الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

وزير الزراعة يؤكد دعم مصر لجهود دول القارة والاتحاد الإفريقي في قطاع الزراعة

وزير الزراعة
وزير الزراعة

أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، دعم مصر لجهود دول القارة الإفريقية والاتحاد الإفريقي في قطاع الزراعة لما له من أهمية كبرى في تحقيق الأمن الغذائي لشعوب القارة الإفريقية، في ظل ما يشهده العالم من اضطرابات وتحديات أثرت سلبيا على سلاسل الإمداد والتمويل وأسعار السلع الزراعية والغذائية.

جاء ذلك خلال لقاءات لوزير الزراعة مع نائب رئيس الوزراء الكيني للشؤون الخارجية، ووزيرة التعاون الدولي بالنرويج، ووزيري الزراعة في روندا وأوغندا، وعدد من ممثلي ورؤساء المنظمات والاتحادات الدولية والإقليمية، على هامش مشاركته في فعاليات قمة الأسمدة وصحة التربة التي عقدت بالعاصمة الكينية نيروبي.

وقال القصير،خلال لقاءاته مع المسئولين الأفارقة،إنه يجب مضاعفة الإنتاج الزراعي لدول القارة الإفريقية والاستفادة القصوى من وحدة المساحة المنزرعة ومن قصص النجاح في مجال الإدارة الجيدة والمستدامة للتربة بهدف تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لشعوب القارة.

كما التقى الوزير مع جوزيفا ساكو مفوض الاتحاد الأفريقي للزراعة والتنمية الريفية والاقتصاد الأزرق، والتي أشادت بدور مصر المحوري والذي دعم انعقاد هذه القمة أثناء رئاسة مصر للجنة الفنية المتخصصة في الزراعة والتنمية الريفية خلال الفترة من ٢٠٢١- ٢٠٢٣.

وأعرب القصير عن امتنانه للجهد الذي تبذله مفوضية الزراعة والتنمية الريفية بالاتحاد الأفريقي ؛ في الإعداد الجيد لقمة الأسمدة وصحة التربة بالعاصمة الكينية نيروبي واتخاذ الترتيبات اللازمة لحضور هذا التجمع من وزراء الزراعة والخارجية من دول القارة الأفريقية، وذلك بهدف مناقشة التحديات وإيجاد الحلول المناسبة لزيادة معدلات الأسمدة والإدارة المستدامة للتربة بدول القارة الإفريقية.

النهضة التي شهدتها مصر في مجال الزراعة والتنمية المستدامة

من جهتهم، أشاد الوزراء والمسئولون الأفارقة بالنهضة التي شهدتها مصر في مجال الزراعة والتنمية المستدامة، وأعربوا جميعا عن تقديرهم للتقدم الذي حققته في هذا الإطار، في ضوء ما لمسوه من جهود مصر في دعم دول القارة الأفريقية.

جدير بالذكر أن قمة الأسمدة وصحة التربة قد عقدت بالعاصمة الكينية نيروبي في الفترة من 7 إلى 9 مايو الحالي برعاية الرئيس الكيني ويليام روتو، وحضرها أكثر من 30 وزيرا للزراعة من دول القارة الأفريقية، كما تضمنت عددا من الجلسات الوزراية لوزراء الزراعة والخارجية من دول القارة.

 وأسفرت عن الإعلان الوزاري الذي تضمن عددا من التوصيات والالتزامات التي من شأنها مضاعفة إنتاج الأسمدة الزراعية بالدول الأفريقية وبتبني الممارسات الجيدة للإدارة المستدامة للتربة والمحافظة على صحتها وتنميتها، بما يخدم زيادة الإنتاج الزراعي داخل القارة ورفع مستوى رفاهية الشعوب الأفريقية والسعي نحو مفهوم أفريقيا خالية من الفقر والجوع.