الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

لافروف يحذر من تحركات واشنطن ضد الدولة الفلسطينية في أروقة الأمم المتحدة

الرئيس نيوز

حذر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من محاولات الولايات المتحدة لاستبدال صفة الدولة لفلسطين بجعلها عضوا دائما في الأمم المتحدة، وتكمن خطورة المناورات الغربية في دس السم في العسل، فالخبر قد يبدو جميلًا على السطح عندما يسمع العالم أنخ سيكون لفلسطين ممثل دائم لدى الأمم المتحدة يتمتع بجميع الحقوق، بينما ستحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها على الأرض إبقاء كل شيء على ما هو عليه، دون إنهاء للاحتلال، كما يعتقد لافروف، وفقًا لصحيفة هابرلر.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أمس السبت، إن الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى قد تستبدل خطوة إقامة دولة فلسطينية بإعلان رسمي لقبولها عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة وفي حديثه أمام مؤتمر صحفي على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا.

وأضاف لافروف أن الهدف من تلك الخطة الأمريكية هو التحايل داخل أروقة الأمم المتحدة عن طريق صرف الانتباه إلى "تأثير الدعاية" بينما تحاول واشنطن "على الأرض" إبقاء كل شيء كما هو الآن، أي ترسيخ عدم وجود دولة فلسطينية موحدة واستمرار الاحتلال الإسرائيلي لمعظم الأراضي الفلسطينية، وفقًا لوكالة الأناضول.

وتابع: "وفقا لبياناتنا، فإن الأمريكيين وبعض الدول الغربية الأخرى يتجولون في أروقة المنظمة الدولية بمثل هذه الفكرة - للإعلان عن أن فلسطين أصبحت الدولة رقم 194 في الأمم المتحدة".

وأكمل: "إعلان جميل، سيكون لفلسطين ممثل دائم يتمتع بجميع الحقوق التي تتمتع بها بقية الدول".

وشدد لافروف على أن "هذا سيصرف الانتباه إلى التأثير الدعائي، بينما على الأرض سيحاولون الحفاظ على كل شيء كما هو".

وتتمتع فلسطين حاليًا بوضع دولة مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي حصلت عليها في نوفمبر 2012.

كما انتقد وزير الخارجية الروسي مخططات إسرائيل لتحويل قطاع غزة إلى "منطقة عازلة"، قائلا إنها تنتهك جميع الأطر القانونية الدولية.

وشدد الوزير على أن الدولة الفلسطينية ليست "نزوة"، وأنه بدون إقامتها "من المستحيل وقف العنف في الشرق الأوسط، وتهدئة الشارع العربي الذي يرى الظلم ويرى كيف يتم تكريس هذا الظلم" على حد عبارته.

وحث لافروف الفصائل الفلسطينية على المصالحة، مشيرا إلى أن إسرائيل ترفض في كثير من الأحيان الدخول في محادثات معهم، بسبب عدم وجود "مفاوض موحد" يعترف به الجميع ويمثل جميع الفلسطينيين.

وقال الدبلوماسي الكبير إن نظيره الفلسطيني رياض المالكي أبلغه على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي أن المشاركين في الاجتماع الفلسطيني الفلسطيني الذي عقد في موسكو في الفترة من 29 فبراير إلى 2 مارس وافقوا على بيان تعترف فيه جميع الأطراف بالمنصة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأوضح لافروف: "إذا كان الأمر كذلك، فستكون خطوة مهمة للغاية، لأن الوحدة الفلسطينية أمر يمكن للفلسطينيين القيام به بمفردهم".

وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي هجوما عسكريا انتقاميًا على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، ومنذ ذلك الحين استشهد ما لا يقل عن 30،320 فلسطينيًا وأصيب 71،533 آخرين وسط دمار شامل ونقص في الضروريات كما فرضت إسرائيل حصارًا خانقًا على قطاع غزة، تاركة سكانه، وخاصة سكان شمال غزة، على حافة المجاعة.

وتتهم إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية أمام محكمة العدل الدولية وأمر حكم مؤقت صدر في يناير تل أبيب بوقف أعمال الإبادة الجماعية واتخاذ إجراءات لضمان تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة.