الأحد 26 مايو 2024 الموافق 18 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

مبيعات الأسلحة لإسرائيل تضع حكومات عديدة في قفص الاتهام أمام المحاكم

الرئيس نيوز

كانت كندا أولى دول العالم في اتخاذ قرار وقف مبيعات الأسلحة إلى الاحتلال، وكان ذلك في أواخر فبراير الماضي، وانتقد وزير الخارجية الاحتلال الإسرائيلي القرار الكندي، ولكن القرار الكندي سلط الضوء على الانتقادات المتزايدة لتصرفات الاحتلال الإسرائيلي في غزة، حيث تجد الدول الغربية نفسها في مأزق متزايد أمام شعوبها بسبب استمرار مبيعات الأسلحة الاحتلال الإسرائيلي. 

وأعلنت كندا وإسبانيا وبلجيكا أنها لن ترسل أسلحة إلى إسرائيل بعد الآن، في حين حظرت محكمة هولندية شحن أجزاء طائرات مقاتلة من طراز إف-35.

وكانت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي قد صرحت بأن حكومة ترودو ستوقف صادرات الأسلحة المستقبلية إلى الاحتلال الإسرائيلي وأكدت جولي القرار قائلة: "إنه شيء حقيقي" في حديثها إلى صحيفة تورونتو ستار.

وتعد الولايات المتحدة أهم مورّد للأسلحة الاحتلال الإسرائيلي، في حين كانت كندا تزوّد قوات الاحتلال بأسلحة أقل بكثير، بقيمة إجمالية تبلغ 22 مليون دولار في عام 2022.

ومع ذلك، فإن بيان كندا سلط الضوء بنجاح على التحول في الرأي العام العالمي تجاه الاحتلال الإسرائيلي كما سلط الضوء على الانتقادات المتزايدة لتصرفات الاحتلال الإسرائيلي في غزة والأزمة الإنسانية الحادة التي يعانيها المدنيون.

ووافق البرلمان الكندي على اقتراح غير ملزم يدعو المجتمع الدولي إلى العمل نحو حل الدولتين لحل الصراع بين الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين، بما يتماشى مع سياسة الحكومة.


وكان التصويت قد تأجل بسبب خلافات في اللحظة الأخيرة بشأن صياغة تدعم إقامة دولة فلسطينية، وهي فكرة بدا أنها ستؤدي إلى تعميق الانقسامات داخل الحزب الليبرالي الحاكم وتم تقديم الاقتراح الأصلي من قبل حزب الديمقراطيين الجدد ذي التوجهات اليسارية، والذي يساعد في إبقاء الحزب الليبرالي بزعامة رئيس الوزراء جاستن ترودو في السلطة، وهم غير راضين عما يرون أنه فشل في القيام بما يكفي لحماية المدنيين في غزة.

وقد تم تمرير الاقتراح المعدل، الذي اعتمد أيضًا لغة أقوى ضد حركة حماس الفلسطينية، بأغلبية 204 أصوات مقابل 117 بعد أن صوت معظم أعضاء الحكومة الليبرالية - بما في ذلك يارا ساكس، وهو يهودي - والتجمع لصالحه.

وقبل التصويت، تحدث عضو مجلس الوزراء الحربي الاحتلال الإسرائيليي بيني جانتس هاتفيًا مع رئيس الوزراء ترودو، وأخبره أن هذا الاعتراف الأحادي الجانب بفلسطين "يؤدي إلى نتائج عكسية للهدف المشترك المتمثل في الأمن والاستقرار الإقليميين على المدى الطويل".

ورحب السيناتور الأمريكي وأبرز قيادات الحزب الديمقراطي، بيرني ساندرز بالقرار الكندي. وقال: "لقد صوت البرلمان الكندي لصالح وقف مبيعات الأسلحة إلى الاحتلال الإسرائيلي، وهم على حق تماما في القيام بذلك، ونظرا للكارثة الإنسانية في غزة، بما في ذلك المجاعة واسعة النطاق والمتزايدة، لا ينبغي للولايات المتحدة تقديم نيكل آخر لآلة حرب نتنياهو".

الدنمارك وهولندا

خلال الأسابيع القليلة الماضية، أعلنت مجموعة من المنظمات غير الحكومية الدنماركية إنها ستقاضي حكومة الدنمارك لوقف صادرات الأسلحة إلى الاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى مخاوف من استخدام أسلحة دنماركية الصنع في ارتكاب جرائم خطيرة ضد المدنيين خلال الحرب في غزة.

وفي الوقت نفسه، أمرت محكمة هولندية في فبراير حكومة هولندا بمنع جميع صادرات أجزاء الطائرات المقاتلة من طراز إف-35 إلى الاحتلال الإسرائيلي بسبب مخاوف من استخدامها في انتهاك القانون الدولي في غزة.

