الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

عاجل| كواليس أول اجتماع رفيع المستوى بين أمريكا وإسرائيل لمناقشة خطط اجتياح رفح

الرئيس نيوز

كشف البيت الأبيض نتائج المباحثات التي أجراها مسؤولون أميركيون وإسرائيليون بشأن رفح، يوم الإثنين.

وقال البيت الأبيض حسبما نقل موقع سكاي نيوز إن المباحثات التي أجريت بشأن رفح كانت "بنّاءة واستمرت ساعتين".

وفي ما يلي أبرز ما جاء في البيان المشترك من معلومات بشأن المباحثات:

- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون اتفقوا على أنهم يشتركون في هدف هزيمة حماس في رفح.

- الجانب الأميركي عبّر عن مخاوفه من مسارات متعددة للتحرك في رفح.

- الإسرائيليون وافقوا على أخذ هذه المخاوف في الاعتبار.

- الجانب الإسرائيلي وافق على إجراء مناقشات متابعة بين الخبراء بشأن رفح.

- المتابعة بشأن غزة بما في ذلك رفح ستشمل اجتماع مجموعة للاستشارات الاستراتيجية وجها لوجه الأسبوع المقبل.

أفاد مسؤول أميركي بأن الجانب الأميركي بقيادة مستشار الأمن القومي جيك سوليفان وكبير نوابه جون فاينر ومبعوث الشرق الأوسط بريت ماكغورك طرحوا مقترحات بديلة قالوا إنها ستحمي المدنيين في رفح.
ونقلت "رويترز" عن مسؤول إسرائيلي في واشنطن قوله إن من المشاركين الإسرائيليين في الاجتماع وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي.

كذلك قال مصدر منفصل مطلع على المحادثات إن الإسرائيليين أطلعوا نظراءهم الأميركيين على خطط لشن هجوم بري لتدمير آخر كتائب حماس، والتي يقولون إنه يمكن تنفيذها بطريقة تقلل من الخسائر في صفوف المدنيين.

ولفت المصدر إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الجانبان قد ضيقا هوة خلافاتهما.


كواليس الاجتماع


• عقد مسؤولون بارزون من الولايات المتحدة وإسرائيل اجتماعا عن بعد الإثنين لمناقشة مقترحات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن البديلة للاجتياح العسكري الإسرائيلي لمدينة رفح في جنوب قطاع غزة، والذي تعارضه واشنطن.

• حثّ بايدن إسرائيل على عدم شن هجوم كبير في رفح لتجنب سقوط مزيد من القتلى المدنيين بين السكان الفلسطينيين في غزة، حيث تقول السلطات الصحية الفلسطينية إن أكثر من 32 ألف شخص قتلوا.

• ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير أن الولايات المتحدة عبرت عن مخاوفها من أي عملية برية كبيرة في رفح، وهي آخر ملاذ آمن نسبيا لأكثر من مليون مدني فلسطيني نازح.

• وفق المتحدثة: "إذا أرادوا المضي قدما في عملية عسكرية، فيجب أن نجري هذه المحادثة. علينا أن نفهم كيف سيمضون قدما".

• تريد الولايات المتحدة، التي تشعر بالقلق إزاء تفاقم الأزمة الإنسانية في غزة، أن تبحث إسرائيل بدائل للغزو البري لرفح.