الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

جو بايدن يثير السخرية عبر السوشيال ميديا.. نساء جميلات يرسلن له صورًا "بذيئة"

الرئيس نيوز

سخر الجمهوريون ومستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بقسوة من الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد مقابلته المفاجئة مع هوارد ستيرن في الاستوديو الخاص به في مانهاتن وفي مقابلة مفاجئة مع هوارد ستيرن، تحدث بايدن عن عدة قضايا، بما في ذلك دراسته للحقوق، ومسيرته السياسية، ووفاة زوجته الأولى نيليا وابنتهما نعومي التي كانت تبلغ من العمر 13 شهرا، ووفقًا لصحيفة هندستان تايمز، تذكر بايدن الوقت الذي تم إدراجه فيه في قائمة "العشرة الأكثر تأهيلًا لحياة العزوبية" بعد وفاة زوجته.

وكانت ملاحظة بايدن الوحيدة التي جذبت انتباه مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وقادة الحزب الجمهوري، عندما قال: "والكثير من النساء الجميلات... أرسلن صورًا بذيئة جدًا وأنا أعطيها فقط إلى الخدمة السرية".

ووفقا لبايدن، فقد تلقى الصور عندما كان عضوا في مجلس الشيوخ في السبعينيات والجدير بالذكر أن أعضاء مجلس الشيوخ لا يحصلون على أي حماية من الخدمة السرية، ومن غير الواضح سبب اهتمام جهاز الخدمة السرية، الذي تتمثل مهمته في ضمان سلامة الرئيس والنظر في حالات التزوير والاحتيال، بمثل هذه الصور.

وفي المقابلة الغريبة المليئة بالكثير من الزلات، ذهب بايدن ليقول إنه “لم يعاشر زوجته الأولى نيليا قبل زواجهما، وقال إنهما تزوجا عام 1966، لكنها توفيت في حادث سيارة عام 1972”.

ثم وصف بايدن كيف التقى بزوجته الثانية جيل بايدن. وقال إنه تلقى اتصالا من شقيقه بعد أن "استسلم" لحياة العزوبية وأن شقيقه هو الذي رشحها للزواج منه، وردًا على تعليقات القائد الأعلى للجيش الأمريكي، البالغ من العمر 80 عامًا، كتب أحد مستخدمي X: "حياة بايدن بأكملها كذبة"، بينما قال آخر: "مندهش أنه لم يقل أن هؤلاء النساء أرسلن الصور إليه عبر هاتفه الذكي...في السبعينيات!! كيف!!".

وقال مستخدم ثالث مازحا: "كما قالت وزارة العدل في تقريرها، فإن هذا رجل مسن حسن النية وذو ذاكرة ضعيفة" وكتب المعلق المحافظ ستيف جيست: "جو بايدن يخبر هوارد ستيرن عن النساء اللواتي أرسلن له" صورًا بذيئة جدًا "في السبعينيات"، كما سخر جوني ماجا من بايدن، فكتب "حرفيًا لا أحد يصدق هذا"، وأضاف في تغريدة أخرى: "رائع: جو بايدن يختلق قصة حول كيف أن “النساء يرسلن له صورًا بذيئة للغاية... هل يتوقف هذا الرجل عن الكذب؟".