الإثنين 22 يوليه 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

تقارير أمريكية: خطة اجتياح رفح تهدد بأزمة بين بايدن ونتنياهو

الرئيس نيوز

أصبح التهديد الإسرائيلي باجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة المكتظة باللاجئين الفلسطينيين، نقطة خلاف رئيسية بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ووضع كل منهما وجهة نظره خطًا أحمر الخاصة بالموقف من الاجتياح، حتى وصل الأمر إلى بحث "بايدن" إخضاع الدعم العسكري الذي يوفره للاحتلال الإسرائيلي لبعض الشروط.

ونقل موقع أكسيوس الإخباري الأمريكي عن ثلاثة مسئولين في واشنطن قولهم إن كلًا من بايدن ونتنياهو وضعا مؤخرًا خطين أحمرين متعارضين بشأن نتيجة حرب غزة، وأنهما قد يقعان في حالة صراع إذا قررت إسرائيل اجتياح رفح بعد بضعة أسابيع.

وتأتي مواقف بايدن الأخيرة بالتزامن مع حملته الرئاسية للانتخابات الأمريكية 2024، لا سيما أنه خسر الكثير بسبب الأزمة الإنسانية المتصاعدة التي تواجهها قطاع غزة، ما أدى إلى تعرضه لانتقادات داخلية لإدارته، مما غذى الاعتقاد بأن واشنطن قد تتخذ بشكل متزايد نهجًا أحادي الجانب تجاه الحرب، مع استبعاد أي إجراءات أساسية تغييرات في دعمها للاحتلال الإسرائيلي، بحسب أكسيوس.

وحذرت الولايات المتحدة من أن أي عملية عسكرية إسرائيلية في رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون شخص، من دون تخطيط أو بالقليل من التفكير، ستكون "كارثة"، فيما ذكر تقرير "أكسيوس" أن اجتياح الاحتلال رفح من شأنه أن يدفع الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في سياساتها، بما في ذلك التوقف عن الدفاع عن إسرائيل داخل أروقة الأمم المتحدة، وفرض شروط على كيفية استخدام جيش الاحتلال الأسلحة الأمريكية في الحرب على غزة.

من جهته، نقل موقع "بوليتيكو" عن أربعة مسئولين أمريكيين مطلعين على طريقة تفكير إدارة بايدن أن الأخير سينظر في وضع شروط على المساعدات العسكرية التي تقدمها بلاده للاحتلال الإسرائيلي في حال قرر بدء اجتياح بري لرفح.

كما أوضح "بوليتيكو" أن احتمال لجوء بايدن لهذه الخطوة يظهر مدى تأزم العلاقة مع نتنياهو، الذي رفض الاستجابة لجهود غير ظاهرة بذلتها إدارة بايدن من أجل التحكّم بقراراته بشأن الحرب على غزة.