الأحد 14 أبريل 2024 الموافق 05 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

توسع الناتو يصل إلى مواجهة ثلاثية بين السويد وتركيا والولايات المتحدة

الرئيس نيوز

ذكر موقع “المونيتور” الأمريكي أنه على الرغم من بعض التقدم الذي تم إحرازه مؤخرًا، فمن ‏المرجح أن يؤدي الاختلال الوظيفي في العلاقات الأمريكية التركية والسياسات الداخلية السويدية ‏إلى إبقاء الأمة السويدية خارج الناتو لفترة أطول قليلًا.

والآن يبدو أن عضوية السويد المعلقة في ‏الناتو ستستمر بسبب المواقف المتشددة لأنقرة وستوكهولم وواشنطن، وفقًا للخبراء ومصادر ‏حكومية تركية، مع استمرار أنقرة في التمسك بموقفها الرافض لمحاولة الدولة الاسكندنافية ‏للانضمام إلى حلف الأطلسي.

ومن غير الواضح ما إذا كانت السويد ستصبح عضوًا في الناتو بما ‏يتماشى مع توقعات واشنطن وغالبية أعضاء الكتلة قبل القمة السنوية للتحالف في العاصمة ‏الليتوانية في 11-12 يوليو.‏

وظلت السويد محايدة في الشؤون العالمية منذ عام 1815، ثم تقدمت بطلب للانضمام إلى الناتو مع ‏جارتها الشرقية، فنلندا، في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في أوائل عام 2022.

وقبل تقديم ‏ستوكهولم وهلسنكي طلباتهما في مايو 2022، توقع العديد من المراقبين أن الدولتين سيشهد قبولًا ‏سريعًا في التحالف ومع ذلك، كانت هناك معارضة من تركيا.

زعمت أنقرة أن البلدين - وخاصة ‏السويد - يؤويان أعضاء ومجندين وممولين لما تعتبره أنقرة جماعات إرهابية بالإضافة إلى حزب ‏العمال الكردستاني المحظور، والذي لا يزال على قوائم الإرهاب في العديد من الدول الأوروبية ‏والولايات المتحدة، تشمل هذه الجماعات حزب الوحدة الديمقراطي الكردي السوري، الحليف ‏الرئيسي للولايات المتحدة في مناهضة تنظيم داعش وكذلك أتباع الداعية السني المقيم في الولايات ‏المتحدة فتح الله جولن المتهم بتدبير محاولة الانقلاب في تركيا عام 2016.‏

بعد رفع الحظر الفعلي لمبيعات الدفاع عن تركيا- وهو واحد من سلسلة المطالب التي قدمتها أنقرة ‏مقابل توسيع دول الشمال للتحالف - أصبحت فنلندا عضوًا في أوائل أبريل ومع ذلك، لا تزال ‏المجر وتركيا تتباطأن في التصويت فيما يتعلق بالسويد وهذا التصويت هو عبارة عن إجراء ‏يتطلب إجماعًا بين جميع الدول الأعضاء في الناتو.‏

يرى الجانب السويدي استحالة تلبية توقعات تركيا ويشعر أنهما يتخطيان الاتفاق الذي أبرمته ‏السويد وفنلندا مع تركيا في قمة حلف شمال الأطلسي في مدريد العام الماضي والتي تعهدت ‏بموجبها دول الشمال بدراسة مخاوف أنقرة الأمنية وتماشيًا مع الاتفاق  أصدرت السويد قانونًا ‏جديدًا لمكافحة الإرهاب وعدلت دستورها وقطعت مؤخرًا مساعداتها لحزب الاتحاد الديمقراطي.

‏واعتبر أردوغان وحكومته بدورهم المظاهرات في السويد التي ينظمها نشطاء أكراد دعمًا ‏للمجموعات الكردية وتتوقع أنقرة أيضًا أن تقوم السويد بتسليم أعضاء حزب العمال الكردستاني ‏وأتباع جولن إلى تركيا، وهو احتمال غير مرجح بالنظر إلى حالة سيادة القانون التركية.‏

ووفقًا لبول ليفين، مدير معهد جامعة ستوكهولم للدراسات التركية، فإن احتمالات انضمام السويد ‏إلى حلف الناتو قبل القمة السنوية تبدو قاتمة، ويقول: “فرص العضوية السويدية أصبحت أقل بكثير ‏مع تصريح أردوغان الأخير ولا أرجح أن تغير السويد تقاليدها الطويلة في حماية حرية التعبير”.

وأضاف: "لذا أعتقد أن الأمر يتعلق الآن إلى حد كبير بما إذا كانت المفاوضات حول مقاتلات إف-‏‏16 بين أنقرة والكونجرس الأمريكي يمكن أن تصل إلى نتيجة ناجحة ويريد الكونجرس من تركيا ‏المصادقة على عضوية السويد في الناتو قبل الموافقة على صفقة المقاتلات، ولكن أنقرة تريد ‏المقاتلات قبل أن تسمح للسويد بالانضمام للناتو".‏

وطردت الولايات المتحدة تركيا من برنامج المقاتلات إف-35 ردًا على شراء نظام الدفاع الجوي ‏روسي الصنع ‏S-400‎، وفي محاولة للحفاظ على عمليات القوات الجوية التركية، أعلنت تركيا عن ‏نيتها استخدام 1.4 مليار دولار من تركيا التي أعطتها الولايات المتحدة لطائرات إف-35 لشراء ‏نماذج مطورة من مقاتلات إف-16 في أواخر عام 2021.

ويرى الجانب التركي أن الشرط المسبق ‏غير مقبول وكرر مسؤول كبير في الخارجية التركية، تحدث إلى المونيتور بشرط عدم الكشف ‏عن هويته، أن حجة أنقرة هي أن ستوكهولم لم تفِ بالوعود التي قطعتها في قمة الناتو في مدريد ‏العام الماضي، بما في ذلك تسليم أعضاء من حزب العمال الكردستاني وأنصار جولن وتقييد ‏أعضاء وأتباع جولن وتقييد أنشطتهم في السويد.‏