الخميس 25 يوليه 2024 الموافق 19 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

خبير تغذية يوضح حقيقة مخاطر تناول لحوم الخيل والحمير

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور مجدي نزيه؛ خبير التغذية؛ أن لحم الفصيلة الخيلية في بعض الدول يعد أمن لأنها تخضع للرقابة؛ مشيرا إلى أن الدول التي لا يسمح بها تداول هذه اللحوم لا تخضع للرقابة.

وقال نزيه في مداخلة هاتفية خلال برنامج "أخر النهار" المذاع على قناة "النهار": " كيلو لحوم الخيول كان يباع بسعر 160 جنيه ولكن أسعار الخيول مرتفعة وهو ما يعني أن الخيول التي تباع لحومها أما شارفت على نهايتها أو مريضة".

وأضاف: "من المنطقي أن يكون الحصان مريض للغاية وألا لن يباع بهذا السعر؛ لو كان الحصان بصحته يمكن بيعه بأسعار أكبر في مجالات غير غذائية؛ لحم الخيول في معظمة نسيج عضلي ومن الطبيعي أن تكون نسبة البروتين عالية وبالتالي يجب أن يكون سعر لحومه مرتفعة".

وتابع: "علميا لا يوجد ما يمنع تناول لحوم الخيول؛ ولكن هذا الموضوع يحتاج لموافقة مجتمعية قبل موافقة القانون؛ موافقة أذواق الشعب لأن على سبيل المثال هناك مجتمعات تستهلك الحشرات في الغذاء وهناك مجتمعات أخرى لا تقبل هذه الأمور".

وأكمل: "هناك أغذية عجب العجاب في كثير من الدول؛ وفي المقابل نأكل الممبار في مصر وهو أمعاء البقر؛ يجب أن يقبل المجتمع أولا إمكانية تناول لحوم الخيول وبعد أخذ رأي الهيئات الدينية".

تمكنت حملة من مديرية التموين والتجارة الداخلية في محافظة الدقهلية، الأسبوع الماضي من ضبط شخص أجنبي ذبح حصانين تمهيدًا لطرح لحومها للبيع على أنها لماشية في قرية برق العز لتابعة لمدينة المنصورة.

وضبطت الحملة اللحوم فضلًا عن رأسي الحصانين وجرى التحفظ عليها بواسطة الجهات المختصة، وتعيين حراسة على موقع الذبح بواسطة الشرطة.

وشهدت أسعار اللحوم البلدية والمستوردة ارتفاع كبير خلال الفترة الماضية متأثرة بزيادة أسعار الاعلاف وكذلك التضخم الذي ضرب البلاد منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية وتراجع قيمة الجنيه المصري.

وفي المقابل تقوم الدولة بزيادة الكميات المطروحة من اللحوم البلدية والسودانية والبرازيلية المستوردة من الخارج بأسعار تقل كثيرا عن أسعار اللحوم البلدي وذلك للتخفيف على المواطن ومساعدته في الحصول على البروتين الحيواني بسعر عادل.