الإثنين 30 يناير 2023 الموافق 08 رجب 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements
عاجل
أخبار

المتحدث الرسمي باسم الخارجية: اللغة العربية ودعم انتشارها في جوهر السياسة الخارجية لمصر

الرئيس نيوز

أكد السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية مدير ادارة الدبلوماسية العامة على أن التوجه المصري للحفاظ على اللغة العربية ودعم انتشارها يأتي في جوهر السياسة الخارجية لمصر.
وأشار السفير أحمد أبو زيد إلى أهمية استثمار المزيد من الموارد والجهود للحفاظ على اللغة العربية باعتبارها الحاضنة لمفهوم شامل للأمن القومي العربى مشددا على أن هناك ترابطا بين " اللغة العربية والثقافة والأمن القومي العربي ".
جاء ذلك فى كلمة السفير ابو زيد حول " اللغة العربية.. أداة دبلوماسية في واقع عربي ودولي جديد" وذلك خلال الندوة التى نظمتها الليلة الماضية جامعة عين الشمس في إطار فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بمشاركة لفيف من المسئولين والأكاديميين والمفكرين والاعلاميين.
و قال المتحدث الرسمي مدير ادارة الدبلوماسية العامة السفير أبو زيد انه ما من شك فى ان الاقليم العربى يعيش ازمة كبيرة لها أبعاد سياسية وتنموية واقتصادية وامنية، وهناك انحسار فى دور الدول المركزية لحساب كيانات أخرى.. كما أن هناك وضعا خاصا يعيشه العالم العربى نشهد فيه محاولات من خارج الاقليم للتدخل فى شئونه ومحاولات لكسب نفوذ داخل الاقليم وحالة ضعف بنيوى فى العالم العربى تقتضى وقفة للتأمل فى أسباب هذا الوضع وكيفية التعامل معه.
وأضاف أن النظام الدولي يمر كذلك الان بمرحلة تحول جديدة تزداد حاليا فى ظل الازمة الروسية الاوكرانية وتأثيراتها ومحاولات التدخل فى شئون اقاليم أخرى وكلها امور تفرض على من يعيش فى هذا الاقليم أن يقكر فى الادوات المتاحة لديه للتعامل مع هذا الواقع.
وشدد أبو زيد على أن الاداة الدبلوماسية هى الاداة الرئيسية لذلك وهى آداة متنوعة بها عناصر كثيرة من بينها اللغة العربية لأن لغتنا العربية كانت القاسم المشترك الذى يجمع الدول العربية ببعضها البعض فهى ليست مجرد لغة لكنها هوية ثقافية مرتبطة دوما بمفهوم الامن القومى العربى.
وأوضح انه كان لابد من التفكير هنا فى كيف تصبح اللغة العربية آداة لتعزيز التضامن العربى وآداة للتعامل مع الخارج سواء من حيث التواصل والتعايش مع الآخر أو من حيث الحفاظ على هويتك فى مواجهة الآخر.
وحول رؤيته للغة العربية كآداة دبلوماسية.. اوضح المتحدث الرسمى السفير ابو زيد خلال الندوة ان اللغة العربية ارتبطت باقليم وهوية وثقافة معينة لدول تعيش فى هذا الاقليم فهى تتجاوز كونها لغة تخاطب لكونها مرتبطة بالميراث التاريخى والسياسى والثقافى للدول العربية وللمتحدثين بالعربية سواء لنحو ٤٥٠ مليون عربى يعيشون بالاقليم او اكثر من خمسين مليونا يتحدثون العربية او من ذوى اصل عربى يعيشون خارجه، وبالتالى فهى لغة لها أبعاد كثيرة ومتنوعة.
وأشار المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية لما تتصف به اللغة العربية من صفات بما يؤهلها لتكون آداة دبلوماسية واولها انها انعكاس لهوية ثقافية للشعوب العربية.
