الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

مصطفى بكري: الشعب أراد 25 يناير ثورة إصلاحية ولكن المؤامرة كانت كبيرة

الإعلامي مصطفى بكري
الإعلامي مصطفى بكري

أكد الإعلامي مصطفى بكري؛ أن الشعب المصري خرج في ثورة 25 يناير من أجل رفض الساد مشيرا إلى أن المصريين كانوا يريدونها ثورة إصلاحية.

وقال بكري خلال برنامج "حقائق وأسرار" المذاع على قناة "صدى البلد": "نعود بالذاكرة يوم 25 يناير 2011 حيث خرج أبناء الشعب المصري يرفضون الفساد والاستبداد؛ هذا الشعب الذي كان يريدها ثورة إصلاحية لا تعصف بالوطن ولا تعتدي على الشرطة ولا تسعى إلى الاحتكاك بجيش مصر العظيم".

وأضاف: "لكن ومنذ الـ 28 من يناير تغيرت الصورة؛ خرجت الجماعة الإرهابية من جحورها وتصدرت المشهد ودفعت الجميع إلى نفق مظلم؛ لولا جيش مصر العظيم وقواته الباسلة لدفعنا الثمن كما دفعته دول عديدة".

وتابع: "ندرك تماما أن المؤامرة كانت كبيرة وأن الشعب برئ من المؤامرة؛ ولكن كان هناك من يسعى إلى أن يسيطر الاخوان على الحكم في البلاد حتى لو كان الثمن ضرب الشرطة والاحتكاك بالجيش والسعي إلى تقويض مؤسسات الدولة واختصار مصر كلها لصالح تيار واحد".

وواصل: "ثورة 25 يناير أردناها ثورة وأرادوها مؤامرة؛ وكان الأمل دوما أن مصر ستعبر الازمة ولكل ذلك أقول إننا أمام لحظة تاريخية خطيرة ومهمة تستوجب أن نستذكر الماضي وألا ننسى ما حدث وألا يطوى التاريخ صفحات كنا ندرك تماما لولا وجود الجيش والشرطة والقضاء والشعب المصري كنا سنذهب إلى المجهول في لحظة ما من عمر هذا الزمن تحرك جيشنا وحافظ على الدولة ثم عادت الدولة لتقف إلى جانبه".

وأوضح: "عندما سيطرت الجماعة على الحكم وارادت اختصار الدولة في هذا التيار المعادي تحرك الجيش بعد نداء الشعب في 30 يونيو 2013 هي مسيرة ولكن المهم أن نأخذ منها الدروس والعبر".

وذكر: "كما قال الرئيس السيسي إذا ضاعت الدولة فلن تعود؛ والشعب المصري يعرف هذه الحقيقة ورغم المشاكل والأوضاع المعيشية يرفض الشعب المصري الاستجابة إلى كل الدعوات لأنه يعرف إن الهدف منها هو تخريب وتدمير هذا الوطن العظيم الذي يقف شامخا وإلى جواره بلدان تعرضت للمؤامرة".

واختتم: "مصر المحاطة على كافة اتجاهاتها بهذه المخاطر والأزمات لا يمكن ان تأخذ إلا العبرة والعظة مما حدث ولا يمكن أن تفرط في أمنها القومي مهما كانت الظروف؛ الشعب المصري العظيم لا ينسى أبدا هذه الأيام السوداء التي كانت البلاد في فوضى عارمة ومضينا في طريق صعب وكان دائما يقول سيادة المشير حسين طنطاوي انتظروا فهذا الشعب العظيم سيكشف المؤامرة وهو ما حدث".