الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

رئيس اكاديمية ناصر الأسبق يوضح أسباب تكفير الإخوان لعبد الناصر

الرئيس الراحل جمال
الرئيس الراحل جمال عبد الناصر

أكد اللواء صفوت الديب؛ رئيس أكاديمية ناصر العسكرية الأسبق؛ أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أفرج عن عناصر جماعة الإخوان عام 1964 قبل أن يعودوا لنشاطهم الإرهابي بعد عدة أشهر.

وقال الديب في مقابلة مع برنامج "حقائق وأسرار" المذاع على قناة "صدى البلد": "في 1964 أفرج الرئيس جمال عبد الناصر عن أعضاء جماعة الاخوان بعد الحاح من الرئيس عبد السلام عارف وأن يمنحهم فرصة وأعيدوا إلى وظائفهم وحصلوا على رواتبهم بأثر رجعي".

وأضاف: "عادة الجماعة عام 1964 لأن معارك عبد الناصر مع الغرب كانت اتسعت وكان يريد لحمة وطنية داخلية وفي عام 1965 اكتشف التنظيم المسلح؛ واكتشفت أشياء كثيرة تحت السطح وتم توسيع دائرة الاشتباه وهو ما تسبب في بعض البعض لدى بعض الناس".

وتابع: "المخابرات والداخلية تغولت قليلا نتيجة أن الحرب على النظام كانت قوية وعنيفة؛ وعبد الناصر سنويا كان يتعرض إلى 3-4 محاولة اغتيال حقيقة؛ والجماعة كانت تعمل في الداخل باسم الدين وأصدروا 3 فتاوى بتكفير عبد الناصر".

وأوضح: "عبد الناصر أنشأ إذاعة القرأن الكريم حين زاره الشيخ الحصري وعبد القادر حاتم ومعهم نسخة محرفة من القرأن الكريم فأمر بإنشاء إذاعة القرأن الكريم وتسجيل القرأن كاملا بصوت الشيخ الحصري".

وواصل: "عبد الناصر ألغى البغاء في مصر؛ قبل يوليو 1952 كان هناك مناطق كاملة في القاهرة تمتهن الدعارة والبغاء ومصرحة من الحكومة وتدفع ضرائب ونوادي القمار تعمل بتصاريح رسمية من الدولة وعبد الناصر ألغى ذلك؛ لقد كفروا عبد الناصر ولم يكفروا الملك فاروق وهو ما يعني أن الموضوع كان سياسي".

وأكمل: "عبد الناصر طور الأزهر وحوله إلى جامعة ومع ذلك كفروه؛ حين القي القبض على تنظيم الاخوان تغولت بعض الأجهزة الأمنية وتوسعت دائرة الاشتباه؛ وتوسيع دائرة الاشتباه كان مشكلة 

وذكر: "أنا عدت إلى حديث عبد الناصر في 23 نوفمبر 1967 راجع بنفسه ملفات المعتقلين السياسيين فرد فرد وكانوا 950 شخص وأفرج عنهم وترك 145 ممكن كانوا ضالعين في محاولة نسف القناطر الخيرية ومحطات الكهرباء".

واختتم: "عبد الناصر قال لم نكن ننتقم من الأغنياء ولكننا كنا نقوم بتصحيح بعض الأوضاع؛ وقال إنه سوف يعيد جزء من الممتلكات المؤممة".