الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

بلومبرج: رفع الأسعار مع تطلع الحكومة إلى قرض أكبر من صندوق النقد

بدأ العام الجديد برفع أسعار مجموعة من الخدمات الرئيسية في مصر، مما يزيد من الضغوط الجديدة على المستهلكين في الوقت الذي تتطلع فيه الحكومة إلى زيادة الإيرادات وربما زيادة حجم حزمة الإنقاذ من صندوق النقد الدولي.

وسلطت وكالة بلومبرج الأمريكي الضوء على ارتفاع أسعار الكهرباء للمنازل بنسبة تتراوح بين 16% و26%، حسب شريحة الاستخدام، بحسب هيئة تنظيم الطاقة. كما شهدت الصناعات ارتفاع أسعار الكهرباء بنحو 20%، وسترتفع أسعار تذاكر المترو والسكك الحديدية أيضًا، بينما ترفع الشركة المصرية للاتصالات التي تديرها الدولة أسعار خطط الإنترنت بأكثر من 25%.

من جانبهم، قال مسؤولون إن الضغط على الميزانية يبرر الزيادات الأخيرة، حيث أوضح رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي أن الحكومة يجب أن تتحرك لمحاولة تقليص العجز بعد ما وصفه بارتفاع الإنفاق على الدعم وقال في مؤتمر صحفي متلفز، إن كيلووات الكهرباء يكلف الدولة 1.77 جنيه، وهو رقم يزيد عن سعر أعلى شريحة استهلاك حتى بعد الزيادة الأخيرة.

وقال مدبولي إن من بين خطط الحكومة هدف خفض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 80% أو أقل خلال السنوات الخمس المقبلة، من المستوى الحالي البالغ حوالي 95%، مضيفا أنها تستهدف أيضا خفض التضخم إلى 10%. % ابتداء من عام 2025.

وقال مدبولي: "المواطن يجب أن يعي تماما أن ما نقوم به اليوم عندما نقوم برفع أسعار بعض الخدمات أو السلع بشكل جزئي، هو تخفيف بعض العبء المالي على الدولة"، مضيفا أنه إذا تم حل هذه الأمور وإذا لم تتم معالجتها على المدى القصير، فإنها "قد تنفجر في وجوهنا، لا سمح الله" ومن المتوقع أن يضيف ارتفاع تعرفة الكهرباء 0.7 نقطة مئوية إلى التضخم الشهري في يناير، وفقا لشركة نعيم للوساطة المالية ومقرها القاهرة، مع تأثير إضافي غير مباشر في الشهر التالي.

ويسلط ارتفاع الأسعار الضوء على المأزق الذي تواجهه مصر بعد نزوح الأموال الساخنة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022 وأدى هذا التدفق إلى أسوأ أزمة دولارية في البلاد منذ عقود، ودفع بعض المحللين إلى إثارة احتمال التخلف عن سداد الديون أو إعادة هيكلتها.
 

ويتوقع العديد من المستثمرين والاقتصاديين أن تمضي السلطات قدمًا في الربع الأول فيما سيكون التخفيض الرابع لقيمة الجنيه منذ أوائل عام 2022، وسط دعوات سابقة من صندوق النقد الدولي لمصر لتبني نظام أكثر مرونة لسعر الصرف.


وتحاول الحكومة الآن زيادة حجم قرض صندوق النقد الدولي البالغ 3 مليارات دولار، والذي تأخرت مراجعته مرارًا وتكرارًا وتعكس الزيادات في تعريفة الخدمات أيضًا سعي الحكومة للمضي قدمًا في برنامج إصلاح يهدف إلى إنعاش الاقتصاد والتغلب على أزمة العملة الأجنبية الخانقة. وتشمل هذه الخطوة بيع الأصول المملوكة للدولة، على الرغم من أن التقدم في ذلك كان بطيئًا أيضًا.


وقالت سي آي كابيتال إن "الزيادة مواتية" للموازنة بعد تأجيلها من يوليو 2023 بتكلفة مالية قدرها 12 مليار جنيه استرليني (389 مليون دولار).
وإلى جانب زيادة الرسوم الجمركية، تسعى الحكومة أيضًا إلى كبح ما يعتبره الكثيرون اكتنازًا من قبل بعض البائعين أو الموزعين للسلع الأساسية مثل السكر، الذي ارتفع سعره في أواخر العام الماضي من 27 جنيهًا (0.87 دولار) للكيلوجرام إلى 50 جنيهًا. وألقى المسؤولون اللوم جزئيا على ضغط الدولار في ارتفاع الأسعار.


حددت السلطات العديد من السلع الأساسية باعتبارها ذات أهمية استراتيجية للاقتصاد، ووضعت قواعد تهدف إلى جعل من الصعب على تجار التجزئة تضخيم أسعارهم، وفقًا لمجلس الوزراء ومرسوم نشر في الجريدة الرسمية ولكن تأثير ارتفاع أسعار السكر أصبح واضحا في افضل الشوارع.