واشار على سبيل المثال للدستور المصرى حيث يؤكد على ان مصر دولة عربية لغتها الرسمية هى العربية وهو ما يرسم بوضوح خط السياسة الخارجية المصرية التى تتبنى هذا التوجه والفكر فى الدستور.
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللغة العربية هى كذلك لغة تواصل فكرى مع الآخر بما تحمله من ثقافة وحضارة وغيرها، فهناك مفردات للغة العربية موجودة فى لغات قومية لدول اخرى ومجاورة ما يشكل عامل تواصل فكرى وارتباط بين هذا الاقليم وهذه الدول ويجعل من اللغة العربية آداة يمكن الاستفادة بها لمنع نشوب الازمات والتعايش المشترك مع الاخر.
وقال ان اللغة العربية فى الوقت نفسه ركيزة للأمن القومى العربى فنجد أن نشأة الجامعة العربية توضح ذلك حيث كان التحدث بالعربية هو العامل الجامع لهذه الدول التى أسست الجامعة.
واشار السفير أحمد أبو زيد الى ان اللغة العربية تعد كذلك آداة للقوة الناعمة العربية التى هى اداة دبلوماسية مهمة، ولعبت اللغة العربية كقوة ناعمة دورا كبيرا فى القرن ١٤ على سبيل المثال لترجمة العلوم والفنون الى الغرب مثلما تلعب الان دورا للتقارب فى ظل صراع الحضارات حيث تعد اللغة العربية عاملا للتضامن والترابط داخل الاقليم العربى اضافة لكونها عاملا للتواصل الفكرى وبناء الجسور.
وحول دور الدبلوماسية المصرية للاستفادة من اللغة العربية لدعم اهداف السياسة الخارجية المصرية والعربية.. قال السفير احمد ابو زيد اننا نجد فى توجهات السياسة الخارجية المصرية ومواقف مصر بشكل عام ما يؤكد على ان الحفاظ على الهوية والأمن القومى العربى خط أساسى فى توجه مصر.. وشدد على ان هناك ترابطا بين هذا الثلاثى " اللغة العربية والثقافة والأمن القومى العربى ".
واشار الى ان مواقف مصر كانت دوما داعمة للدول العربية والمصالح العربية وحركات التحرر العربى من الاستعمار وترسيخ مفهوم الامن القومى العربى ومساعدة الدول العربية التى كانت تخرج من الاستعمار وقتها لترسيخ القيم والثقافة العربية فى وقت كانت هذه الدول تتعرض فيه لموجات شديدة من التغريب ومحاولة طمس الهوية العربية.
وأوضح انه كان للسياسة الخارجية المصرية دور كبير فى هذا الصدد من حيث القوة الناعمة لمصر أو من خلال المدارس العربية ودعم المراكز الثقافية العربية بالخارج وغيرها لربط الجاليات العربية فى الخارج بالوطن الأم.
وشدد على أن هذا التوجه المصري للحفاظ على اللغة العربية ودعم انتشارها يأتي في جوهر السياسة الخارجية لمصر.
وردا على سؤال حول توصياته المقترحة للندوة.. قال إن هذه مسئولية مشتركة سواء للقطاع الرسمي أو الخاص والأكاديمي.
وأوصى السفير أحمد أبو زيد باستثمار المزيد من الجهود والموارد للحفاظ على اللغة العربية باعتبارها الحاضنة لمفهوم شامل للأمن القومى العربى.
كما اوصى بأن يكون هناك قدر اكبر من التركيز والجهد الذى يتم توجيهه للترجمة ليكون بمثابة مشروع قومى للترجمة لنقل ثقافتنا والتواصل مع الآخر فتكون هناك دفعة قوية لمفهوم الترجمة لحماية مصالحنا كدول عربية وكسر الفجوة مع الآخر والتى لن تتم الا عبر الترجمة.
واضاف ان هناك حاجة ماسة للاستثمار فى المدارس باللغة العربية لأبنائنا بالخارج فيتعلم منها النشء لغتنا.

Advertisements
Advertisements