الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

الكرملين: مفتاح إنهاء صراع أوكرانيا في يد بايدن لكنه لا يريد استخدامه

الرئيس نيوز

قال الكرملين، الجمعة، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يملك مفتاح إنهاء الصراع في أوكرانيا عن طريق توجيه كييف، لكن واشنطن لا ترغب حتى الآن في استخدامه.

وأعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في إفادة يومية إن "مفتاح نظام كييف بيد واشنطن إلى حد كبير".

وأضاف بيسكوف: "نرى الآن أن القائد الحالي للبيت الأبيض لا يريد استخدام هذا المفتاح. فهو على العكس من ذلك يختار مسار ضخ المزيد من الأسلحة إلى أوكرانيا".

وتتهم موسكو واشنطن بإعطاء أوامر لأوكرانيا وإطالة أمد الصراع من خلال تزويد كييف بالأسلحة. وتقول الولايات المتحدة إن روسيا شنت حربًا وحشية باختيارها ويمكن أن تنهيها بسحب قواتها.

وبلغ التوتر بين الجانبين مستويات غير مسبوقة على مدى العام الماضي، وأعلنت الولايات المتحدة هذا الأسبوع أنها سترسل إلى أوكرانيا 31 دبابة متطورة من طراز إم1 أبرامز بقيمة 400 مليون دولار في غضون أشهر.

وبعد مرور نحو عام على الحرب، وافق حلفاء غربيون أخيرًا على إرسال دبابات قتالية إلى كييف التي تقول إنها في أمسّ الحاجة إليها، لكنها ما زالت تواجه "عقبات لوجستية" قبل عمليات التسليم، وفقًا لما أفادت به صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وقالت الصحيفة في تقرير، الخميس، إن الكتيبة الأولى ستضم قرابة 40 دبابة تشمل أحدث طراز من الدبابات الألمانية Leopard 2A6s ويمكن أن تصل بحلول الربيع، لكن الحزمة الأوسع التي جمعتها الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى في الأيام الأخيرة، تشمل مزيجًا من طرازات الدبابات، لكل منها أوقات تسليم مختلفة وعقبات لوجستية خاصة.

وفي غضون ذلك، يقول خبراء عسكريون إنهم غير واثقين من التأثير الحاسم لهذه الدبابات في ساحة المعركة، كما أن القوات الأوكرانية ما زالت بحاجة إلى التدريب على كيفية استخدامها.

وأعلنت أوكرانيا أنها بحاجة إلى 300 دبابة على الأقل، لمواجهة هجوم روسي محتمل "واسع النطاق" في الربيع، ووصفت الخطوة الغربية للتبرع بها بأنها ستشكل "نقطة تحول".

وقال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا قصفت، الخميس، بلدات ومدنًا أوكرانية بعشرات الصواريخ، في رد في ما يبدو على تعهدات غربية بتوريد الدبابات، ما أسفر عن مصرع 11 شخصًا على الأقل.

وقبيل صدور القرار الأمريكي، تعهد سفير روسيا لدى واشنطن أناتولي أنتونوف، الأربعاء، بأن بلاده ستدمر الدبابات الأميركية، مشددًا على أنها لا تندرج تحت حجة "الأسلحة الدفاعية"، في حين قال الكرملين إن هذه الدبابات "ستُحرق مثل سواها".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن السفير قوله إن تسليم واشنطن هذه الدبابات لكييف يعتبر "استفزازًا صارخًا" ضد روسيا، محذرًا من أن الجيش الروسي سيدمر هذه المعدات، "كما فعل مع المعدات العسكرية التي أرسلها حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا".

وأضاف أنتونوف أن إرسال هذه الدبابات لا يمكن تبريره تحت حجة "الأسلحة الدفاعية"، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة "تحاول عمدًا إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا وتعطي الضوء الأخضر لاستخدام المساعدات الأميركية لشن هجمات على شبه جزيرة القرم" التي ضمتها روسيا في 2014.

وشدد على أن ما يحصل في أوكرانيا هو "حرب بالوكالة ضد بلادنا، باعتراف الكثير من الخبراء والمسؤولين الأمريكيين"، مشيرًا إلى "الأميركيين يواصلون رفع مستوى المساعدات التي يقدمونها لحكومتهم العميلة".