السبت 02 مارس 2024 الموافق 21 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

"عليكم دفع فواتيركم".. ترامب قد "يشجع" روسيا على مهاجمة حلفاء الناتو

الرئيس نيوز

حذر المرشح الجمهوري الأوفر حظًا، دونالد ترامب، من أن موسكو يمكن أن تفعل ما تشاء مع أعضاء التحالف العسكري الأمريكي الذين لم يحققوا أهداف الإنفاق ومساهماتهم المالية لحلف شمال الأطلسي.

وفقًا بشيكة يورونيوز، قال دونالد ترامب، أمس السبت، إنه "سيشجع" روسيا على مهاجمة أعضاء الناتو الذين فشلوا في دفع فواتيرهم كجزء من التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة.

وفي حديثه أمام تجمع حاشد، قال المرشح الجمهوري الأوفر حظا إنه أخبر أحد القادة خلال فترة رئاسته أن الولايات المتحدة لن تحمي عضوًا في الناتو يفشل في تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي للناتو.

وفي سيناريو افتراضي، إذا تعرض حلفاء الناتو لهجوم من موسكو، حذر ترامب من أنه "سيشجع" روسيا "على القيام بكل ما يريدون".

فإذا أخفقت دولة ما في دفع فواتيرها للناتو، سيعتبرها ترامب عضوًا جانحًا وهو ليس لديه استعداد لحماية أي عضو جانح، ووجه حديثه لدول الناتو قائلًا: "عليكم أن تدفعوا.. عليكم أن تدفع فواتيركم".

الجدير بالذكر أن دول الناتو ملزمة بتقديم المساعدة للدول الأعضاء الأخرى ويرى العديد من الخبراء أن الناتو هو تحالف دفاعي رئيسي ساعد في تقليل الحروب والصراعات.

ووصف المتحدث باسم البيت الأبيض أندرو بيتس تعليقات ترامب بأنها "مروعة ومضطربة"، قائلًا إن "تشجيع غزوات أقرب حلفائنا... يعرض الأمن القومي الأمريكي والاستقرار العالمي واقتصادنا في الداخل للخطر"، ووبعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014، وافقت دول الناتو على إنفاق 2% من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع بحلول عام 2024 ــ وهو ما يعكس عقودًا من تخفيضات الإنفاق منذ الحرب الباردة.

وتأتي تعليقات ترامب في الوقت الذي تكافح فيه أوكرانيا لمكافحة الغزو الروسي عام 2022، مع فشل هجومها المضاد ونقص إمدادات الأسلحة وقد تعثرت جهود الرئيس جو بايدن لإرسال المزيد من الدعم الأمريكي الذي تشتد الحاجة إليه إلى كييف في الكونجرس وسط معارضة اليمين المتطرف.

ومن المرجح أيضًا أن تثير تعليقات ترامب غضب العواصم الأوروبية، مع تزايد فرص المواجهة بين بايدن وترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2024.

ويشعر العديد من حلفاء الولايات المتحدة بالقلق من أن ولاية ثانية لترامب ستكون بمثابة زلزال، لكن المخاوف تتزايد من أن واشنطن قد تصبح أقل موثوقية أيا كان الفائز.

وفي ظل انقسام الناخبين والجمود في الكونجرس، فمن الممكن أن ينشغل الرئيس الأمريكي القادم بسهولة بالتحديات في الداخل ــ حتى قبل أن يواجه بؤر التوتر المتعددة في مختلف أنحاء العالم من أوكرانيا إلى الشرق الأوسط وكان التصريحات الأخيرة من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صريحة فقال: "الأولوية الأولى لأمريكا هي نفسها"، وكانت إدارة ترامب الأولى بمثابة اختبار قوي للروابط بين الولايات المتحدة وحلفائها، وخاصة في أوروبا، فقد سخر ترامب من زعماء بعض الدول الصديقة، بما في ذلك المستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل ونظيرتها البريطانية تيريزا ماي، بينما امتدح المستبدين مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومدح أعداء أمريكا مثل الزعيم الروسي فلاديمير بوتين.

في خطاباته الانتخابية، هاجم ترامب مرارا وتكرارا المنظمات الدولية مثل حلف شمال الأطلسي، منتقدا المليارات التي تنفقها واشنطن على الحلف، وقد أثار انزعاج الحلفاء الغربيين عندما حذر من أن الولايات المتحدة قد تتخلى عن التزاماتها في حلف شمال الأطلسي ولا تتدخل إلا للدفاع عن البلدان التي حققت هدف الإنفاق العسكري المحدد لها بنسبة 2%.

وكرئيس، أيد ترامب في نهاية المطاف المادة الخامسة من حلف شمال الأطلسي، والتي تنص على أن الهجوم المسلح ضد واحد أو أكثر من أعضائه يعتبر هجوما ضد جميع الأعضاء لكنه كثيرا ما كان يصور حلفاء الناتو على أنهم عبء على عاتق واشنطن وشكك علنا في قيمة التحالف العسكري الذي حدد السياسة الخارجية للولايات المتحدة لعقود من الزمن.

واعتبارًا من عام 2022، أفاد الناتو أن سبعة من الدول الأعضاء في الناتو البالغ عددها الآن 31 دولة قد أوفت بهذا الالتزام - مقارنة بثلاثة في عام 2014 وقد أدى الغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022 إلى تحفيز الإنفاق العسكري الإضافي من قبل بعض أعضاء الناتو.