الإثنين 20 مايو 2024 الموافق 12 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

إبرام هدنة أم توسيع القتال؟ خبير علاقات دولية يوضح الموقف الإسرائيلي

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور أشرف عكة، الخبير في العلاقات الدولية؛ أن المعارك ضد إسرائيل في الجبهات الأخرى كانت ضمن قواعد الاشتباك ويمكن السيطرة عليها.

وقال عكة في مداخلة مع قناة "الغد": "المعارك في الجبهات الأخرى كانت في نطاق يمكن استيعابه ولكن الإصرار الإسرائيلي المهزوم في قطاع غزة بالإضافة لفشل الدبلوماسية الأمريكية عن تحقيق اختراق ما في المنطقة بحاجة للتصعيد واتساع النزاع من اجل تلك التسويات الكبرى".

وأضاف: "يبدو أن التفاهمات في السياق الإقليمي الاشمل وليس في سياق ما تريده الولايات المتحدة مع السعودية والدول العربية التي تسير في مسار اتجاه التهدئة في جبهة قطاع غزة ولكن في النطاق الإقليمي الأوسع؛ معادلة إيران وتركيا والدول الإقليمية الوازنة تحتاج إلى ترتيبات أكثر".

وتابع: "الأمريكي أصبح مقتنع ان استراتيجياته في المنطقة لا يمكن ان تتحقق دون التفاهم مع روسيا والصين وحلفائهما في المنطقة ويبدو أن التصعيد في كل الجبهات ستكون سيدة الموقف ما لم يحدث خلال الساعات القادمة وأقول لم يبقى إلا ساعات فاصلة لإنجاز الهدنة قبل المغامرة الإسرائيلية باتجاه رفح".

وأكمل: "حتى الأن هناك موقف ضبابي بشأن الهدنة؛ لا يوجد تقدم ولا انهيار؛ هل تستطيع الأطراف خلال الساعات المقبلة عمل اختراق يضمن عدم اتساع الحرب وتعزيز الكارثة الإنسانية وزيادتها في قطاع غزة ومنع الصدام بين إسرائيل ومصر خلال الفترة المقبلة هذا له حسابات ولكن لا اميل لحدوث هذا الاختراق لأنه لا يوجد مؤشرات عليها".

وواصل: "يبدو أن الاجماع الإسرائيلي بين المستوى العسكري والسياسي باتجاه توسيع الحرب في الشمال وفتح الجبهة في رفح هو سيد الموقف وعنوان التحركات الميدانية خلال الفترة المقبلة ولا يبدو أن الموقف الأمريكي حاسم وواضح وجدي حتى هذه اللحظة".

وتسعى مصر وقطر بمشاركة الولايات المتحدة إلى أبرام اتفاق بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس؛ من أجل وقف إطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الاسرى والمحتجزين.

وتعقد مصر وقطر والولايات المتحدة بالإضافة إلى الاحتلال الإسرائيلي اجتماعات أمنية من أجل التفاوض على ابرام الهدنة التي أشارت بعض المصادر إلى أنها قد تبدأ بهدنة تصل إلى 6 أسابيع.