الخميس 25 يوليه 2024 الموافق 19 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

بسبب ارتفاع الأسعار.. انخفاض قياسي في مبيعات الماشية بعيد الأضحى

الرئيس نيوز

أشار تقرير لصحيفة "ذي ناشيونال" إلى ارتفاع أسعار اللحوم إلى مستويات قياسية في جميع أنحاء العالم، فقد جعل ارتفاع تكلفة المعيشة من الصعب على الكثيرين تحمل تكاليف السلع والخدمات الأساسية ويساهم تراجع المحاصيل وارتفاع أسعار الطاقة في ارتفاع معدلات التضخم العالمية حيث يكافح الملايين لتغطية نفقاتهم.

ومنذ يناير 2023، تتتبع الصحيفة أسعار المواد الغذائية الأساسية في محلات السوبر ماركت في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكذلك في الهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة لمعرفة مدى تأثر المستهلكين بغلاء المعيشة.

وتقول الصحيفة إن قلة من المصريين يستطيعون شراء الماشية للتضحية في عيد الأضحى المبارك بسبب التضخم المرتفع في البلاد.

وكما يشير الاسم فإن أبرز شعائر عيد الأضحى هو ذبح المسلمون الأغنياء الماشية لتوزيع اللحوم على أولئك الأقل حظًا والأقل مالًا.

ونقلت الصحيفة عن جزارين في القاهرة قولهم إن العملاء يشترون كميات أقل من اللحوم المحلية هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وقلصت المزارع المحلية إنتاجها بسبب انخفاض الطلب وفي العام الماضي، انخفضت قيمة الجنيه المصري بنسبة كبيرة أثرت بالتالي على القدرة الشرائية مما أدى إلى ارتفاع قياسي في الأسعار وجعل اللحوم مرتفعة الثمن في جميع أنحاء البلاد.

وقبل عيد الأضحى هذا العام، كما يقول جزار في القاهرة: "لم أبع أكثر من خمسة أغنام، كلها لأثرياء يعيشون بالقرب من محلي الكائن بمنطقة مصر الجديدة وعلى سبيل المقارنة، في العام الماضي، خلال نفس الفترة، قمت ببيع 56 رأسًا من الأغنام وهذه كارثة بالنسبة لنا لأننا كنا نعتمد على هذا الموسم لكسب بعض المال بعد واحدة من أسوأ السنوات المسجلة من حيث المبيعات وموسم العيد هذا مر علينا كموسم كئيب" واليوم يباع كيلوغرام واحد من اللحم البقري بنحو 370 جنيها (11.97 دولارا) مقارنة بنصف هذا السعر في عيد الأضحى الماضي ويبلغ سعر الكيلوجرام الواحد من لحم الضأن نحو 380 جنيها مصريا هذا العام مقابل 180 جنيها في عام 2022.

أما العملاء الذين يتطلعون إلى شراء بقرة للأضحية فسعر الكيلو القائم يبلغ حوالي 150 جنيها بينما يتم بيع الأغنام الحية مقابل 170 جنيها للكيلو القائم وكانت أسعار العيد الماضي 65 للأبقار الحية و70 للكيلو للأغنام الحية وكشفت البيانات التي جمعتها "ذا ناشيونال" في القاهرة أن تكلفة لحوم الأبقار المحلية ارتفعت بنسبة 94٪ تقريبًا منذ يناير ونتيجة لذلك، ارتفع الطلب على اللحوم المستوردة بشكل كبير، مع استمرار بحث الزبائن عن بدائل اقتصادية، ولوحظ ندرة العملاء على محلات الجزارة قبل العيد ولكن شوهد الازدحام حول منافذ وزارة التموين التي تبيع اللحوم الطازجة والمجمدة المستوردة من مختلف البلدان مقابل نصف تكلفة اللحوم المحلية.

وفي هذا الشهر، قال وزير التموين علي مصيلحي إن الوزارة أبرمت عددًا من اتفاقيات استيراد اللحوم الجديدة مع الهند والسودان وأوغندا وجيبوتي وتنزانيا ولفت مصيلحي إلى أن الصفقات تم توقيعها لضمان حصول المصريين على إمدادات لحوم يأقل من أسعار السوق وقال إن ارتفاع الأسعار بشكل حاد هذا العام بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية التي تفاقمت بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال مصيلحي إن حوالي 1000 طن من اللحوم المجمدة من الهند ستصل هذا الشهر، مضيفًا أن مصر ستستورد أيضًا 25 ألف رأس من الماشية بما في ذلك 5000 من السودان و10 آلاف من جيبوتي، ولكن شكل ارتفاع أسعار المواشي تحديًا أمام المصريين في احتفالات عيد الأضحى المبارك، واضطر مربو الماشية المصريين إلى رفع أسعارهم إلى ما هو أبعد من متناول معظم المواطنين بسبب الارتفاع الحاد في أسعار الأعلاف الحيوانية، والتي يتم استيرادها في الغالب من الخارج ويتم دفع ثمنها بالدولار الأمريكي ومع ذلك، أدت أزمة الدولار إلى فرض قيود على الواردات واختار العديد من مربي الماشية إغلاق مزارعهم بدلًا من تحمل الخسائر ولسان حالهم سنجد أي نشاط آخر يسد الرمق، فلا يمكن للنشاط التجاري أن يحافظ على نفسه ويعمل في حيرة من أمره. 

وكان الكثيرون من مربي الماشية ينتظرون موسم العيد كفرصة لتحقيق المكاسب ولكن ثمة توقعات بإغلاق العديد من المزارع المحلية بحلول نهاية العام خاصة وأن استيراد الحكومة للحوم يكفي لتغطية احتياجات السوق في الوقت الحالي.