الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

وزير الخارجية الجزائري يوضح أسباب ضعف الموقف العربي تجاه العدوان على غزة

وزير الخارجية الجزائري
وزير الخارجية الجزائري

أكد وزير الخارجية الجزائري أحمد عطاف أنه لا يوجد صف عربي موجد تجاه القضية الفلسطينية مشيرا إلى أن هذا الوضع يترجم في الميدان إلى ضعف.

وقال عطاف في مداخلة مع قناة "الجزيرة": "ليس هناك صف عربي موحد تجاه القضية الفلسطينية؛ الصف العربي والكلمة العربية مفتتة وبالتالي هذا يترجم في الميدان إلى ضعف؛ لم يتكلم العالم عن حل سياسي للقضية الفلسطينية منذ أكثر من 25 سنة".

وأضاف: "اخر من قام بمبادرة سياسية كان الرئيس كلينتون في نهاية تسعينيات القرن الماضي؛ القضية الفلسطينية غابت عن جدول الاعمال الدولي؛ حين اقابل وزراء مؤخرا الأولويات لم تعد القضية الفلسطينية".

وتابع: "لم يكن هناك الحاح عربي على ادراج القضية الفلسطينية على جدول الاعمال الدولي كما كان في السابق".

وواصل: "سمعت كثير من الأحاديث حول مستقبل قطاع غزة بعد الحرب؛ وكان لدي حديث مع رئيس الوزراء الفلسطيني وقال إننا لا نرضى أبدا دخول قطاع غزة على دبابة إسرائيلية وهو ما يعيدنا إلى أساس الحل".

وأكمل: "كنا نتحدث عن استقلالية القرار الفلسطيني وصاحب القرار فيما يخص فلسطين هم الفلسطينيون؛ الجميع نصبوا أنفسهم لسان حال المقاومة أو لسان حال الشعب الفلسطيني".

وأشار عطاف إلى أن بلاده تعارض التطبيع وإقامة علاقات مع إسرائيل لأنه يؤخر حل القضية الفلسطينية.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة أن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي بلغ 21 ألفا و672 شهيدا، في حين بلغ عدد المصابين 56 ألفا و165 مصابا، في وقت كثفت فيه قوات الاحتلال عملياتها على القطاع.

وصعّد جيش الاحتلال الإسرائيلي حربه على مستشفيات القطاع والطواقم الصحية، ضمن حرب مدمرة على غزة يشنها منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلفت خسائر مادية وبشرية، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.

ومن بين الشهداء هناك 312 فردا من الطواقم الطبية، في حين لا يزال 99 عاملا صحيا في قطاع غزة محتجزين لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشارت وزارة الصحة الفلسطينية إلى خروج 23 مستشفى و53 مركزا صحيا عن الخدمة في قطاع غزة بسبب قصف الجيش الإسرائيلي الذي دمر كذلك 104 سيارات إسعاف.