الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

معالم جديدة في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر: شراكة من أجل المرونة بمجال المياه

الرئيس نيوز

سلط الموقع الرسمي لبعثة الاتحاد الأوروبي في مصر الضوء على معلم جديد في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر.

وأبرز الموقع الرسمي الشراكة مع القاهرة من أجل المرونة في مجال استغلال المياه، وخاصة ضمن فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، مؤكدا أنه تم تحقيق خطوة كبيرة في التعاون البيئي بين الاتحاد الأوروبي ومصر حيث وقع مفوض البيئة والمحيطات ومصايد الأسماك، فيرجينيوس سينكيفيسيوس، ووزير الموارد المائية والري هاني سويلم، على إعلان مشترك لتأسيس شراكة مستدامة للمياه.

وأكد الاتحاد الأوروبي أن هذه الخطوة والمعلم المهم يمثل لحظة محورية في التعاون البيئي طويل الأمد بين الاتحاد الأوروبي ومصر.

وحول أبرز النقاط في الإعلان، يقول الموقع إنها تتضمن: عقد اجتماعات سنوية رفيعة المستوى في إطار ما يعرف باسم منتدى المناقشات الإستراتيجية وصنع القرار، وتشكيل فريق عمل مشترك من أجل تعزيز التعاون بنهج منظم، كما يوجد مسار جديد للشركات، يتمثل في تدشين منتدى المياه المرتقب للشركات: وهو عبارة عن منصة لإشراك وتضافر جهود قطاع الأعمال والشركات التجارية لتحقيق الأمن المائي.

وحول أهداف الشراكة المصرية الأوروبية، قال الموقع إنها تستهدف بالأساس تعزيز الأمن المائي في مصر من خلال الإدارة المستدامة لمواردها المائية الشحيحة، وكذلك تعزيز الحوارات المنتظمة وتبادل السياسات، وتعزيز القدرات التكنولوجية والعلمية والإدارية في كلا المنطقتين الأمر الشي يشكل سابقة لشراكات مماثلة في جميع أنحاء أفريقيا، حيث تكون مصر مثالًا يحتذى به من خلال استراتيجية التنمية المستدامة 2030.

وسلط الموقع الرسمي الضوء على رسالة المفوض سينكيفيتشيوس التي جاء فيها: "إن الإجهاد المائي يتزايد على مستوى العالم، وتعزيز قدرتنا على الصمود في مجال المياه أمر أساسي لاستباق وحل الأزمات الصحية والغذاء والطاقة الوشيكة وتعكس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومصر بشأن المياه التزامنا بالتصدي بشكل تعاوني لهذا التحدي العالمي".

وعن الخلفية التاريخية والآفاق المستقبلية، قال الموقع الرسمي: “يعد هذا الإعلان المصري الأوروبي المشترك استمرارًا للتعاون البيئي القوي بين الاتحاد الأوروبي ومصر ويتوافق مع مبادرة فريق أوروبا بشأن المياه والأمن الغذائي”.

وقد أكد مؤتمر الأمم المتحدة للمياه في مارس الماضي على الحاجة إلى نهج متكامل لمعالجة تغير المناخ والأزمات المترابطة في مجالات المياه والطاقة والغذاء والنظم البيئية.

وفي عام 2024، ستقدم المفوضية الأوروبية مبادرة بشأن المرونة في مجال المياه، كما أعلنت الرئيسة أورسولا فون دير لاين، لبناء فهم مشترك لتحديات الإجهاد المائي العالمية ووضع استراتيجية لمستقبل مرن في مجال المياه ووعد الموقع متابعيه بالمزيد من التحديثات والإنجازات التعاونية في هذا القطاع الحيوي.