الأحد 21 أبريل 2024 الموافق 12 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

دعمه لنتنياهو يهتز.. لماذا يدعو بايدن إلى وقف إطلاق النار في غزة الآن؟

الرئيس نيوز

في خطوة مفاجئة، طرحت الولايات المتحدة مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف مؤقت لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس ويعارض مشروع القرار أيضا العملية الإسرائيلية المزمعة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

ووفقًا لمجلة سبكتاتور وورلد، تمسّك الرئيس الأمريكي جو بايدن بحزم بدعمه لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في أعقاب عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر وقد زودت أمريكا إسرائيل بذخائر كبيرة، فضلا عن إرسال قوات لردع الهجمات التي تشنها إيران والمليشيات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط.

كما أحبطت القوات الأمريكية عدة هجمات ضد أهداف إسرائيلية وغيرها من قبل الحوثيين في اليمن وتماشيًا مع ذلك، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخرا على تقديم مساعدات بقيمة 14.3 مليار دولار لإسرائيل وكان الرئيس واضحًا بشأن دعمه اللامحدود وبشكل كامل لتدمير حماس وإعادة الأمان للإسرائيليين، فلماذا تحول موقف إدارته إلى المطالبة بوقف إطلاق النار في غزة الآن؟ ولماذا إذن يطرح الأمريكيون قرارًا يبدو أنه يتعارض مع المصالح الإسرائيلية؟ 

ترجح المجلة الأمريكية أن بايدن ربما يشعر بالقلق إزاء الأزمة الإنسانية في غزة، والتي قد تتفاقم بسبب هجوم الاحتلال الإسرائيلي المزمع على رفح، وجاء هذا الاقتراح نتيجة لقرار آخر للأمم المتحدة تقدمت به الجزائر، والذي خططت الولايات المتحدة لاستخدام حق النقض ضده أمس الثلاثاء وكانت الجزائر قد اقترحت وقفا فوريا لإطلاق النار تعتقد الولايات المتحدة أنه سيفيد حماس ومن المفترض أن يكون الاقتراح الأمريكي بديلًا أكثر توازنًا من وجهة نظر الإدارة الأمريكية، على الرغم من أنه يتضمن عدة مسائل لن ترضى الاحتلال.

ولا تزال أولويات بايدن تشمل وضع حد لحكم حماس على غزة وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين اختطفوا في 7 أكتوبر ومع ذلك، فإنه يشعر بقلق متزايد إزاء الأزمة الإنسانية في غزة، والتي من المرجح أن تتفاقم بسبب الهجوم على رفح، حيث وجد 1.4 مليون فلسطيني ملجأ هربا من الحرب.

وذكرت المجلة أن رفح هي المكان الذي يختبئ فيه العديد من قيادات حماس، ويُعتقد أن العديد من الرهائن الإسرائيليين محتجزون هناك، وهذا يجعلها هدفا استراتيجيا مهما في حرب إسرائيل ضد حماس. ولذلك، فرغم أن الاقتراح الأمريكي يعبر عن معارضة شن هجوم كبير على المدينة، فمن غير المرجح أن يعارضوا العمليات العسكرية الإسرائيلية المحدودة التي تستهدف قيادات حماس هناك، ما دامت أعداد الضحايا المدنيين منخفضة. 

وستكون قدرة الاحتلال على التأكد من وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في المنطقة، وفي جميع أنحاء غزة، دون انقطاع بسبب القتال في رفح، أمرًا أساسيًا أيضًا.

وشاركت الولايات المتحدة في المفاوضات بين إسرائيل وحماس من أجل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين وحتى الآن، تعارض حماس بشدة أي وقف إطلاق نار ما دام مؤقتًا ويطالب قادتها بالانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية من غزة واستمرار حكم حماس للمنطقة. 

واجتمع مفاوضون من الولايات المتحدة ومصر وقطر في القاهرة لمحاولة تخفيف مطالب حماس وتحقيق وقف إطلاق نار مؤقت ناجح من شأنه أن يخفف جزئيًا من الأزمة الإنسانية.

ولفتت المجلة إلى أن حرب غزة تمر بفترة حساسة وحاسمة في المفاوضات وتستقبل القاهرة إسماعيل هنية مع وفد من حماس منذ أمس الثلاثاء في حين تشعر سلطات الاحتلال بالقلق من أنه إذا تم فرض وقف إطلاق النار، فإنها ستفقد أي نفوذ للضغط على حماس، وسيكون مصير الرهائن محكومًا عليه بالفشل وفي الوقت نفسه، تشعر الولايات المتحدة بالقلق من احتمال انهيار المفاوضات إذا نجح الاقتراح الجزائري.

ويعرب الاقتراح الأمريكي أيضًا عن قلقه إزاء خطة إسرائيل لإنشاء منطقة عازلة مؤقتة أو دائمة بين غزة وإسرائيل حيث يمكن لقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي أن تبقى بعد التوصل إلى وقف لإطلاق النار. 

ويطرح بايدن فكرة قيام سلطة فلسطينية تم إصلاحها بالسيطرة على غزة، وتوحيد الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية تحت قيادة واحدة معتدلة وهو يعتقد أن الحكم الذاتي وتقرير المصير أمران حاسمان لبناء هدنة دائمة وتعزيز أمن إسرائيل - ناهيك عن الرخاء الفلسطيني ومن شأن إنشاء منطقة عازلة تحت السيطرة الإسرائيلية أن يقوض ذلك.

وأشارت المجلة إلى أن وجهة نظر إسرائيل في هذا الشأن مختلفة بشكل ملحوظ. وتعرضت سلطات إسرائيل لصدمة عاصفة بسبب طوفان الأقصى ولم تتعاف منها بعد، وهي عازمة على استعادة أمنها المهدور، ولا يقتصر الأمر على أن السلطة الفلسطينية لا تحظى بشعبية كبيرة بين الفلسطينيين، مما يعني أنها قد لا تتمتع بتفويض شرعي للحكم، ولكنها قاومت أيضًا التوصل إلى تسوية سلمية مع إسرائيل منذ تأسيسها في عام 1994 وفي شكلها السابق باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

وفي نهاية المطاف ينظر المراقبون إلى الاقتراح الأمريكي – الذي هو حاليا في صيغة مسودة وقابل للتغيير – على أنه يتعلق بإسرائيل وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة حليف، ومستمرة في دعم أهداف الاحتلال الإسرائيلي، إلا أن هناك خلافات بين الجانبين.

ويبدو أن بايدن ليس لديه ثقة كبيرة في رئيس وزراء سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو مقتنع، عن حق، بأن نتنياهو يسمح للمصالح الشخصية والسياسية بالتأثير على عملية صنع القرار، وقد يفعل أي شيء فقط ليبقى على رأس السلطة وقد أدى هذا الاقتراح إلى تصعيد التوتر القائم بين الرجلين.

وتخلص المجلة الأمريكية إلى نتيجة مهمة؛ وهي أنه لا يمكن الشك في دعم بايدن لإسرائيل، فدعمه لنتنياهو هو الذي يهتز ويتأرجح والاقتراح الأمريكي يشكل في الوقت نفسه وسيلة للولايات المتحدة لحماية إسرائيل من قرارات الأمم المتحدة الضارة الأحادية الجانب، ولكنه يشكل أيضًا تحذيرًا بأن نتنياهو يتعين عليه أن يتبنى سياسات من شأنها أن تعزز التوصل إلى تسوية طويلة الأمد في المستقبل بدلًا من تقويض فرصها.