الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

عاجل| "هدنة 3 أسابيع مقابل 20 أسير".. المقترحات الجديدة لإنهاء الحرب في غزة

الرئيس نيوز

علمت صحيفة ذا ناشيونال من مصادر مطلعة أن مقترحات الهدنة الجديدة في غزة التي تدرسها حماس تنص على وقف أولي لمدة ثلاثة أسابيع للقتال من شأنه أن يؤدي إلى إطلاق سراح 20 رهينة احتجزتهم حماس منذ أن بدأت حربها مع إسرائيل قبل أكثر من ستة أشهر.

أضافت المصادر المطلعة على الاتصالات المستمرة بشأن المقترحات لصحيفة ذا ناشيونال، أمس السبت، أن الهدنة لمدة 21 يومًا تهدف إلى بناء الثقة بين حماس وإسرائيل، وباستثناء حدوث تطورات غير متوقعة، سيتبعها وقف لإطلاق النار لمدة 10 أسابيع.

وأوضحت المصادر أنه خلال الهدنة الأطول، ستقوم إسرائيل وحماس بتفعيل تبادل أكبر للأسرى والرهائن والسماح بعودة ما لا يقل عن 300 ألف فلسطيني مهجر لجأوا إلى جنوب غزة إلى ديارهم في وسط وشمال غزة.


وقد تستأنف محادثات وقف إطلاق النار بينما تدرس حماس رد إسرائيل على اقتراحها وتابعت المصادر أن النازحين سيخضعون لفحص أمني من قبل إسرائيل قبل السماح لهم بالعودة.

وقالت المصادر إن الأسرى العشرين الذين ستطلق حماس سراحهم خلال الهدنة التي تستمر ثلاثة أسابيع، وفقا للمقترحات، سيكونون من النساء والرهائن القاصرين والمرضى، بالإضافة إلى خمس جنديات إسرائيليات يعتقد أن حماس تحتجزهن.

ويعتقد أن حماس تحتجز ما مجموعه 130 رهينة، يعتقد أن حوالي 30 منهم ماتوا في الأسر، معظمهم في القصف الإسرائيلي أو بسبب نقص الأدوية المنقذة للحياة.

وتضمنت المقترحات السابقة لإنهاء الحرب وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع والإفراج الأولي عن 40 رهينة، لكن المصادر قالت إن حماس أوضحت في اتصالاتها الأخيرة مع وسطاء من قطر ومصر أن الهدنة الأقصر تعني أنها ستطلق سراح نصف هذا العدد في عام 2018. المرحلة الأولى من الصفقة.

وأعلنت حركة حماس يوم السبت إنها تراجع المقترحات الجديدة حيث يبدو أن مصر، المتاخمة لكل من إسرائيل وغزة، كثفت جهودها للتوصل إلى اتفاق لدرء هجوم بري إسرائيلي على مدينة رفح جنوب غزة على الحدود المصرية ومن المعروف أن أكثر من مليون فلسطيني لجأوا إلى رفح، ويعيش الكثير منهم في مخيمات مؤقتة. 

وتقع بعض الخيام على مرأى ومسمع من السياج الحدودي الذي يفصل بين النصف المصري والفلسطيني من المدينة.

وقال خليل الحية، المسؤول الكبير في حماس، وهو مقرب من زعيم حماس في غزة يحيى السنوار، في بيان إن الحركة تقوم بتقييم المقترحات و”عند الانتهاء من دراستها، ستقدم ردها”. 

ولم يكشف عن تفاصيل المقترحات وتصر حماس على أنها لن تقبل اتفاقا لإنهاء القتال ما لم ينص على وقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب إسرائيلي كامل من غزة، وعودة غير مشروطة للنازحين إلى منازلهم، وتدفق حر وكاف للمساعدات الإنسانية إلى القطاع الساحلي.

وقد رفضت إسرائيل هذه الشروط ووصفتها بأنها وهمية، وقالت إنها ستواصل القتال حتى تفرج عن الرهائن الـ 130 المتبقين الذين لا تزال حماس تحتجزهم وتقضي على الجماعة المسلحة التي تحكم غزة منذ عام 2007.

وقالت المصادر إن المقترحات الجديدة من غير المرجح أن تحظى بموافقة حماس، لكنها قد تنعش المفاوضات لإنهاء الحرب بعد تعثرها في وقت سابق من أبريل، حيث تتهم كل من إسرائيل وحماس الطرف الآخر بعدم الجدية في التوصل إلى اتفاق.

واختتم وفد مصري رفيع المستوى زيارة إلى إسرائيل حيث ناقش “رؤية جديدة” لوقف إطلاق نار طويل الأمد في غزة، وفقًا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

وقال المسؤول لوكالة أسوشييتد برس إن الوسطاء يعملون على التوصل إلى حل وسط يجيب على معظم المطالب الرئيسية لكلا الطرفين، مما قد يمهد الطريق لاستمرار المفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق أكبر لإنهاء الحرب.

