الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

استقالات إثيوبيا.. روتين معتاد أم تمرد ضد أبي أحمد

الرئيس نيوز

رصد المراقبون انقسامات وتشققات محتملة في أعلى مستويات قيادة الدولة في إثيوبيا، ونقلت وكالة بلومبرج عن مسؤول حكومي في أديس أبابا قوله إن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي استقال من منصب نائب رئيس حزب الرخاء الحاكم وسيحل محله رئيس وكالة المخابرات.

وقال المسؤول ردًا على أسئلة أرسلت عبر رسالة نصية إن ديميكي ميكونين استقال من منصب قيادة الحزب خلال عطلة نهاية الأسبوع، ولفت المسؤول إلى إن اللجنة المركزية للحزب أيدت المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني تيميسين تيروناه خلفا له. 

وبعد أن أشار الحزب الحاكم إلى أن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديميكي ميكونين ترك منصبه يوم الجمعة، عقد اجتماع خاص للجنة المركزية للحزب، وودّع المسؤولون أيضًا ديميكي باعتباره النائب الثالث لرئيس الحزب، حسبما ذكرت خدمة فانا الإذاعية المتحالفة مع الدولة، وقال الحزب إن اللجنة وافقت بالإجماع على تعيين السيد تيميسين تيروناه نائبًا جديدًا لرئيس حزب الرخاء. شغل منصب المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني.

وكان ديميكي نائبًا لرئيس الوزراء منذ عام 2012 لكنه أصبح وزيرًا للخارجية اعتبارًا من نوفمبر 2020 عندما تولى وزارة الخارجية، ولم يتم تقديم أسباب لرحيله حتى الآن، لكن مصدرًا قال لصحيفة إيست أفريكان إنه طلب سابقًا ترك السياسة ولكن طُلب منه البقاء لفترة أطول لتوجيه بعض الارتباطات الدبلوماسية الأخيرة للبلاد.

وكان ديميكي يمثل شؤون منطقة أمهرة في الحزب والمنطقة الآن على خلاف مع الحكومة بعد أن رفضت الميليشيات التي دعمت القوات الحكومية في الحرب ضد الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي نزع سلاحها بعد اتفاق السلام المبرم في نوفمبر 2022.

وعلى الرغم من أن ديميكي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء منذ عام 2012، إلا أن ترقيته كوزير للخارجية جاءت خلال تعديل وزاري غير مسبوق أجراه رئيس الوزراء أبي أحمد في أعقاب الحرب في تيجراي في نوفمبر 2020 وحل ديميكي محل وزير الخارجية جيدو آنذاك أندارجاشيو مع احتفاظه بمنصبه نائبا لرئيس الوزراء.

وبدأت مسيرة ديميكي على المستوى الفيدرالي في عام 2008 عندما أصبح وزيرًا للتعليم عندما كان ملس زيناوي رئيسًا لوزراء إثيوبيا. 

وقبل تعيينه وزيرًا للتعليم في عام 2008، كان ديميكي مفوض لجنة الأخلاقيات ومكافحة الفساد في منطقة أمهرة وكان أيضًا رئيسًا لمكتب الشؤون الإدارية والأمنية بالمنطقة. وبين عامي 2005 و2008، شغل منصب نائب الرئيس ورئيس مكتب بناء القدرات في المنطقة.

ولكن وفقًا لصحيفة أديس ستاندر، كانت أكبر قفزة مهنية له داخل الحزب الحاكم آنذاك، الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية، عندما تم تعيينه نائبًا لرئيس الحزب ثم نائبًا لرئيس الوزراء عندما تولى رئيس الوزراء السابق هيليمريام ديسالين رئاسة الوزراء بعد وفاة زيناوي.

وفي عام 2015، أصبحت ديميكي نقطة محورية مهمة بين المجتمع الدولي بعد قلة هطول الأمطار وظهور ظاهرة النينيو التي خلفت 8.2 مليون إثيوبي في حاجة إلى مساعدات غذائية طارئة.

ويأتي الإعلان عن خروج وزير الخارجية الإثيوبي من منصبه بالحزب الحاكم بعد بضعة أيام من إعلان ميازا أشينافي، رئيسة المحكمة الفيدرالية العليا في إثيوبيا، ونائبها سولومون أريدا واكتولا، استقالتيهما بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على وظيفتيهما.

وتم ترشيحهما من قبل رئيس الوزراء أبي أحمد لعضوية مجلس نواب الشعب في 01 نوفمبر 2018 وقد حصل كلاهما على تصويت بالإجماع من المجلس.

وقدم كلاهما استقالتهما إلى مجلس النواب الذي وافق بعد ذلك على البروفيسور المساعد تودروس ميهريت، من جامعة أديس أبابا، كرئيس للقضاة، وقاضي المحكمة العليا الفيدرالية، أبيبا إمبيالي، كنائب لرئيس القضاة ليحل محل ميازا وسولومون على التوالي، حسبما ذكرت أديس ستاندرد ولم يقدم مجلس النواب أسباب استقالتيهما.