الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

هدنة إنسانية أم تكيتيكية في غزة؟ خبير استراتيجي يوضح الفارق

أرشيفية
أرشيفية

كشف اللواء صالح المعايطة؛ الخبير الاستراتيجي عن أهداف الهدنة الإنسانية التي أعلنت الولايات المتحدة عن تطبيقها يوميا في قطاع غزة.

وقال المعايطة في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية": "القيادة السياسية تحدد الهدنة ومفهومها وقف الاعمال القتالية بين الأطراف ولا يعني نهاية الحرب؛ لدينا الهدنة الإنسانية والهدنة التكتيكية".

وأضاف: "الهدنة الإنسانية أقرب للممرات الأمنة ويمكن من خلالها اخراج المدنيين وتقديم المساعدات؛ اغراضها ومسارتها محددة وهي أقرب إلى الممرات الامنة وايصال المساعدات أما الهدنة التكتيكية تختلف وهي ليس لها أغراض بالبعض الإنساني وتعني أن يتوقف القتال هو وهناك؛ ولكن الهدنة الإنسانية تعني إيقاف القصف الجوي والمدفعي؛ في الهدن التكتيكية قد يستغل كل طرف بتحريك معداته وجنوده".

وتابع: "الهدنة سوف تطبق في الشمال؛ ولو اخذنا الشمال بطول 17 كم وعرض 8 كم؛ كل المعارك الان في الشمال ولم يبقى سكان في بيت لاهيا وجباليا وغزة إلا بحدود 350 ألف واليوم شاهدنا نزوح كبير".

وواصل: "هدف إسرائيل من الهدنة الإنسانية ليس تقديم المساعدات أو تحرير الرهائن ولكن إعطاء فسحة للناس أن يخرجوا لأن إسرائيل ركزت أن يبقى شمال قطاع غزة بدون سكان".

وأوضح: "غزة تقع في شمال غرب غزة؛ مركز الثقل للمقاومة الفلسطينية موجود في تلك المنطقة؛ المنطقة يتم فيها توغل متدرج؛ خلال فترة الهجوم البري إسرائيل قامت بالسيطرة على بعض المناطق والان تريد أن تدخل في أدق التفاصيل وهو ما يحتاج لترك مساحات أخرى".

وأكمل: "حماس تبحث عن وقف إطلاق نار كامل؛ الهدنة التكتيكية والإنسانية تخدم إسرائيل فقط فهي تسمح للسكان بالنزوح إلى جنوب القطاع".

أعلن البيت الأبيض أن إسرائيل ستبدأ، الخميس، تنفيذ هدنة لمدة 4 ساعات يوميا شمالي قطاع غزة، للسماح بالمدنيين بالفرار.

وأوضح: المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، أن "إسرائيل أبلغت الولايات أنه لن تكون هناك عملية عسكرية خلال فترات توقف في القتال".

وذكر البيت الأبيض أنه "يجب إدخال المزيد من المساعدات لقطاع غزة"، مشيرا إلى أن "واشنطن تهدف لدخول ما لا يقل عن 150 شاحنة مساعدات إنسانية يوميا".