الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

حكومة غزة تحث على اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة ندرة المياه الشديدة

الرئيس نيوز

دعا المكتب الإعلامي لحكومة غزة إلى التدخل الفوري لمعالجة أزمة ندرة المياه الحرجة التي تجتاح المدينة وسط تصاعد التحديات الصحية والبيئية التي تفاقمت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وأوضح أن غزة تعاني من نقص حاد في الموارد المائية، وتواجه كارثة بيئية جديدة تشكل تهديدًا خطيرًا لسكانها.

وأشارت الحكومة إلى أن التوقف الكامل لجميع آبار المياه خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب نفاد احتياطي الوقود الضئيل المخصص لبلدية غزة في فترات سابقة، أدى إلى تفاقم الوضع، وسلط البيان الضوء على خطورة الأزمة، لا سيما في ظل ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على المياه، وشدد على ضرورة التحرك السريع من قبل الأطراف المعنية.

ودعا البيان إلى اتخاذ إجراءات فورية لتأمين الوقود وإعادة إمدادات المياه للمواطنين، وبالتالي التخفيف من المخاطر الصحية والبيئية المتصاعدة الناجمة عن ندرة المياه وشنت إسرائيل هجومًا عسكريًا انتقاميًا على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، ومنذ ذلك الحين استشهد في غزة أكثر من 34 ألف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، وأصيب أكثر من 76800 آخرين وسط الدمار الشامل ونقص الضروريات.
وقد دفعت الحرب الإسرائيلية 85% من سكان غزة إلى النزوح الداخلي وسط نقص حاد في الغذاء والمياه النظيفة والأدوية، في حين تضررت أو دمرت 60% من البنية التحتية للقطاع، وفقا للأمم المتحدة.
وتواجه إسرائيل اتهامات بالإبادة الجماعية في محكمة العدل الدولية. وأمر حكم مؤقت، صدر في يناير، تل أبيب بوقف أعمال الإبادة الجماعية واتخاذ إجراءات لضمان تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة.

وكالات الإغاثة تدين أكاذيب إسرائيل بشأن المجاعة في غزة

أعلنت منظمة أوكسفام أن إسرائيل تستخدم البيروقراطية "عن عمد" لعرقلة إمدادات المساعدات المتجهة إلى غزة، وجاء تأكيد المنظمة غير الحكومية في تقرير بعنوان: "إلحاق معاناة ودمار غير مسبوقين".

وجاء ذلك وسط تصاعد الاحتجاجات الدولية ضد نقص الغذاء والماء والدواء في القطاع الفلسطيني المحاصر والمتضرر، مع تحذير إحدى وكالات الأمم المتحدة من أن المجاعة ستصل بحلول شهر مايو على أبعد تقدير.

وتطرقت منظمة أوكسفام بالتفاصيل لرفض السماح بدخول مستودع مليء بالمساعدات الدولية بما في ذلك الأكسجين والحاضنات ومعدات المياه والصرف الصحي. وقالت المنظمة غير الحكومية إن هذا "مجرد مثال واحد على الاستجابة الإنسانية الشاملة التي جعلتها إسرائيل خطيرة للغاية ومختلة بحيث أصبح من المستحيل على وكالات الإغاثة العمل بالسرعة والحجم اللازمين لإنقاذ الأرواح، على الرغم من بذل قصارى جهدها".

ومضت المنظمة تقول إن إسرائيل "تنتهك أحد الأحكام الرئيسية التي طالبت بها محكمة العدل الدولية – لتعزيز المساعدات الإنسانية في ضوء خطر الإبادة الجماعية في غزة".

ويضيف تقرير أوكسفام أن "السكان الذين يعيشون في غزة سيعانون من الموت الجماعي بسبب المرض والمجاعة بما يتجاوز بكثير عدد ضحايا الحرب الفلسطينيين الحاليين البالغ 31 ألفًا ما لم تتخذ إسرائيل خطوات فورية لإنهاء انتهاكاتها".