الجمعة 12 أبريل 2024 الموافق 03 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

عضو فريق التفاوض يكشف السيناريوهات المطروحة بعد فشل مفاوضات السد الأخيرة

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور علاء الظواهري؛ عضو فريق التفاوض المصري في قضية السد الإثيوبي أن إثيوبيا لم تقم بعمل الدراسات الكافية قبل البدء في إنشاء السد. 

وقال الظواهري في مقابلة مع برنامج "حضرة المواطن" المذاع على قناة "الحدث اليوم": "مصر والسودان قامتا بعمل الدراسات وبحثنا ما يحدث حال انهيار السد؛ والتحرك المصري من البداية كان يتحرك في اتجاهين".

وأضاف: "الاتجاه الأول حال حدث نوع من التعاون مع إثيوبيا؛ والاتجاه الاخر حال عدم وجود نية في التعاون وبالتالي تتخذ مصر خطوات لمواجهة الضرر حال حدث جراء السد وبالتالي تتحرك الدولة في السيناريوهين المطروحين".

وتابع: "الجولة الأخيرة من التفاوض حول السد انتهت؛ ومسارات التفاوض انتهت؛ وبيان وزارة الري واضح وهو أن التفاوض قد انتهى؛ قرار إنهاء مسار التفاوض نهائي".

وواصل: "خلال مفاوضات واشنطن كنا قد وضعنا إطار؛ ومن بعد مفاوضات واشنطن حتى الأن كان هناك محاولات الاتحاد الأفريقي والمقترح السوداني؛ وكل هذه المحاولات كان اخرها لقاء الرئيس مع رئيس الوزراء الاثيوبي واتفقا على بدء مفاوضات لمدة أربعة شهور".

وأكمل: "خلال هذه الفترة كما قال وزير الري كان لدينا تفاؤل حذر وفي أول اجتماع نستقرئ الوضع واكتشفنا أن الأرقام أصبحت أسوأ والأمور اتخذت شكل أسوأ وكان هناء استقراء لما يتم ونحن في أي اجتماع نذهب إليه يكون لدينا سيناريوهات مسبقة للتعامل مع الأوضاع المختلفة".

وأوضح: "كان توقعنا أننا سنجد الأمور أسوأ وبالفعل إثيوبيا قالت بشكل واضح ما معناه اقبل أو ارفض ما هو موجود وأنه لا يوجد لديهم إلا ما طرحوه وكان هناك تراجع عما اتفق عليه".

وأعلنت وزارة الري والموارد المائية، الثلاثاء الماضي، انتهاء الاجتماع الرابع والأخير من مسار مفاوضات سد النهضة بين مصر والسودان وإثيوبيا، الذي سبق إطلاقه في إطار توافق الدول الثلاث على الإسراع بالانتهاء من الاتفاق على قواعد ملء وتشغيل السد في ظرف أربعة أشهر

وذكرت الوزارة، في بيان، أن الاجتماع لم يسفر عن أية نتيجة نظرًا لاستمرار ذات المواقف الإثيوبية الرافضة عبر السنوات الماضية للأخذ بأي من الحلول الفنية والقانونية الوسط التي من شأنها تأمين مصالح الدول الثلاث، وتمادي إثيوبيا في النكوص عما تم التوصل له من تفاهمات ملبية لمصالحها المعلنة.