الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

خبير يوضح أهم ملامح تحسن الاقتصاد المصري: "مؤشرات إيجابية"

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور أحمد غنيم، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، أن مصر كانت تعاني من نقص في النقد الأجنبي خلال الفترة الماضية مشيرا إلى أن صفقة رأس الحكمة نجحت في إخراج الدولة من الأزمة في الأجل القصير.

وقال غنيم في مداخلة هاتفية مع برنامج "صالة التحرير" المذاع على قناة "صدى البلد": "تحويلات المصريين بالخارج كانت 30 مليار دولار وتراجعت خلال أزمة الدولار إلى 20 مليارا، فارق الـ 10 مليارات كانوا يدخلون مصر ولكن ليس عن طريق البنوك".

وأضاف: "حين حدث ضبط لسعر الصرف عادت التحويلات للمسار الطبيعي أنها تدخل عن طريق الطرق الرسمية أو الشرعية من خلال البنوك؛ لأنه لا يوجد فارق في السعر يدفع المواطن لتحويل الدولار عبر السوق السوداء".

وتابع: "الأموال كانت تدخل إلى مصر عن طريق السوق السوداء ودخولها عبر الطرق الرسمية سوف تجعل قدرة البنك المركزي أكبر على التحكم في موضوع الدولار والمعروض النقدي منه".

وأوضح: "قدرة البنك المركزي في التحكم ارتفعت في سحب المعروض النقدي ارتفعت وكلها أمور إيجابية تتعلق بإدارة المعروض النقدي والسياسة النقدية".

وأكمل: "الأمر الآخر أن هناك تقارير إيجابية دولية بدأت في الظهور من المؤسسات الدولية التي تقيم الاقتصاد وهو من شأنه أن يخرجنا من الأزمة؛ لأن التقارير الإيجابية وزيادة التقييم سوف تقلل من درجة المخاطرة في مصر".

"لو مصر لديها درجة مخاطرة عالية، فإن ذلك ينعكس على القروض في شكل زيادة في سعر الفائدة في حالة الاقتراض ولو المستثمر جاء إلى مصر يقوم بحساب درجة المخاطرة العالية".

وأوضح: "كلما يتحسن التقييم كلما تتراجع درجة المخاطرة وكلما تتراجع تكلفة الاقتراض من الخارج كلما تتراجع تكلفة المخاطرة لدى المستثمر وكلها أشياء إيجابية ونتمنى أن نستمر على طريق الإصلاح الذي يخرجنا من الازمة بشكل كامل".

وكان الدكتور مصطفى مدبولي؛ رئيس مجلس الوزراء، قد ذكر في وقت سابق أن هناك زيادة في تحويلات المصريين بالخارج والتي تعد أحد الموارد الرئيسية للعملة الأجنبية.

وذكر مدبولي أنه يتواصل بشكل دوري ومستمر مع حسن عبد الله، محافظ البنك المركزي، وهناك ثقة كبيرة حاليًا من المصريين في الخارج، تمت ترجمتها في زيادة التحويلات بصورة مطردة، وهناك أيضًا زيادة كبيرة في التنازل عن الدولار لدى الجهاز المصرفي ومكاتب الصرافة المختلفة في ظل انحسار السوق الموازية.