الولايات المتحدة

في الولايات المتحدة، تصاعد التدقيق العام بشأن المساعدات العسكرية لاحتلال الإسرائيلي في أعقاب حربها في غزة في أعقاب 7 أكتوبر، ووسط مخاوف بشأن ارتفاع عدد الضحايا المدنيين، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

وزودت مجموعة من الدول الاحتلال الإسرائيلي بأسلحة ومعدات عسكرية بقيمة مئات الملايين من الدولارات منذ أكتوبر الماضي، على الرغم من أن تفاصيل العديد من عمليات النقل لا تزال محاطة بالسرية وتقول الولايات المتحدة وألمانيا – اللتان تزودان الغالبية العظمى من الأسلحة المستوردة لاحتلال الإسرائيلي – إن عمليات النقل ضرورية لدعم أمن الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت محكمة العدل الدولية قد بدأت في الاستماع إلى طعن قانوني بشأن صادرات الأسلحة الألمانية إلى الاحتلال الإسرائيلي، في حين أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المؤلف من 47 عضوًا قرارًا غير ملزم يدعو إلى إنهاء "بيع ونقل وتحويل الأسلحة والذخائر والأسلحة النارية" ومعدات عسكرية أخرى" إلى الاحتلال الإسرائيلي. 

ألمانيا تواجه دعاوى قضائية محلية

ستواجه ألمانيا دعوة جديدة لإلغاء جميع مبيعات الأسلحة لإسرائيل في دعوى قضائية تضع المزيد من الضغوط على برلين وسط تصاعد الغضب بشأن حجم القتلى والدمار في الحرب على غزة، وفقًا لصحيفة ذا جارديان البريطانية.

وستطلب دعوى قضائية مرفوعة في المحاكم المحلية الألمانية من القضاة توجيه حكومة المستشار أولاف شولتز بشكل عاجل لإلغاء جميع تراخيص الأسلحة لإسرائيل الصادرة منذ 7 أكتوبر الماضي، وتقليديًا يُنظر إلى ألمانيا على نطاق واسع على أنها ثاني أكبر مصدر للأسلحة إلى إسرائيل بعد الولايات المتحدة، وهي بالتأكيد مزود للأسلحة أكثر أهمية من المملكة المتحدة.

وأصدرت أربع جماعات لحقوق الإنسان الدعوى القضائية نيابة عن خمسة فلسطينيين محددين يقولون إنهم خائفون على حياتهم في غزة، ويعانون من شكل من أشكال العقاب الجماعي من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة البرطانية أن الإجراء القانوني موجه ضد الوزارة الفيدرالية التي يقودها حزب الخضر للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي، وهي الإدارة المسؤولة عن تراخيص التصدير بموجب قانون مراقبة أسلحة الحرب.

وجاء في بيان صادر عن أحد المتقاضين الرئيسيين: “من المعقول الاعتقاد بأن الحكومة الألمانية تنتهك معاهدة تجارة الأسلحة واتفاقيات جنيف والتزاماتها بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية - الاتفاقيات التي صدقت عليها ألمانيا”.

جدير بالذكر أن المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان من بين الأطراف التي تقدمت بصحيفة الدعوى ضد حكومة شولتز.

ومن المرجح أن يكون للدعوى القضائية، التي من المرجح أن يتم التعامل معها من خلال إجراءات مكتوبة، التأثير العملي الأكبر على البيع الألماني لثلاثة آلاف سلاح مضاد للدبابات ومن بين المتقاضين 5 فلسطينيين فقدوا أقاربهم في الحرب، بالإضافة إلى منازلهم ووظائفهم ويعتبرون نازحين داخليًا، حسبما جاء في الدعوى.

وقال أحد المدعين: "قُتل أطفالي الخمسة جميعًا عندما أطلقت إسرائيل النار على مخيم اللاجئين الذي كنا نقيم فيه بعد فرارنا من الشمال ويجب على ألمانيا أن تتوقف عن إرسال الأسلحة التي تغذي هذه الحرب.. ولا ينبغي لأي أم أخرى أن تعاني مثل هذه الخسارة الفادحة".

وقال الأمين العام للمركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان، وولفجانج كاليك، إن القانون الدولي وحقوق الإنسان "أساسيان". 

وتابع: “أن الشرط الأساسي لسياسة خارجية ألمانية قائمة على القواعد وموجهة نحو حقوق الإنسان هو احترام القانون في عملية صنع القرار، ولا يمكن لألمانيا أن تظل وفية لقيمها إذا قامت بتصدير أسلحة إلى حرب تظهر فيها انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي”.

ورسميًا وجهت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، انتقادات متزايدة لسلوكيات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين في غزة، بل وأصبحت من بين منتقدي حكومة نتنياهو بشكل متزايد، واصفة غزة بأنها جحيم لا يطاق، ولكن لأسباب تاريخية تقول ألمانيا إن الحفاظ على أمن إسرائيل هو في صميم سياستها الخارجية.

وثمة قضية منفصلة رفعتها حكومة نيكاراجوا، والتي دافعت أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي بأن ألمانيا تتحدى اتفاقيات جنيف من خلال الاستمرار في توريد الأسلحة إلى إسرائيل.

وأبلغت الحكومة الألمانية المحكمة بأنها تلقت تأكيدات إسرائيلية بأنها اتخذت الاحتياطات اللازمة، وليس لديها حاليا أي سبب للشك في ذلك.

وقال محامو الحكومة إنه بينما صدرت ألمانيا معدات دفاعية بقيمة 203 ملايين يورو (174 مليون جنيه إسترليني) إلى إسرائيل في أكتوبر 2023، فإن الحجم في مارس بلغ مليون يورو فقط.

في الوقت نفسه، مُنحت شبكة الإجراءات القانونية العالمية موعدًا هو 23 أبريل لعقد جلسة استماع شفهية لطلبها إجراء مراجعة قضائية لبيان المملكة المتحدة بأن صادرات الأسلحة يمكن أن تستمر على أساس المشورة القانونية بأن الاحتلال الإسرائيلي لا يتصرف بشكل غير قانوني.

ومن المتوقع أن يوضح وزراء المملكة المتحدة في الأسبوع المقبل أمام البرلمان كيف تظهر المشورة القانونية أن إسرائيل لا تنتهك القانون الإنساني الدولي، وهو الحكم الذي كان موضع جدل حاد ورفضت الحكومة نشر المشورة القانونية أو ملخص لها، لكن من المتوقع أن يشرح الوزراء موقفهم السياسي، ومن المتوقع أن يتمكنوا من طرح تكييف قانوني يخدم مصلحة الاحتلال الإسرائيلي في استمرار تدفق الأسلحة البريطانية لأيدي جنوده.

فرنسا

تعرضت مبيعات الأسلحة الفرنسية للاحتلال الإسرائيلي لإجراءات قانونية غير مسبوقة هذا الأسبوع، وفقًا لمجلة بوليتيكو، وفي باريس، رفعت 11 منظمة غير حكومية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية في فرنسا ومنظمة أتاك، دعاوى قضائية لإجبار فرنسا على وقف تسليم الأسلحة إلى إسرائيل، وفقًا لموقع التحقيقات الاستقصائي ديسكلوز.

وبالمثل في ألمانيا، طلب محامو حقوق الإنسان من المحكمة الإدارية في برلين تعليق قرار الحكومة الألمانية بإرسال 3000 سلاح مضاد للدبابات إلى إسرائيل، بحسب رويترز وكانت انتهاكات حقوق الإنسان واستهداف المدنيين في غزة السبب وراء هذه الدعاوى التي سينظرها القضاء في باريس وبرلين.

وفي الشهر الماضي، ذكرت شركتا ديسكلوز ومارساكتو أن باريس باعت إسرائيل، في أكتوبر، قطع غيار لبنادق آلية يمكن استخدامها في غزة وردّ وزير القوات المسلحة الفرنسية سيباستيان ليكورنو للصحفيين قائلًا: "إنها رخصة لإعادة التصدير فقط" إلى عملاء آخرين.

وخلال الأسبوع الماضي، رفعت المنظمات غير الحكومية ثلاث قضايا مختلفة إلى المحكمة الإدارية في باريس وتركز إحدى القضايا الجديدة بشكل خاص على ترخيص تصدير الأسلحة للذخيرة وأجهزة ضبط الصمامات المعروفة باسم ML3، ويطالب المدعون بقضية أخرى بتعليق حوالي 20 ترخيصًا آخر لتصدير الأسلحة لمناظير الأسلحة والآلات الحاسبة للقصف (ML5) ومعدات التصوير بالأشعة تحت الحمراء أو الحرارية (ML15). أما الدعوى الثالثة فتطالب بتعليق جميع تراخيص تصدير الأسلحة والسلع ذات الاستخدام المزدوج إلى الاحتلال الإسرائيلي.

وتأتي القضايا المعروضة على المحاكم في الوقت الذي تتعرض فيه الدول الغربية، بما في ذلك فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، لضغوط متزايدة لوقف بيع الأسلحة للحكومة الإسرائيلية، حيث تشن هجومًا مميتًا يستمر لعدة أشهر في قطاع غزة.

وفي الولايات المتحدة، بدأ الديمقراطيون يطالبون بضمانات قبل الموافقة على مبيعات الطائرات الحربية وبلغت المساعدات العسكرية التي قدمتها واشنطن لإسرائيل ما لا يقل عن 3.3 مليار دولار لعام 2023، وبحسب ما ورد وافقت ألمانيا على صادرات أسلحة بقيمة 326.5 مليون يورو وبالمقارنة، صدرت باريس معدات عسكرية بقيمة 208 ملايين يورو للحكومة الإسرائيلية على مدى العقد الماضي.