الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

أستاذ قانون يوضح تأثير المرافعة المصرية أمام محكمة العدل الدولية

أرشيفية
أرشيفية

أكد بسام القواسمي؛ أستاذ القانون العام أن المرافعة المصرية أمام محكمة العدل الدولية والمرافعات الأخرى تشكل إضافة للقاعدة الأساسية الفلسطينية المتمثلة في الشرعية الدولية والقرارات الدولية التي تنص على الحق الفلسطيني في إقامة دولته.

وقال القواسمي في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "مرافعة مصر لها دور إيجابي في هذا السياق؛ ومصر هي الدولة العربية الكبرى التي لها تأثير قوى على المستوى العربي والدولي".

وأضاف: "إسرائيل لا تعترف بأي من الحقوق الفلسطينية؛ كل يوم نسمع التصريحات الصادرة عن اليمين المتطرف عندما يقولوا لا يوجد شعب فلسطيني وأن عليهم أن يغادروا؛ والهدف من حرب الإبادة في قطاع غزة هو تهجير السكان".

وتابع: "هناك مؤامرات كبيرة من بينها محاولة تهجير أهل غزة إلى مصر وتهجير فلسطيني الضفة إلى الأردن؛ المؤامرات والمخططات الإسرائيلية الكبيرة لا تريد إقامة دولة فلسطينية وهذه الجلسات التي تعقد في محكمة العدل الدولية من الطبيعي أن لها دور أساسي ومهم من الناحية القانونية ولكن من ينفذ ومن يجبر إسرائيل على احترام قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية".

وأكمل: "الولايات المتحدة وإسرائيل يتغنون بالقانون والديموقراطية؛ أمريكا من تقوم بتوفير الغطاء السياسي والقانوني وتمد إسرائيل بالسلاح والمال وتدعم إسرائيل في كل المجالات؛ أمريكا صاحبة الفيتو في مجلس الأمن؛ النفوذ والتأثير الذي تتمتع به أمريكا والهيمنة للوبي الإسرائيلي على السياسات الامريكية واضحة".

وأوضح: "من الناحية القانونية لا يوجد دفاع عن النفس لدولة تحتل شعب أخر وأرض شعب أخر؛ إسرائيل لا تدافع عن نفسها ولا يوجد هذا المصطلح في القانون؛ إسرائيل تقوم بسياسة إبادة جماعية وتريد أرض بلا شعب وتريد تحقيق حلمها بإقامة إسرائيل الكبرى ولا تريد إقامة أي دولة فلسطينية".

وذكر: "يجب أن يكون هناك ضغط دولي حقيقي؛ وإذا ظلت الولايات المتحدة توفر الحماية لإسرائيل بالإضافة لبعض الأنظمة الأخرى سيبقى الشعب الفلسطيني ضحية هذه السياسة الامريكية".

واستخدمت الولايات المتحدة الامريكية حق الفيتو أكثر من مرة لمنع أي قرار من مجلس الامن يدعو إلى وقف إطلاق النار واخرها يوم أمس حيث افشلت مشروع القرار الجزائري الذي حصل على 13 صوت مؤيد.