الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

شاهد.. مندوب روسيا بمجلس الأمن: جثث غزة تحت الركام.. أوقفوا النار فورا

أكد فاسيلي نيبنيزيا، مندوب روسيا الدائم في مجلس الأمن، أن إسرائيل تضرب بكل قرارات مجلس الأمن ومواثيق الأمم المتحدة عرض الحائط.

وقف فوري لإطلاق النار 

وقال، خلال جلسة اليوم: "رغم اعتماد قرار مجلس الأمن الذي طالب بوقف إطلاق النار الفوري إلا أن أسوأ عملية عسكرية تشهدها القوات الإسرائيلية مستمرة حتى نهاية شهر رمضان الفضيل الذي سينتهي بعد 4 أيام، وفي ضوء الخطابات والبيانات الرعناء التي تصدر عن قادة تل أبيب فإن هذه الفترة الزمنية تبدو مفرطة في طولها".

وأضاف نيبنيزيا: "إجمالي عدد الأرواح التي حصدت في قطاع غزة تفوق الـ33 ألف فلسطيني منهم جثث دفنت تحت الركام بسبب تدمير 70% من مباني قطاع غزة".

وتابع مندوب روسيا الدائم في مجلس الأمن: "المقرر الخاص بالحالة الإنسانية في قطاع غزة استنتج أن إسرائيل قد استوفت بالفعل معايير ارتكاب جريمة التطهير العرقي، وتستمر إسرائيل بالحديث عن حقها في الدفاع عن النفس، في كل يوم نسمع أنباء مفزعة ومفجعة وعلينا أن نمنع حدوث كارثة إنسانية ومجاعة في غزة، وهو ما يستدعي وقفًا فعليًا لإطلاق النار واحترام للقانون الدولي".

وصول المساعدات الإنسانية مستحيل

وواصل المندوب الروسي: "مع استمرار العمليات في قطاع غزة أصبح وصول المساعدات الإنسانية مستحيلًا، ومنذ بدء التصعيد في غزة اعتمد مجلس الأمن قرارين متعلقين بالمساعدات الإنسانية وكان مصيرهما مماثل للقرار 2728، وعلى الرغم من احتوائها على أحكام بشأن ضمان المساعدات الإنسانية بلا عراقيل وتوفير الحماية للعاملين في الوكالات الإنسانية".

وأوضح: "إلاسقاط الجوي الإنساني وبناء ميناء مؤقت لا يكفي، وأشارت المنظمات الإنسانية إلى أن هذه الإجراءات ما هي إلا سطحية، ولا تساهم في توفير المساعدة بالشكل المطلوب، الآن لسنا في زمن البروباجندا الإنسانية الذي تقوم به بعض الدول بينما يتم استمرار سفك الدماء".

واختتم المندوب: "المسألة تزداد سوءًا عبر استهداف إسرائيل لوكالة الأونروا وهي هيئة فريدة من نوعها توفر المساعدة للفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية والدول العربية المجاورة، إسرائيل لم تقدم معلومات تؤكد الاتهامات ضد موظفي الأونروا، ومع ذلك قامت واشنطن بتجميد المساعدات إلى الأونروا".