل وادي النيل واستقروا في المناطق المرتفعة في السهول الفيضية، بما في ذلك السدود الطبيعية المرتفعة للنهر والجزر.

كانت هذه بداية عصر المملكة القديمة (حوالي 2686 قبل الميلاد) والوقت الذي تم فيه بناء المجمعات الهرمية المبكرة، بما في ذلك هرم زوسر المدرج، على هوامش السهول الفيضية وخلال هذا الوقت كان تصريف النيل لا يزال أعلى بكثير من مستواه الحالي وقد مكّن التدفق العالي للنهر، خاصة خلال الفترات القصيرة الرطبة، النيل من الحفاظ على فروع متعددة، والتي كانت تتعرج عبر السهول الفيضية وعلى الرغم من أن المناظر الطبيعية في سهل فيضان النيل قد تحولت بشكل كبير بسبب تنظيم النهر المرتبط ببناء السد العالي في أسوان في الستينيات، إلا أن هذه المنطقة لا تزال تحتفظ ببعض الآثار المائية الجيومورفولوجية الواضحة لقنوات النهر المهجورة.