الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

شاهد.. مستشار الرئيس الفلسطيني يوضح دلالات قرار الأمم المتحدة بشأن عضوية فلسطين

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني، أن العالم أصبح أكثر إيمانًا بالحق الفلسطيني وأكثر قبولًا بالرواية الفلسطينية بعد 76 عامًا من النكبة ومن اغتصاب الأرض الفلسطينية بفعل الاحتلال والمؤامرة التي حيكت ضد الشعب الفلسطيني.

عضوية فلسطين

وقال الهباش، في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "العالم اليوم يفتح عينيه والضمير العالمي أصبح أكثر وعيًا بالحقيقة، لا نستطيع أن نقول إننا حصلنا على كل ما نريد، ولكننا نراكم الخطوات خطوة بعد أخرى".

وأضاف: "في خلال السنوات العشرين الأخيرة منذ بدايات هذا القرن فلسطين تتقدم شيئًا فشيئًا على الساحة الدولية وتضع قدمها في المنتدى الدولي كشريك كامل الشراكة، العالم أصبح أكثر ضيقًا بالاحتلال وروايته التي لم يعد لها سوق إلا لدى الإدارة الأمريكية وليس الشعب الأمريكي".

وتابع: "الشعب الأمريكي أكثر وعيًا وانحيازًا للحق الفلسطيني، رأينا ما حدث في دول كثيرة من تظاهرات وهناك دول قطعت علاقتها مع إسرائيل، الولايات المتحدة وإسرائيل معزولتان تمامًا على الساحة الدولية، الولايات المتحدة لاتزال تملك ما يسمى بالفيتو، وهو ظلم بين أن دولة واحدة تتحدى العالم بأسره وتتخذ قرار كما حدث في جلسة مجلس الأمن الأخيرة".

مشروع القرار

وأكمل: "اليوم الجمعية العامة ودول العالم تقريبًا بغالبيتها الساحقة تنحاز إلى الحق الفلسطيني وإلى طلب فلسطين أن تصبح دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، لها ما لكل الدول وعليها ما على كل الدول، صحيح أن مشروع القرار الأخير لا يعطي فلسطين كل حقوق العضوية الكاملة، ولكن نحن كما قلت نراكم الخطوات، وما لم نحققه اليوم سنحققه غدا بإذن الله، مادام لدينا إيمان بقضتنا وصمود في أرضنا سنكون قادرين على أن نحقق ما نريد".

وأوضح: "الغالبية الساحة من دول العالم تنحاز إلى فلسطين وإلى القانون الدولي، الدول تنحاز إلى فلسطين كونها صاحبة حق ومتمسكة بالقانون الدولي، لا نطلب من العالم أن يبتدع مواقف جديدة أو مواقف مغايرة للقانون الدولي، كل ما طالبنا به الاحتكام إلى معايير واحدة وليس إلى معايير مزدوجة كما تفعل الولايات المتحدة وبعض الدول للأسف الشديد".

وذكر: "الدول التي تعترف بفلسطين أكثر من 140 دولة واليوم 6 دول من حوض الكاريبي اعترفت بفلسطين، قد يقول البعض أنها دول صغيرة ولكنها دول".

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار بأحقية دولة فلسطين بالعضوية الكاملة، حيث 143 دولة صوتت لصالح العضوية الكاملة لدولة فلسطين بالأمم المتحدة مقابل رفض 9 أعضاء وامتناع 25 دولة عن التصويت.