الجمعة 01 مارس 2024 الموافق 20 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

مغامرات إثيوبيا بشأن البحر الأحمر.. المعارضة الدولية تشير إلى مشهد جيوسياسي معقد

الرئيس نيوز

سلط موقع كونفرسيشن المتخصص في متابعة الشؤون الجيوسياسية الضوء على مذكرة التفاهم بين إثيوبيا وصوماليلاند، التي أُعلن عنها في 1 يناير، بعد أن أثارت خلافات دبلوماسية في القرن الأفريقي – وخارجه.

وتعد مذكرة التفاهم أحدث مثال على مغامرات إثيوبيا الخطرة في محيطها الإقليمي، وعلى الرغم من أن تفاصيل الاتفاقية ليست معروفة علنًا، إلا أن مسؤولي أديس أبابا تطرقوا إلى محتواها الذي يتضمن العناصر الرئيسية:

حصلت إثيوبيا على عقد إيجار لمدة 50 عامًا على شريط من الأرض على ساحل البحر الأحمر في صوماليلاند للاستخدام البحري والتجاري والوصول إلى ميناء بربرة، وفي المقابل تحصل صوماليلاند على حصة من الخطوط الجوية الإثيوبية كما حصلت على تعهد بأن إثيوبيا ستدرس الاعتراف بأرض الصومال كدولة ذات سيادة وإذا قررت أديس أبابا ذلك، فستكون إثيوبيا أول دولة تعترف بالدولة الانفصالية بشكل مستقل منذ أن أعلنت استقلالها عن الصومال في مايو 1991، لكنها تفتقر إلى الاعتراف الدولي.

ولكن المغامرة الإثيوبية في هذه المرة تواجه معارضة دولية حاسمة، وتشمل قائمة الدول المعارضة لمذكرة التفاهم دول المنطقة، مثل مصر، والقوى الغربية مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتضيف الصين وتركيا إلى هذا المزيج المعارض القوي.

وتختلف أسباب اعتراضاتهم. ويشهد البعض على الأهمية الجيوسياسية للموانئ والبنية التحتية الأخرى مثل الطرق أو السدود أو السكك الحديدية وغالبًا ما تكون هذه المشاريع محل نزاع، وهو موضوع قام الخبراء والمراقبون بدراسته عن قرب.

تتشابك البنية التحتية بشكل عميق في الهويات السياسية؛ على سبيل المثال، أعلنت القيادة السياسية في إثيوبيا أن الوصول إلى البحر هو "مسألة وجود" وتقول حكومة أبي أحمد إن الوضع التاريخي للبلاد ونموها الاقتصادي السريع يخولها الوصول السيادي إلى البحر.

ولكن الموقع الذي يعتمد على مقالات الأكاديميين وآراء الخبراء يرجح أن البنية التحتية ليست هي الدافع الوحيد للمعارضة الدولية حول اتفاق إثيوبيا، لكنهم يؤكدون على الصراعات الجيوسياسية ويشيرون إلى المنافسات السياسية والاقتصادية التي تثير المخاوف من تزايد عدم الاستقرار في المنطقة.

وتظهر المشاحنات الدبلوماسية عملية ديناميكية لإعادة تشكيل التحالفات السياسية في منطقة البحر الأحمر وخارجها وقد وضعت مذكرة التفاهم مسألة الاعتراف بأرض الصومال في مركز هذه الديناميكيات السياسية.

المعارضون

الصومال هي أكبر معارض لصفقة الميناء وأعلن رئيس الحكومة الفيدرالية الصومالية، شيخ حسن محمود، أن المذكرة الإثيوبية المزعومة تشكل انتهاكًا لسيادة الصومال ووحدة أراضيه كما أعلن أن الصومال ستدافع عن أراضيها ضد العدوان الإثيوبي.

ومع ذلك، لا تتمتع الحكومة الفيدرالية في مقديشو بسلطة فعلية في أرض الصومال، فهي لا تمارس حتى السيطرة الإقليمية الكاملة في جميع أنحاء الصومال – حيث تسيطر حركة الشباب على الأراضي في جنوب ووسط الصومال كما أعلنت الجماعة المتشددة أن الاتفاق يشكل انتهاكا لسيادة الصومال.

وحتى الآن، التزمت الإمارات العربية المتحدة، الشريك الوثيق لأرض الصومال وإثيوبيا، الصمت؛ إذ تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على زيادة نفوذها في منطقة البحر الأحمر وأفريقيا بشكل عام وقد قامت بنقل الحاويات وإدارة ميناء بربرة في أرض الصومال وتقوم الشركات الإماراتية ببناء البنية التحتية للموانئ في جميع أنحاء أفريقيا وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة من بين أكبر المستثمرين الأجانب في القارة، بعد الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

خطوة للخلف 

تشير تشكيلة الدول القوية عالميًا وإقليميًا التي تعارض الصفقة إلى أن معارضي الصفقة غير القانونية أكثر من أن يحصوا، وخاصة بعد أن استثمرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا بكثافة في محاولات إعادة بناء الدولة الصومالية والأجهزة الأمنية ومكافحة الإرهاب، وجميع الأطراف المذكورة تتوقع خطوة للأمام بالنسبة لمستقبل الصومال، وبطبيعة الحال، لا تريد خطوة للخلف، على سبيل المثال، تولت تركيا إدارة المطار والميناء البحري في مقديشو فقد قامت ببناء بنية تحتية اجتماعية ومادية في العاصمة، وافتتحت أول قاعدة عسكرية خارجية لها في البلاد.

