الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
سياسة

نواب: كلمة الرئيس بالقمة العربية أكدت مصداقية الموقف المصري الرافض لسياسات إسرائيل

الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي

قال عدد من النواب، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال القمة العربية بالبحرين، خاطبت ضمير الإنسانية العالمي في ضرورة التحرك الفوري والحاسم لإنهاء المجازر الدموية اليومية في حق الشعب الفلسطيني، مؤكدين أن خطاب الرئيس يوضح أيضا أهمية الحفاظ على الأمن القومي العربي والتكامل العربي على المستويين السياسي والاقتصادي والذي يحدث من خلال التنسيق بين الدول العربية المختلفة.

 

كلمة السيسي أمام القمة العربية أكدت رفض تصفية القضية الفلسطينية

 

في هذا الإطار أكد النائب علاء عابد، رئيس لجنة النقل بمجلس النواب ونائب رئيس البرلمان العربي، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الدورة الـ33 من القمة العربية بمملكة البحرين، وضعت الحقائق أمام الجميع وكانت كاشفة، كما أكدت على ثوابت الدولة المصرية الراسخة الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة؛ ووضعت المجتمع الدولي أمام مسؤولياته بضرورة التدخل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، خاصة قطاع غزة، وجددت موقف مصر الثابت بدعم حقوق الشعب الفلسطيني؛ ورفض تصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف "عابد"، أن كلمة الرئيس في قمة المنامة جددت أيضا رفض مصر الراسخة تهجير الفلسطينيين أو نزوحهم قسريا، من خلال خلق ظروف تجويع الشعب وجعل الحياة في قطاع غزة مستحيلة؛ بهدف إخلاء أرض فلسطين من شعبها وتصفية القضية.

وقال «عابد»، إن كلمة الرئيس تضمنت العديد من الرسائل، أبرزها كلمات الرئيس أن الحلول الأمنية والعسكرية لن تكون قادرة على تأمين المصالح أو تحقيق الأمن؛ وأن سياسة حافة الهاوية لا يمكن أن تجدي نفعا أو تحقق مكاسب، مشيرًا إلى أن الرئيس السيسي أكد على ضرورة معالجة القضية من جذورها، وإنهاء الصراع، وذلك عن طريق واحد هو حل الدولتين.

 

كلمة الرئيس بالقمة العربية أكدت مصداقية الموقف المصري الرافض لسياسات تهجير وتجويع أهالي غزة

 

قالت النائبة ميرال جلال الهريدي، عضو مجلس النواب عن حزب حماة الوطن، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، خلال انعقاد القمة العربية الـ33 في مملكة البحرين، حملت العديد من الجمل المؤثرة التي تؤكد مصداقية الموقف المصري تجاه رفع المعاناة وتقليل فداحة المأساة الإنسانية التي يعانيها الشعب الفلسطيني جراء العمليات العسكرية والحرب الشنعاء التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين بقطاع غزة.

وأكدت الهريدي، في بيان لها، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي حريص على إيصال الرؤية كاملة بشأن رفض الأوضاع المتصاعدة بقطاع غزة وتحميل المجتمع الدولي مسؤولياته كاملة عما يحدث وضرورة الخروج عن صمته المؤسف وتفعيل قواه ومؤسساته الأممية من أجل وقف إطلاق النار وانهاء الحرب بقطاع غزة بشكل مستدام.

ولفتت عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب أن القمة العربية تنعقد اليوم في ظل ظروف سياسية واقتصادية وامنية معقدة، مما يسلط الضوء على ضرورة تعزيز التعاون والتضامن العربي، وتنسيق المواقف حيال القضايا الإقليمية والدولية، مشيرة إلى أن القمة بمثابة منصة للقادة العرب من أجل مناقشة التحديات المشتركة وتوحيد الجهود لمواجهتها. 

وأضافت عضو مجلس النواب، أن القمة العربية انصب الاهتمام البالغ فيها عن مناقشة مستجدات الأوضاع المؤسفة في قطاع غزة، بجانب مناقشة العديد من الملفات الأخرى والتي تمثل أيضًا باكورة صراعات متجددة في المنطقة العربية مما يستدعي ضرورة التوصل لحلول مشتركة تعزز من استقرار وأمن المنطقة.

 

 

كلمة الرئيس السيسي خاطبت ضمير العالم للتحرك العاجل ووقف مجازر إسرائيل اليومية 

 

أكد النائب حسن عمار عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال القمة العربية بالبحرين، خاطبت ضمير الإنسانية العالمي في ضرورة التحرك الفوري والحاسم لإنهاء المجازر الدموية اليومية في حق الشعب الفلسطيني وذلك في ظل ما يتعرض له الأطفال الذين قتلوا ويُتموا منهم عشرات الآلاف في غزة من كارثة غير مسبوقة عنوانها الإمعان في القتل والانتقام، مشيرا إلى أنها تدق ناقوس الخطر حول مدى مصداقية عدالة النظام الدولي في ظل ما يتعرض له من اختبار حالي لا مثيل له خاصة إن تبعات ذلك ستكون كبيرة على السلم والأمن والاستقرار.

