الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

عاجل| ما المطروح على الطاولة بالنسبة لإسرائيل وحماس في محادثات وقف إطلاق النار الأخيرة؟

الرئيس نيوز

يبدو أن إسرائيل وحماس تجريان مفاوضات جدية لإنهاء الحرب في غزة وعودة الرهائن الإسرائيليين ويشير اقتراح الهدنة المسرب إلى تنازلات من الجانبين بعد أشهر من المحادثات المتعثرة، وفقًا لصحيفة دايتون دايلي نيوز الأمريكية.

وأشاد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن هذا الأسبوع بإسرائيل لتقديمها ما وصفه بتنازلات كبيرة، وقال إن "الوقت حان الآن" لحماس لإبرام الصفقة.

وفي الوقت نفسه، يقول قادة حماس إنهم يراجعون الاقتراح "بروح إيجابية" ويرسلون فريقًا إلى مصر في الأيام المقبلة لمواصلة المحادثات.

وسلطت الصحيفة الضوء على أبرز التطورات فيما يتعلق بالاقتراح الحالي، والذي أكده المسؤولون المصريون ومسؤولو حماس الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة المفاوضات وراء الكواليس.

أين يقف الجانبان

يدرس قادة سلطات الاحتلال الإسرائيلي ما إذا كانوا سيقبلون صفقة من شأنها تأخير أو منع غزوهم البري المخطط له لمدينة رفح جنوب قطاع غزة، وهو السيناريو الذي لا يرقى إلى مستوى تعهدات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتحقيق "النصر الكامل" وتدمير حماس.

ويتعين على قادة حماس أن يقرروا ما إذا كان التخلي عن الرهائن، وهو أكبر ورقة مساومة لدى الحركة، يستحق تأمين هدنة طويلة الأمد ولكن ليس بالضرورة نهاية دائمة للحرب.

وتهدف الخطة التي عرضها الوسطاء المصريون إلى درء الهجوم الإسرائيلي على رفح، والذي تقول الولايات المتحدة إنه سيكون له عواقب مدمرة على أكثر من مليون نازح فلسطيني متجمعين على الحدود مع مصر. كما حذر المصريون إسرائيل من العملية، خوفا من تدفق اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيها.

تخفيف التصعيد على مراحل

ستستمر المرحلة الأولية من الصفقة لمدة 40 يومًا. ستبدأ حماس بإطلاق سراح الرهائن المدنيين مقابل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل.

وبعد هذه الدفعة الأولى، ستنسحب قوات الاحتلال الإسرائيلي من الطريق الساحلي في غزة وتتجه إلى الداخل لتسهيل دخول المساعدات الإنسانية.

ومن شأن ذلك أن يسمح أيضًا للمدنيين النازحين بالعودة إلى منازلهم في شمال قطاع غزة.

وستقدم حماس قائمة بأسماء الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة خلال تلك الفترة. 

وتقدر إسرائيل أن حماس تحتجز حوالي 100 رهينة ورفات 30 آخرين إما قتلوا في هجوم حماس في 7 أكتوبر الذي أشعل الحرب أو ماتوا في الأسر.

وفي غضون الأسبوع الثالث، يبدأ الجانبان مفاوضات غير مباشرة تهدف إلى استعادة الهدوء الدائم. 

وبعد ثلاثة أسابيع من المرحلة الأولى، ستنسحب القوات الإسرائيلية من وسط غزة.

الخطوات التالية نحو السلام

تسعى المرحلة الثانية التي تستمر ستة أسابيع إلى وضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات الخاصة بالتهدئة الدائمة، والإفراج عن جميع الرهائن المتبقين الذين تحتجزهم حماس، من المدنيين والجنود، مقابل المزيد من السجناء الفلسطينيين. ولن يتم إطلاق سراح الجنديين الرهينتين قبل بدء التهدئة.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة فستشمل إطلاق سراح رفات الرهائن المتوفين الذين ما زالوا في غزة، والمزيد من السجناء الذين تحتجزهم إسرائيل، وبدء خطة إعادة الإعمار الخمسية.

وتقول الخطة إن حماس ستوافق على عدم إعادة بناء ترسانتها العسكرية.

وترفض حماس منذ أشهر أي شيء أقل من انسحاب إسرائيلي كامل من قطاع غزة ووقف دائم للقتال. 

وسيسعى مفاوضو حماس إلى الحصول على توضيحات بشأن هذه القضايا عند عودتهم إلى القاهرة.

وفي المقابل؛ تريد سلطات الاحتلال أن ترى جميع الرهائن المتبقين في منازلهم آمنين، مع سحق حماس والجماعات المسلحة الأخرى في ساحة المعركة وطردها من السلطة في غزة - غير قادرة على شن هجوم آخر مثل ذلك الذي وقع في 7 أكتوبر والذي أشعل فتيل الحرب.

ويزعم الإسرائيليون إن غزو رفح أمر بالغ الأهمية لتحقيق هذه الأهداف. ويقول نتنياهو إن إسرائيل ستغزو البلدة بصفقة الرهائن أو بدونها ويواجه نتنياهو أيضًا ضغوطًا داخلية شديدة.

وانضم آلاف الأشخاص إلى المظاهرات الأسبوعية التي تطالبه بالتوصل إلى صفقة الرهائن على الفور. 

وفي الوقت نفسه، هدد المتشددون في حكومته بإسقاط الحكومة إذا أنهى الحرب.

وتؤكد إدارة بايدن، التي تقدم لإسرائيل دعمًا عسكريًا ودبلوماسيًا حاسمًا، إنها تعارض غزو رفح ما لم تقدم إسرائيل خطة "ذات مصداقية" لحماية المدنيين هناك.

عدم اليقين حول ما بعد الحرب

ليس من الواضح ما إذا كان اقتراح وقف إطلاق النار يتناول أسئلة أساسية حول ما سيحدث في غزة بمجرد انتهاء الجولة الحالية من القتال.

ودعت الولايات المتحدة إلى خطة تتضمن عودة السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا، والتي طردتها حماس من غزة عام 2007 وتدير الآن أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

وتسعى إدارة بايدن إلى إقامة حكم فلسطيني نهائي في غزة والضفة الغربية كمقدمة لإقامة الدولة الفلسطينية. 

ويرفض نتنياهو وحكومته اليمينية أي دور للسلطة الفلسطينية في غزة ويقولون إنهم لن يسمحوا أبدا بإقامة دولة فلسطينية.

وتريد سلطات الاحتلال حرية عمل مفتوحة لقواتها في غزة، بينما تقول إدارة بايدن إنها لن تقبل عودة الاحتلال العسكري الإسرائيلي لقطاع غزة ويظل من غير الواضح أيضًا من سيدير غزة خلال مرحلة إعادة الإعمار التي تستمر خمس سنوات، وماذا سيحدث لحماس خلال تلك الفترة، ومن سيدفع ثمن المهمة الشاقة المتمثلة في إعادة الإعمار.