وقامت الولايات المتحدة وتركيا بتدريب قوات خاصة في الصومال، ولكل من البلدين قوات عسكرية على الأرض. ومن شأن المواجهة بين الصومال وإثيوبيا أن تعرض استثماراتهما للخطر، وتطرح المزيد من التحديات لاستقرار المنطقة، ومن المرجح أن تصب في مصلحة حركة الشباب.

أما الدور الذي يلعبه الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية فهو أكثر غموضًا ويعتبر الاتحاد الأوروبي داعمًا ماليًا حاسمًا للحكومة الفيدرالية الصومالية، التي تشكل جزءًا من مبادرة البوابة العالمية للقرن الأفريقي، وتعد المبادرة بربط البنية التحتية الإقليمية لتعزيز التكامل الاقتصادي وهذا ما وعدت به إثيوبيا أيضًا في مذكرة التفاهم ولا يعترف الاتحاد الأوروبي بصوماليلاند، لكنه قدم الدعم لبناء مؤسسات الدولة فيها.

وفي الأثناء؛ تقوم المملكة المتحدة بتمويل طريق هرجيسا الالتفافي، وهو جزء من ممر بربرة الذي يربط ميناء أرض الصومال بالحدود الإثيوبية وليس من المستغرب معارضة جيبوتي والصين. يعالج ميناء جيبوتي أكثر من 80% من تجارة إثيوبيا الخارجية ومن المرجح أن يؤدي استخدام إثيوبيا لميناء بربرة إلى تقليل حجم التجارة المتداولة في جيبوتي.

وتعد جيبوتي أيضًا موقعًا مهمًا في مبادرة الحزام والطريق الصينية وتدعم الصين تطوير ميناء جيبوتي، وتدير منطقة تجارة حرة دولية، وتمول تجديد خط السكة الحديد إلى إثيوبيا، كما تدعم إريتريا ومصر الصومال ويرجع ذلك أساسًا إلى أن علاقاتهم مع إثيوبيا شابتها النزاعات والصراعات، علاوة على موقف مصر الرائد الذي يعني الداع عن سيادة واستقلال ووحدة أراضي كافة الدول العربية ومقاومة كافة المؤامرات التي تحاك لتفتيتها، واندلعت الخلافات بين إريتريا وإثيوبيا مرة أخرى بعد أن أبرمت إثيوبيا السلام مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في نوفمبر 2022.

وتعارض مصر بناء سد النهضة الكهرومائي الكبير في إثيوبيا، مما يزيد من سيطرة إثيوبيا على مياه النيل التي تعتمد عليها الدولتان كما أن مصر وإريتريا ليستا حريصتين على رؤية إثيوبيا لها وجود بحري، وتعمل مصر ضد توسع النفوذ الخارجي في منطقة البحر الأحمر.

الطريق إلى الأمام

وعقدت الهيئة الحكومية الدولية للتنمية الإقليمية، برئاسة جيبوتي، مؤخرًا اجتماعا استثنائيا لمناقشة التوترات بين الصومال وإثيوبيا. وأكد سلامة أراضي الصومال، لكنه دعا أيضا إلى وقف التصعيد والحوار، ولم تحضر إثيوبيا الاجتماع. لكن رئيس الوزراء الإثيوبي، الذي يستخدم ملف المنفذ إلى البحر لحشد الدعم الشعبي، لديه الكثير ليخسره إذا أساء إلى كل هذه الدول. 

وعانت السمعة الدولية لإثيوبيا بالفعل من اتهامات ارتكاب جرائم حرب وفظائع جماعية في تيجراي كما كان لرد الحكومة العسكري على المعارضة في عدة مناطق تأثير سلبي على اقتصاد إثيوبيا وساهم في انعدام الأمن الغذائي.

والنبأ السار هنا هو أن المواجهة العنيفة بين إثيوبيا والصومال تبدو غير محتملة، وقد تخاطر إثيوبيا بالوقوع في عزلة سياسية شديدة، بعد أن أكدت القوى العالمية الكبرى والمنظمات الإقليمية، مثل الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، سلامة أراضي الصومال.

ويرجح موقع كونفرسيشن أن الفائز من التوترات السياسية المتصاعدة في المنطقة هو حركة الشباب، التي تدعو الصوماليين بالفعل إلى الدفاع عن أراضيهم ضد التدخل الأجنبي، والخاسر الأكثر ترجيحًا في هذا الخلاف الدبلوماسي هو صوماليلاند، التي يبدو الآن من غير المرجح أن تحصل على الاعتراف الدولي الذي تتوق إليه.