الأحد 05 فبراير 2023 الموافق 14 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
سياسة

"صحة الشيوخ" توصي بالدعم الكامل للملف الصحى لمحافظة المنيا

الرئيس نيوز

ناقشت لجنة الصحة والسكان برئاسة النائب الدكتور على مهران رئيس اللجنة، وبحضور الدكتور عمرو حجاب وكيل اللجنة، والنائب الدكتور أحمد عبدالماجد أمين سر اللجنة الاقتراح برغبة المقدم من النائب الدكتور زين العابدين الإطناوى بشأن "انضمام المنيا إلى المرحلة الثانية لمنظومة التأمين الصحى الشامل نظرًا لجاهزية المحافظة".

ومن جانبه، أكد النائب زين العابدين الإطناوي مقدم الاقتراح برغبة، أنه بعد افتتاح العديد من المشروعات الصحية في محافظة المنيا أصبحت مؤهلة للانضمام إلى المرحلة الثانية لمنظومة التأمين الصحي الشامل حيث تتكون المحافظة من ٩ مراكز إدارية هي (مغاغة - العدوة - بني مزار - مطاي - سمالوط - المنيا - أبو قرقاص - ملوي - ديرمواس) ويبلغ عدد السكان وإلى ٦.٣٠٠.٠٠٠ مليون نسمة.
وأشار الإطناوي، إلى أنه قد تم الانتهاء من ٣ مستشفيات وهي( سمالوط ودير مواس وملوي) طبقًا للأكواد الخاصة بالتأهيل لدخول منظومة التأمين الصحي الشامل، وجاري إنشاء وتطوير ٥ مستشفيات وهي (مغاغة، العدوة، بني مزار، مطاي، أبو قرقاص) وفقًا لأكواد المنظومة ايضًا، بالإضافة إلي توفير أرض لبناء مستشفى المنيا العام بالمنيا الجديدة والتي من المقرر الانتهاء منها في ديسمبر ۲۰۲۳، بالإضافة إلى مستشفيات المنيا الجامعية وهي (مستشفى المنيا الجامعي الرئيسي، مستشفى القلب والصدر، مستشفى الكلى والمسالك البولية، مستشفى النساء والأطفال، مستشفى الكبد والجهاز الهضمي، مستشفى الرمد).

وأضاف النائب زين الإطناوي أنه كذلك مركز أورام المنيا ومستشفى القوات المسلحة، وتم تطوير ورفع كفاءة ٧ مستشفيات حميات على مستوي المحافظة وأيضًا ٣ مستشفيات صدر بالإضافة إلى الانتهاء من تطوير ورفع كفاءة مستشفى التأمين الصحي ومستشفى جراحات اليوم الواحد إلى جانب الشروع في إنشاء مراكز جراحات قلب وصدر بسمالوط.

وأوضح الدكتور زين الإطناوي أنه فيما يخص المراكز الطبية والوحدات الصحية، تم إدراج ۷ مراكز إدارية من أصل ۹ مراكز إدارية بالمحافظة ضمن المشروع الرئاسي حياة كريمة، تم البدء في تنفيذ 192 مشروع بالمرحلة وجاري الانتهاء من معظمها، وعدد 162 مشروع بالمرحلة الثانية جاري البدء في تنفيذها مما يوضح مدى جاهزية المحافظة لدخول منظومة التأمين الصحي الشامل.
و طالب الدكتور زين الإطناوي، بسرعة انضمام محافظة المنيا إلى المرحلة الثانية لمنظومة التأمين الصحي الشامل نظرًا لجاهزية المحافظة.

وقد أوضح ممثلي الحكومة أن الدولة بجميع أجهزتها حريصة على سرعة تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بجميع المحافظات، ولكن منظومة التأمين الصحي ليس قائمة فقط على المستشفيات والمنشأت الصحية فقط، بل هناك العديد من المعايير والاعتبارات التي يجب مراعاتها عند تطبيق المنظومة على أي محافظة،منها مكونات الهرم السكاني ونسبة الأطفال بالنسبة لعدد السكان، ومدى توافر الكوادر البشرية اللازمة لتشغيل المنظومة داخل المحافظة، بالإضافة إلى المبالغ التي ستتحملها الدولة كاشتراكات لمنتفعي المنظومة غير القادرين ومن ثم ضمان استدامة التمويل وضمان استدامة النظام الأكتواري، وأنه كان من المقرر تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل بمحافظة المنيا بحلول عام 2025.

وأضاف ممثلي الحكومة لكن نظرًا لرغبة النائب مقدم الاقتراح نواب محافظة المنيا سنقوم بمراجعة الملف الصحي بمحافظة المنيا بالنسبة لباقي المحافظات، في ضوء الاعتبارات والمعايير التي تضمن استمرارية تطبيق المنظومة.

وقد تضامن العديد من الأعضاء مع الاقتراح برغبة المعروض على اللجنة، مع ضرورة الأخذ في الأعتبار ضمان استدامة التمويل وضمان استدامة النظام الأكتواري، وتوافر الكوادر الطبية اللازمة لتشغيل المنظومة داخل المحافظة. 

وفى نهاية الاجتماع أوصت لجنة الصحة والسكان بمجلس الشيوخ، بالدعم الكامل للملف الصحى لمحافظة المنيا، واستيضاح موقف المحافظة من الانضمام لمنظومة التأمين الصحي الشامل بعد مراجعة الدراسة الأكتوارية من خلال وزارة الصحة وهيئة التأمين الصحي الشامل.

Advertisements
Advertisements