وذكرت المصادر أن محادثات الوفد المصري في إسرائيل جاءت بعد زيارة قام بها إلى القاهرة يوم الأربعاء وفد إسرائيلي من جهاز الموساد الإسرائيلي ونظيره الداخلي جهاز الشين بيت ويقال إن إسرائيل ما زالت ثابتة على موقفها بعدم الانسحاب الكامل من غزة، وأصرت على ضرورة الاحتفاظ بمناطق عازلة في المناطق المتاخمة لإسرائيل في الجانبين الشمالي والشرقي لغزة. 

كما أنها مصرة على عدم السماح للرجال في سن القتال بالعودة إلى ديارهم في شمال ووسط غزة.

ومع استمرار الحرب وتزايد الخسائر، تتزايد الضغوط الدولية على حماس وإسرائيل للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وتجنب هجوم إسرائيلي محتمل على رفح، حيث لجأ أكثر من نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بعد فرارهم من القتال في أماكن أخرى من القطاع ويحاول وسطاء من مصر وقطر والولايات المتحدة منذ ذلك الحين التوصل إلى وقف لإطلاق النار دون جدوى. 

مفاوضات الرهائن "الفرصة الأخيرة" قبل عملية رفح المتوقعة

وذكر موقع أول إسرائيل نيوز أن وأبلغ مسؤولون إسرائيليون كبار نظراءهم المصريين أن حكومة نتنياهو وسلطات الاحتلال مستعدة لتقديم "فرصة أخيرة" لصفقة رهائن وهدنة محتملة مع حماس قبل توغلها البري المتوقع في رفح التي يزعم الاحتلال أنها آخر معقل رئيسي لحماس في غزة.

وقال مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه لوسائل الإعلام الإسرائيلية المحلية إن المفاوضات “جيدة للغاية ومركزة وتتمتع بروح معنوية جيدة وتقدمت في جميع النواحي” لكن المسؤول أكد: “هذه هي الفرصة الأخيرة قبل أن ندخل رفح”.

وبتشجيع من الضغوط الدولية المتزايدة على إسرائيل لإنهاء عمليتها العسكرية ضد حماس، يبدو أن إسرائيل لم تعد مستعدة للانتظار.

وأشار مسؤول إسرائيلي كبير لم يذكر اسمه إلى أن الخيارات المطروحة على الطاولة هي “إما صفقة في المستقبل القريب – أو رفح”.

ويُنظر إلى مصر وقطر على نطاق واسع على أنهما اللاعبان الإقليميان اللذان يتمتعان بالنفوذ الأكبر للتأثير على قرارات حماس وأفعالها.

وقال مسؤول سلطات الاحتلال الإسرائيلي لموقع “واينت نيوز” إن الحكومة المصرية مستعدة لزيادة ضغوطها على حماس لقبول صفقة الرهائن مع القدس بينما “في الخلفية، هناك نوايا جادة للغاية من جانب إسرائيل للمضي قدما في رفح”.

ورفض جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلي، الشين بيت، مؤخرًا تقريرًا نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية مفاده أن 40 فقط من أصل 133 رهينة ما زالوا على قيد الحياة.

وذكرت الوكالة الإسرائيلية أن “المنشور المذكور غير صحيح ولا يمثل رأي الشاباك وأن الأرقام المذكورة في المقال هي بناء على رأي الكاتب فقط ولا تستند إلى معلومات الشاباك.

وطالبت عائلات الرهائن بالتوصل إلى صفقة رهائن فورية لضمان إطلاق سراح أحبائهم، وأفادت تقارير أن الحكومة الإسرائيلية أشارت إلى أنها مستعدة لقبول اتفاق بوساطة مصرية من شأنه إطلاق سراح أقل من 40 من الرهائن. في حين أن العدد الدقيق ليس رسميًا، إلا أن مسؤولًا إسرائيليًا كبيرًا لم يذكر اسمه قال إن الصفقة تتعلق بـ 33 رهينة، معظمهم من النساء وكبار السن والمرضى الإسرائيليين والأجانب الذين ما زالوا على قيد الحياة في أسر حماس.

وطالبت سلطات الاحتلال في البداية بالإفراج عن 40 رهينة على الأقل. لكن حماس تدعي أنه ليس لديها 40 رهينة من النساء والمرضى وكبار السن الذين ما زالوا على قيد الحياة.

وأصدرت حماس يوم الأربعاء مقطع فيديو للأسير هيرش جولدبيرج بولين البالغ من العمر 23 عامًا، والذي تم اختطافه من مهرجان نوفا للموسيقى في 7 أكتوبر. 

وكان الفيديو أول علامة على حياة هيرش منذ أسره. وترتبط حالة الرهائن ارتباطًا وثيقًا برفح، حيث يشتبه جيش الاحتلال الإسرائيلي في أن الرهائن الإسرائيليين المتبقين من المحتمل أن يكونوا محتجزين تحت الأرض هناك ورفح هي الجزء الوحيد من غزة الذي لا يزال خاضعا لسيطرة حماس الكاملة، وفقا لمزاعم جيش الاحتلال.