الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل

"سي إن إن": حماس ليس لديها 40 رهينة لمبادلتهم في اتفاق وقف إطلاق النار

الرئيس نيوز

ذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية أن حركة حماس أخبرت الوسطاء في إلى أنها غير قادرة حاليًا على تحديد وتعقب 40 رهينة إسرائيليًا مطلوبين للمرحلة الأولى من اتفاق وقف إطلاق النار، وفقًا لمسؤول إسرائيلي ومصدر مطلع على المفاوضات، ما أثار مخاوف من احتمال مقتل عدد من الرهائن أكثر مما هو معروف علنًا.

وينص الإطار الذي وضعه المفاوضون على أنه خلال فترة التوقف الأولى للقتال لمدة ستة أسابيع، يتعين على حماس إطلاق سراح 40 من الرهائن المتبقين، بما في ذلك جميع النساء وكذلك الرجال المرضى والمسنين. وفي المقابل سيتم إطلاق سراح مئات الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وأبلغت حماس الوسطاء الدوليين، ومن بينهم قطر ومصر، أنه ليس لديها 40 رهينة على قيد الحياة تنطبق عليهم معايير الإفراج.

ويشير سجل سي إن إن لظروف الرهائن أيضًا إلى أن هناك أقل من 40 رهينة على قيد الحياة يستوفون المعايير المقترحة وأضافت المصادر أن عدم قدرة حماس - أو عدم رغبتها - في إخبار إسرائيل بالرهائن الذين سيتم إطلاق سراحهم أحياء، يمثل عقبة رئيسية.

وبعد مرور ستة أشهر على السابع من أكتوبر، لا يزال الأمر يبدو وكأنه اليوم الأول بالنسبة لأسر الرهائن، وقال المسؤول الإسرائيلي إنه مع عدم قدرة حماس على ما يبدو على الوصول إلى 40 في الفئات المقترحة، فقد ضغطت إسرائيل على حماس لملء الإفراج الأولي عن الرهائن الأصغر سنا، بما في ذلك جنود جيش الاحتلال المحتجزين.

وطوال أشهر المفاوضات التي تلت وقف إطلاق النار الأخير، طلبت إسرائيل مرارًا وتكرارًا قائمة بأسماء الرهائن وظروفهم وقالت حماس إنها بحاجة إلى وقف القتال حتى تتمكن من تعقب الرهائن وجمعهم، وهو نفس الموقف الذي أعلنته في نوفمبر قبل توقف دام أسبوعًا وانهار بعد فشل حماس في تسليم المزيد من الرهائن.

ويعتقد أن غالبية الرهائن الذين ما زالوا على قيد الحياة، وعددهم حوالي 100، هم جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي الذكور أو رجال في سن الاحتياط العسكري ومن المتوقع أن تحاول حماس استخدامها في مراحل لاحقة لمحاولة التفاوض على تنازلات أكثر أهمية، بما في ذلك المزيد من السجناء رفيعي المستوى وإنهاء دائم للحرب.

ويعتقد أن أكثر من 250 رهينة تم أسرهم أو قتلهم في 7 أكتوبر، من المعتقد أنهم انتشروا بين مختلف أعضاء وفصائل حماس، بالإضافة إلى جماعات مسلحة أخرى ويزعم الإسرائيليون وجود محتجزين لدى عائلات.

وأعلن مكتب رئيس وزراء سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، أن من بين الرهائن الـ129 الذين كانوا محتجزين في هجوم 7 أكتوبر، مات 33 منهم.