السبت 20 أبريل 2024 الموافق 11 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

مسؤول فلسطيني يكشف عن تأثير العدوان الإسرائيلي على الإمدادات الموجهة لغزة

أرشيفية
أرشيفية

أكد مازن غنيم، رئيس سلطة المياه الفلسطينية، تأثير العدوان الإسرائيلي على توفير المياه الصالحة للشرب لسكان قطاع غزة.

وقال غنيم في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "ما يحدث في قطاع غزة منذ اليوم الأول هو استهداف لكل شيء الحجر والبشر ولم تسلم البنية التحتية من عمليات القصف التي تحدث بشكل غير مسبوق وهو ما انعكس على قطاع المياه بأشكال مختلفة".

وأضاف: "في قطاع غزة كان التزود بالوقود يصل إلى 330 ألف متر مكعب من المياه يوميا واليوم هذه النسبة تتغير بشكل يومي بسبب القصف وأيضا تدمير جزء من الابار وتوقف جزء أخر بسبب عدم وجود الوقود لأن الكهرباء مقطوعة من اليوم الأول للعدوان على قطاع غزة".

وتابع: "نتيجة القصف الإسرائيلي تم تدمير أعداد كبيرة من الابار؛ والأبار الموجودة حاليا تعمل بالحد الأدنى لمدة ساعتين يوميا بسبب نقص الوقود؛ الناس لجأت إلى أبار جمع المياه التي تجمع مياه الامطار التي توفر الحد الأدنى من المياه للمواطنين في شمال غزة ومدينة غزة".

وأكمل: "بالنسبة للمناطق الأخرى في قطاع غزة فالنسبة تختلف؛ والاستهداف لخان يونس أدى لعملية لجوء كبيرة إلى مدينة رفض؛ وضعنا وقت كبير من أجل إيصال المياه إلى مدينة خان يونس واليوم الجميع اتجه نحو رفح ولا نستطيع أن تستجيب لاحتياجات المواطنين في هذه المناطق لعدم وجود مصادر مياه كافية".

وواصل: "الطواقم تعمل على مدار الساعة من أجل اصلاح الاضرار التي وقعت في الخطوط الناقلة وأيضا تحويل الخطوط إلى مدينة رفح حتى نستطيع أن نوفر الحد الأدنى من المياه".

وأكمل: "نعرف أن 97% من مياه الخزان الجوفي الساحلي في قطاع غزة غير صالحة للاستخدام الآدمي؛ وحين تحدثنا عن 330 ألف متر مكعب يوميا في قطاع غزة فنحن نتحدث عن 75-80 ألف متر مكعب منها صالحة للشرب وما تبقى هي مياه غير صالحة للشرب ويتم استخدامها استخدامات أخرى".

واختتم: "نقوم بالتعاون مع الشركاء على توزيع المياه الصالحة للشرب على المواطنين؛ المياه تصل للمواطنين بكميات مختلفة حسب كل منطقة وما نسعى له حاليا أن نصل إلى توفير 15 لتر لكل مواطن".