الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

جرافة داخل القلعة.. الاثار ترد على الجدل حول هدم مبني داخل قلعة صلاح الدين

صورة من فيديو هدم
صورة من فيديو هدم المبني

أكد الدكتور أحمد يوسف؛ المتحدث باسم وزارة الاثار؛ أن هناك مشروع كبير لتطوير قلعة صلاح الدين كمزار سياحي وأثري مشيرا إلى ان المبني الذي هدم اليوم يعد مبني إداري وليس أثري.

وقال يوسف في مداخلة مع برنامج "كلمة أخيرة" المذاع على قناة "أون": "المبني إداري ولا يعد أثر وقد تم صيانته عدة مرات وفي إطار تطويل القلعة والمسارات الموجودة فيها والمنظر البانورامي لها وجدنا انه لابد من إزالة المبني".

وأضاف: "إزالة المبني تمت ليلا حتى لا تزعج الإعمال السائحين؛ المبني ليس أثر وهو أمر مؤكد من زملائنا من الاثار وحتى نقوم بهدم مبني يجب أن تشكل لجنة ويخضع الامر لإجراءات معقدة ومن المستحيل أن يتم إزالة مبني أثرى".

وتابع: "هناك سبعة أثار مسجلة في منطقة القلعة ليس من ضمنها هذا المبني؛ وأؤكد أن المبني ليس أثر ولكن هل هو تراثي أو لا ولكن لو كان مبني في القرن الـ 19 فإن القانون يمنحه صفة الأثر؛ المبني ليس أثرا وهي المعلومة المؤكدة ولكن تراثي أو لا الأمر يحتاج لأن أعود للزملاء فيها ولكن طالما لم يعتبر أثر فلا مشكلة من عملية الهدم ولا أستطيع الحديث عن المباني والمقابر طالما كانت خارج حيازة المجلس الأعلى للأثار".

وكان مقطع مصور قد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي لعملية هدم احد المباني داخل قلعة صلاح باستخدام جرافة.

وعبر كثير من المتابعين عن استيائهم من استخدام جرافة لهدم مبني داخل منطقة أثرية مؤكدين ان الهدم بهذه الطريقة قد يحدث ضررا بالمباني الاثرية الموجودة في القلعة فيما عبر أخرين عن دهشتهم لهدم المبني ليلا في غير أوقات العمل الطبيعية.

يذكر ان وزارة السياحة والاثار تقوم حاليا بعمليات تطوير لقلعة صلاح الدين والمناطق المحيطة بها؛ حيث قامت الوزارة بترميم برجي الرملة والحداد في القلعة.

ويأتي مشروع ترميم وتطوير برجي الرملة والحداد والساحة الأمامية بقلعة صلاح الدين الأيوبي (منطقة البانوراما) لفتح مزارات أثرية جديدة داخل قلعة صلاح الدين الأيوبي بما يعمل على تحسين التجربة السياحية بها وهو ما تعمل الوزارة على تحقيقه.