الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

شيكاغو الأبرز.. نشطاء حول العالم يحتفون بالهجوم الإيراني على إسرائيل (صور)

الرئيس نيوز

رصدت صحيفة جيروزاليم بوست العديد من الأصوات المناهضة للاحتلال عبر قنوات التواصل الاجتماعي وجميعهم أشادوا بالهجمات الإيرانية المباشرة ضد تل أبيب خلال الساعات الأخيرة.

وقال مفتش الأسلحة السابق التابع للأمم المتحدة، سكوت ريتر، إن إسرائيل "تستحق كل ما وصلت إليه"، لأنها فشلت في العيش بسلام مع جيرانها.

وأشاد النشطاء المؤيدون لحقوق الشعب الفلسطيني بإيران لإطلاقها طائرات بدون طيار على إسرائيل ليلة السبت، قائلين إن إسرائيل تستحق الضربة وأن إيران يدافع عن نفسه ضد الدولة اليهودية.

وقال جيك شيلدز، مقاتل الفنون القتالية المختلطة إن لإيران الحق في الدفاع عن النفس ردًا على غارة جوية إسرائيلية في سوريا أسفرت عن مقتل كبار أفراد الحرس الثوري الإسلامي.

وقالت الصحفية مريم البرغوثي إن الغارات جاءت بعد أن رفضت إسرائيل وقف إطلاق النار مع حماس وشنت هجمات انتقامية راح ضحيتها مدنيون فلسطينيون.

وقالت البرغوثي: "إن إيران، مثل اليمن، هي الدولة الوحيدة التي لديها الشجاعة لكسر حصانة إسرائيل من العقاب".

وأعرب الناشط الأمريكي جاكسون هينكل عن أن إسرائيل تستحق الضربة، وأنها  تتجرع من نفس الدواء المر الذي أعدته بأيديها، واحتفل الإيرانيون في شوارع طهران، بعد هجوم الحرس الثوري الإيراني على إسرائيل.

كما قال هادي نصر الله، نجل زعيم حزب الله اللبناني، إن الهجمات كانت رد فعل طبيعي بعد أن "أمضى المستوطنون أشهرًا وهم يسخرون من الفلسطينيين تحت القنابل على تيك توك".

وقال نصر الله، الابن: "شكرا لإيران وسوريا والعراق ولبنان واليمن لأنك أذاقت إسرائيل طعم دواءها المر.. اللعنة على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأردن لدفاعها عن إسرائيل".

وقال حساب "ساهوراكسو" الموالي للنظام السوري أن الفلسطينيين استلهموا الضربات الإيرانية وأن الناس في جميع أنحاء العالم الإسلامي يحتفلون لأن "الاحتلال الإسرائيلي أفلت من جرائمه ضد الإنسانية لفترة طويلة جدًا".

وقالت الناشطة ميرام سولسي، إنها شعرت بأنها "محظوظة للغاية، لأنها عاشت "هذا اليوم" مضيفة: "الصواريخ الإيرانية تحلق فوق المسجد الأقصى حيث تخطط إسرائيل لذبح بقرة حمراء لبدء هرمجدون.

وقال مدير الانتفاضة الإلكترونية علي أبو نعمة إنه يأمل "أن تقوم الطائرات الإيرانية بدون طيار للدفاع عن النفس بتوجيه ضربات دقيقة ومدمرة لقواعد العدو الصهيوني الإرهابية والبنية التحتية الإرهابية للاحتلال وأن يكون هناك ما يكفي منها للتغلب على الدفاعات الجوية".

وقال المعلق كيث وودز للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي "امنحهم الجحيم" وقال الصحفي البريطاني ريتشارد ميدهيرست ردا على الهجمات "تحيا المقاومة".

وصفق النشطاء المؤيدون للفلسطينيين وعقدوا العزم على منع الولايات المتحدة من مساعدة إسرائيل بعد الإعلان في مؤتمر في شيكاغو أمس السبت أن إيران أطلقت طائرات بدون طيار على إسرائيل كما أصدر عضو اللجنة التنسيقية الوطنية لشبكة الجالية الفلسطينية الأمريكية، حاتم أبو دية، إعلانًا خاصًا خلال مسيرة المؤتمر الوطني الديمقراطي 2024 ليقول للجمهور: "هكذا تبدأ".

وقال أبودية: “قبل اثني عشر يومًا، ضربت إسرائيل بوقاحة مجمع السفارة الإيرانية في سوريا، منتهكة القانون الدولي مرة أخرى”، في إشارة إلى الغارة الإسرائيلية في 1 أبريل التي أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإسلامي محمد رضا زاهدي وستة ضباط آخرين وقد ردت إيران للتو منذ حوالي ثلاثين دقيقة.

وأضاءت سماء تل أبيب بالمقذوفات الإيرانية بعد أن أطلقت طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل، وهلل المشاركون في مؤتمر شيكاغو وصفقوا عندما صدر الإعلان، وجددوا الاحتفال عندما ورد أن فصائل يمنية وعراقية ربما انضمت أيضًا إلى الهجوم.

وقال أبودية: “لقد أرسلوا طائرات مسيرة وصواريخ ضد أهداف محددة في فلسطين المحتلة”. بالإضافة إلى ذلك، هناك تقارير عن إطلاق طائرات بدون طيار من اليمن والعراق”.

وأضاف أبودية أنه كان من واجب النشطاء التحضير للاحتجاجات ردا على ذلك “لأن الولايات المتحدة ستدافع عن الدولة الإسرائيلية المجرمة”، ليردد المحتشدون معه كلمة: "العار! العار!" تعليقًا على الدعم الأمريكي اللامحدود للاحتلال الإسرائيلي.

وبعد أن انتهى أبودية من حديثه، بدأ المتظاهرون يهتفون بشكل عفوي “ارفعوا أيديكم عن إيران” وما بدا أنه نداء “المجد للشهداء” وبعد أن انتهوا من الترديد، قادهم أحد منظمي المؤتمر بأنشودة باللغة العربية، “من البحر إلى النهر، فلسطين عربية” وترجم الشعار إلى اللغة الإنجليزية.

 وأوضح المحتشدون في شيكاغو أن شعارهم يطالب بتحرير الأرض العربية المحتلة.

ويخطط ائتلاف الجماعات الناشطة اليسارية للاحتجاج وذلك للمطالبة بشكل أساسي بوقف المساعدات الأمريكية لإسرائيل وتشمل المطالب الأخرى تحويل التمويل العسكري إلى التعليم والإسكان والرعاية الصحية، وإضفاء الشرعية على 12 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون في الولايات المتحدة، و"السيطرة المجتمعية" على إنفاذ القانون.

احتشد آلاف الإيرانيين في شوارع المدن الكبرى احتفاءً بالهجوم الذي شنّته طهران على إسرائيل ليل السبت الأحد، ردًا على قصف قنصليتها في دمشق قبل أسبوعين.

وتجمّع متظاهرون في ساحة فلسطين، وسط العاصمة طهران، بعيد الإعلان عن إطلاق الحرس الثوري عملية سماها "الوعد الصادق".

وردد المحتشدون شعارات من قبيل "الموت لإسرائيل" و"الموت لأميركا"، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة "فرانس برس".

ورفع المتظاهرون الأعلام الإيرانية وأعلام جماعة "حزب الله" اللبنانية، كما حمل بعضهم صورًا للقائد السابق لفيلق القدس اللواء قاسم سليماني، أحد أبرز مهندسي السياسة الإقليمية لطهران، والذي اغتيل في يناير عام 2020 بضربة أميركية على بغداد.