الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

نشطاء فلسطينيون يقاطعون خطاب مفوضة الاتحاد الأوروبي ويتهمونها بارتكاب جرائم إبادة جماعية

الرئيس نيوز

قاطع نشطاء فلسطينيون كلمة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، قائلين: "أيديكم ملطخة بدماء الأطفال الأبرياء.. أنتم مجرمون" جاء ذلك خلال كلمة فون دير لاين اليوم أمام قمة الأمن الدفاعي للاتحاد الأوروبي في بروكسل، وفقًا لشبكة يورونيوز.

وهتف النشطاء بين حضور الحدث: “على مواطني أوروبا أن يعتقلوكم بتهمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، بينما تعبرون عن دعمكم الكامل لإسرائيل وقصف غزة. 

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة قد نشرت، أمس الأربعاء، التقرير الإحصائي اليومي لأعداد الشهداء والجرحى جراء القصف الصهيوني المستمر على القطاع لليوم الـ194، حيث جاء في التقرير: "ارتكب الاحتلال الإسرائيلي ستة مجازر بحق عائلات في غزة سقط فيها 56 شهيدًا و89 جريحًا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وبحسب وزارة الصحة فإن “حصيلة العدوان الصهيوني على غزة ارتفعت إلى 33899 شهيدًا و76664 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي”.

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية على وشك إلقاء كلمة في قمة الدفاع والأمن الأوروبية عندما قاطعها رجل فجأة ووجه لها الاتهامات بالاشتراك في الإبادة الجماعية، وقال أحد النشطاء: "سيدة فون دير لاين، هذا اعتقال مواطن! أنت متهمة بالمساعدة في الإبادة الجماعية في غزة!"، وأضاف: "لقد أعربت عن دعمك الكامل لإسرائيل في بداية هذه الإبادة الجماعية! إن إيديك ملطخة بدماء الأطفال الفلسطينيين!"

وفي تلك اللحظة، اقترب شخص آخر من الرجل، الذي واصل الصراخ أثناء إخراجه من الغرفة، وقال الناشط الآخر: "أنت مجرمة، سيدة فون دير لاين! يجب أن تكوني في لاهاي! لا ينبغي أن تكوني معنا هنا... لا ينبغي أن تبحثي عن فترة ولاية ثانية! أنت مجرمة حرب - أنت مجرمة!" وهتف النشطاء: "فلسطين حرة! فلسطين حرة!".

ثم بدأت فون دير لاين، التي وقفت ساكنة ولم تظهر أي رد فعل خلال الحدث غير المتوقع، مداخلتها بشكر مضيفيها على الدعوة وقالت: "سيداتي وسادتي، إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا".

وشرعت رئيسة المفوضية الأوروبية في إلقاء خطاب حول حاجة أوروبا إلى تعزيز أمنها ودفاعها نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وعرف الناشط نفسه فيما بعد بأنه ديفيد كرونين، وهو محرر مشارك في الانتفاضة الإلكترونية، وهي مجلة مقرها شيكاغو تغطي الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من منظور فلسطيني وفي منشور يدافع فيه عن موقفه، شدد كرونين على انتقاداته لفون دير لاين، قائلة إن "تمكينها من الإبادة الجماعية أمر حقير".

ومنذ 7 أكتوبر، برزت فون دير لاين كواحدة من أقوى المدافعين عن الصهاينة في أوروبا، وهو الدعم الذي أكدته في زيارة تمت مراقبتها عن كثب إلى دولة الاحتلال في أعقاب ذلك مباشرة ومع ذلك، سرعان ما جاء دعمها بنتائج عكسية مع تزايد عدد الشهداء في قطاع غزة بسبب الهجوم الإسرائيلي الانتقامي وتحول الدمار على الأرض إلى كارثة إنسانية.

على الرغم من أنها لم تتراجع أبدًا عن موقفها، إلا أن فون دير لاين قامت بتعديل روايتها تدريجيًا لتضع نفسها كعنصر فاعل رئيسي في تقديم المساعدات الطارئة لغزة، حيث سافرت إلى قبرص الشهر الماضي للإعلان عن ممر بحري.