الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

خبير عسكري يعلق على شائعة حذف اسم سيناء من خرائط جوجل

 اللواء محمد الشهاوي
اللواء محمد الشهاوي - مستشار كلية القادة والأركان

علق اللواء محمد الشهاوي؛ مستشار كلية القادة والأركان؛ على الشائعات التي ترددت حول إزالة خرائط جوجل لاسم شبه جزيرة سيناء.

وقال الشهاوي في مداخلة هاتفية مع برنامج "90 دقيقة" المذاع على قناة "المحور": "نظام جوجل لا يكتب أسماء محافظات ولكن يكتب عاصمة المحافظة؛ وبالتالي يكتب العواصم وأسماء المدن ولذلك لا يجب أن نشعر بالقلق بشأن هذا الأمر".

وأضاف: "اللجان الالكترونية وفي إطار الحرب النفسية والشائعات لها هدف؛ وهي تريد بث القلق والخوف والذعر وأي شائعة لها هدف والهدف هو ضرب الثقة بين الشعب وحكومته؛ سيناء مكان غالي على قلب كل مصري؛ التاريخ يقول لولا الشهداء لما كانت مصر الحضارة".

وتابع: "دفعنا ثمن كبير جدا لتطهير سيناء من الاحتلال الإسرائيلي والإرهاب والأن تتحرك قوافل التنمية؛ وهي سلاح كبير؛ مصر كانت تحارب الإرهاب بسلاح التنمية الشاملة والدولة أنشأت 360 مشروع في شمال سيناء فقط بتكلفة 460 مليار جنيه وتكلفة التنمية في كل سيناء 610 مليار جنيه".

وأكمل: "إسرائيل متخوفة من التنمية لأنه سوف يتم توطين 8 مليون مصري في سيناء وهو خط الدفاع الأول عنها؛ سيناء وباقي مدن مصر موثقة حدودها على المستوى الوطني وموثقة بالأمم المتحدة ولذلك الرئيس كان واضحا في كلماته وكان في غاية الحسم وقطع كل الطرق على المحاولات التي تستهدف استدراج الدولة المصرية في هذه الازمة".

وواصل: "الرئيس قال إذا كان من الضروري نقل المواطنين الفلسطينيين يمكن نقلهم إلى صحراء النقب داخل فلسطين؛ إسرائيل ترتكب جرائم حرب وتستخدم الفسفور الأبيض ضد المناطق الأهلة بالسكان".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، منشورات تزعم أن جوجل، حذف اسم شبه جزيرة سيناء من خرائطه، في الوقت الذي حذرت فيه مصر من مخططات لتهجير النازحين من غزة في سيناء.

وبالتحري تبين أن جوجل لم يحذف اسم شبه جزيرة سيناء من الخرائط كما ادعت تلك المنشورات؛ ولكنه عادة لا يكتب أسماء المحافظات، ويكتفي بكتابة أسماء عواصم المحافظات مثل الإسكندرية، عاصمة محافظة الإسكندرية، واسم محافظة البحيرة، مكتفيًا بذكر عاصمتها "دمنهور"، وكذلك الحال مع محافظة شبه جزيرة سيناء.