 

وأوضح "عمار"، أن كلمة الرئيس جسدت ثوابت الرؤية المصرية في التعامل مع الأزمة الفلسطينية والتي لم ولن تتغير منذ اندلاع الأزمة منذ السابع من أكتوبر الماضي، والتي تعبر عن صوت مصر الداعم والدائم للسلام وتمسكها  بالأمل في غلبة أصوات العقل والعدل والحق لإنقاذ المنطقة من الغرق في بحار لا تنتهي من الحروب والدماء، لاسيما وأن القمة في ظل مخاوف من اتساع رقعة الصراع وهو الأمر الذي حذرت منه مصر مرارا وتكرار وعملت على عدم الوصول إليه بكل قوتها، بينما يرى العالم تلك الجرائم الدموية ولا يحرك ساكنا بل ومنهم من يدعم الاحتلال في استباحة دماء الشعب الفلسطيني دون النظر إلى حقوقهم أو أن ذلك يخرق أبسط معاني الإنسانية والقانون الدولي.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، أن كلمة الرئيس عكست ضرورة تحرك المجتمع الدولي وتوحيد الجهود بإعلاء الإرادة السياسية الدولية الحقيقية الراغبة في إنهاء الاحتلال ومعالجة جذور الصــراع عبر حــل الدولتيــن، كما أنها نقلت كيف تتصرف إسرائيل بالتهرب من مسؤولياتها والمراوغة حول الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار بل والمضي قدمًا في عمليتها العسكرية المرفوضة في رفح فضلًا عن محاولات استخدام معبر رفح من جانبه الفلسطيني لإحكام الحصار على القطاع، وهو ما يكشف مدى تعنت الجانب الإسرائيلي وتمسك لاستمرار ممارساته الإجرامية رغم دخول الحرب شهرها الثامن دون أي حسم وما نتج عنها من قتل أكثر من 35 ألف فلسطيني.

 

كلمة الرئيس السيسي خلال القمة العربية كشفت الوجه القبيح للاحتلال أمام العالم

أكد الدكتور أيمن محسب، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال القمة العربية المنعقدة في المنامة كشفت حجم الجهود التي تبذلها مصر لفرض هدنة إنسانية في قطاع غزة تفضي لوقف إطار نار شامل، كما كشفت للعالم أيضا الوجه القبيح للاحتلال الإسرائيلي وأكاذيبه واستخدامه العملية العسكرية في رفح الفلسطينية للمراوغة وإفشال مفاوضات الخاصة بتبادل الرهائن ووقف إطلاق النار.

 وأضاف "محسب" أن كلمة الرئيس السيسي اتسمت بالحسم والقوة والوضوح فيما يتعلق بتوضيح حجم المخاطر، التي تمر بها المنطقة في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وكشف حجم المأساة التي يعيشها أهالي قطاع غزة، كما حرص الرئيس السيسي على تأكيد الثوابت المصرية في القضية الفلسطينية، وهي رفض تصفية القضية الفلسطينية ورفض تهجير الفلسطينيين أو نزوحهم قسريًا وهو الموقف الذي أعلنته مصر منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأوضح وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن خطاب الرئيس السيسي يوضح أيضا أهمية الحفاظ على الأمن القومي العربي والتكامل العربي على المستويين السياسي والاقتصادي والذي يحدث من خلال التنسيق بين الدول العربية المختلفة للوصول إلى حلول تتعلق بثلاث رؤى مختلفة لمصر تتعلق بأهمية الحفاظ على مفهوم الدول الوطنية، والقضاء على الإرهاب والمهددات للوصول لهذا المفهوم، والحفاظ على مؤسسات الدول الوطنية، ومنع التدخلات الأجنبية.

وأشار "محسب" إلى أن خطاب الرئيس السيسي كشفت المسارات التي يجب على الدول العربية اتخاذها لدعم القضية الفلسطينية ووقف الحرب على غزة وفرض السلام على المنطقة، لافتا إلى أن حضور الرئيس السيسي القمة العربية يأتى في إطار حرصه على التنسيق مع الأشقاء العرب وتوحيد المواقف والصف، في ضوء المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة العربية، والتحديات الكبيرة التي تواجهها.

وأكد "محسب" أن القمة تعمل على خفض حالة التوتر والصراع القائمة في بعض الدول العربية، كما هو الوضع في غزة وكذلك السودان، وسوريا، والعراق، والعديد من المناطق العربية، بجانب دعم الشعب الفلسطيني في صموده الأسطوري ويكون لها موقف جاد وحقيقي تجاه الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية التي تدعم حكومة الاحتلال الإسرائيلي في جرائمها الوحشية ضد الأشقاء الفلسطينيين، والتي تعد إبادة جماعية تفرض على المجتمع الدولي إلزام إسرائيل بوقف العدوان وتطبيق القرارات والاتفاقيات الدولية.