الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

جنوب إفريقيا تتقدم بطلب عاجل لمحكمة العدل الدولية لوقف هجوم إسرائيل على رفح

محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية

تقدمت جنوب أفريقيا بطلب عاجل لمحكمة العدل الدولية في لاهاي لبحث ما إذا كان توسيع إسرائيل لعملياتها العسكرية في رفح يعد قانونيا بموجب القانون الدولي.

وقالت حكومة جنوب أفريقيا في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، إن مدينة رفح على الحدود مع مصر أصبحت هي الملاذ الأخير للفلسطينيين في غزة. وأوضحت أنها قدمت الطلب العاجل أمس الاثنين.

وأضاف البيان أن جنوب أفريقيا "قلقة للغاية" من أن الهجوم العسكري في رفح "قد أسفر بالفعل عن، وسوف يتسبب في قتل وضرر وتدمير على نطاق واسع".

وقالت إن هذا سوف يشكل "انتهاكا خطيرا لا يمكن إصلاحه" لاتفاقية الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية والأمر الذي أصدرته محكمة العدل الدولية يوم 26 يناير الماضي.

وكان قرار المحكمة، الذي جاء ردا على دعوى تقدمت بها جنوب أفريقيا في ديسمبر، قد طالب إسرائيل بمنع أي أعمال إبادة جماعية إلا أنه لم يطالبها بوقف عملياتها العسكرية في غزة.

واليوم الثلاثاء، تصاعدت الانتقادات للهجوم الإسرائيلي البري المتوقع في رفح، حيث أعرب حلفاء أقوياء لإسرائيل مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا عن معارضتهم لقيامها بعملية كبيرة في رفح.

ووصف وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني، اليوم الثلاثاء، رد إسرائيل على الهجمات التي شنتها حركة حماس في 7 أكتوبر الماضي، بأنه "غير متناسب".

وقال تاجاني، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيسة وزراء إيطاليا، لإذاعة "راديو 1" بشبكة "راي" (راديو وتلفزيون إيطاليا): "هناك الكثير من الضحايا الذين لا علاقة لهم بحماس على الإطلاق"، مؤكدا أنه يتعين على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

ويقيم حاليا نحو 3ر1 مليون فلسطيني في مدينة رفح، معظمهم من النازحين داخليا.

من جانبه، ذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ( أوتشا ) أن الأمم المتحدة لن تشارك في الإجلاء القسري للفلسطينيين من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

واقترحت الحكومة الإسرائيلية إقامة مدن خيام على مساحة شاسعة للسكان، فى منطقة أبعد شمال رفح قبل الهجوم العسكري الإسرائيلي المزمع، وفقا لتقرير إعلامي أمريكي نقلا عن مسؤولين مصريين.