الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
فن ومنوعات

المؤلف الموسيقي محمد أبوذكري يكشف كواليس موسيقى "إيجار قديم" و"بعيدا عن النيل"

الرئيس نيوز

نجاح كبير حققته الموسيقى التصويرية لمسلسل "إيجار قديم" الذي قام ببطولته النجوم شريف منير، محمد الشرنوبي، صلاح عبدالله، وفيدرا، ولاقت الموسيقى التصويرية للعمل رواج وانتشار كبير، خاصة أنها تناسبت مع الأحداث ولمست المشاهدين الذين اشادوا بها، وقد قام بعمل الموسيقى التصويرية للمسلسل الملحن الشاب محمد أبوذكري، والذي قدم عدة أعمال أخرى لانجاح كبير كان أخرها الفيلم الوثائقي "بعيدا عن النيل" والذي لاقى نجاح كبير خلال عرضه بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الـ 44.

محمد أبوذكري

وفي تصريحات صحفية تحدث محمد أبوذكري عن موسيقى "إيجار قديم" قائلا: "مسلسل إيجار يعتبر تجربة خاصة جدا، لأني منذ بدايتي في الموسيقى التصويرية بمصر كنت ابحث عن عمل يستطيع استيعاب اللعب بالموسيقى الشرقية المصرية، مع دمجها بجزء كلاسيكي بسيط يعطيها من الرشاقة ما تحتاجه لكي تفيد الشاشة دراميا، وهو ما وجدته في إيجار قديم". 

أضاف أبوذكري أن ما اتاح له فرصة تقديم هذه الموسيقى وخروجها بشكل أعجب الجميع، أنه كان يعمل على المسلسل وموسيقاه قبل بدء التصوير بوقت طويل، ولذلك اتحت له الفرصة في الحصول على وقت كافي لتقديم موسيقى مميزة، وقال: " كنا بتشتغل مع بعض ونقرأ الحلقات كاملة"، مشيرا أن مشهد وفاة صلاح عبدالله في الأحداث جعله والذي أثار جدلا كبيرا وردود فعل كثيرة، كان في مخيلته خلال مرحلة القراءة، وقال "تخيلت تيمة الفراق لمشهد وفاة صلاح عبدالله قبل تصويره بفترة طويلة". 

أردف أبوذكري: "اتذكر عدة ساعات كنت اعيد تيمة الفراق مرارا وتكرارا وانا أقرأ السيناريو واكتب النوتة،و اعيد تعديل سرعة الإيقاع ثم أقرأ مجددا، ولم أثبت السرعة النهائية حتى بدأت البكاء أنا شخصيا، ثم بكيت مره أخرى وأنا اضعها على المشهد مع المونتير الذي أحب العمل معه بشدة وهو كريم سعد، وأعتبره رفيق درب كما كان المنتج كريم أبوذكري"، وأشار محمد أبوذكري أن الفكرة جاءت خلال حديثة مع المنتج كريم أبوذكري، موضحا أنهما كانا يتخيلا العناصر الممكنة لتغيير حالة المسلسل بعد وفاة "سحس" أو حسين، وهو النجم صلاح عبدالله في الأحداث.

محمد أبوذكري في حفلة خارج مصر

كشف كواليس تيمة الفراق في مشهد رحيل صلاح عبدالله

كشف أبوذكري أن فكرة وضع تيمة الفراق Seperation في تتر النهاية للحلقة الحادية عشر، جاءت تكملة لانحراف الحدوتة، وكأنها أنشودة وداع موسيقية مهداه إلى سحس، عمنا صلاح عبدالله العملاق، وأضاف أنه شعر قبل بدء عرض مسلسل "إيجار قديم" بأنه عمل مختلف ومهم ومصري جدا، وكان مكتملا في كافة عناصره.

عن ردود الأفعال التي قابلته قال أبوذكري: "في الحقيقة طول عمري بخاف من الاستماع المفتوح لردود الأفعال، لأن كتير من الأوقات بيتسبب في توهان، وعدم تركيزنا فيما نريد أن نعمل عليه لأنفسنا"، وأضاف: "وجود الهوية المصرية في المسلسل بغض النظر عن بعده الدرامي أو الكوميدي جعله يصل إلى الناس بكل سهولة وبدون تصنع، وحقيقة أسعدني جدا أن أكون جزء من هذا النجاح"، وأردف: "هذا يحتم علينا الشكر والإشاده بالمؤلف عمرو الدالي على الكتابة الروائية الرائعة اللي حققها في العمل، ثم إلى مايسترو الفينالي، المخرج الجميل طارق رفعت".

وعن أبرز أعماله قال: بدأت العمل بتقديم الموسيقى التصويرية لمسلسل "حلوة الدنيا سكر" ومن أعمالي أيضا الموسيقى التصويرية لمسلسل "مكتوب عليا"، وقال: "بدأت في أعمال الموسيقى التصويرية منذ عدة أعوام قليلة، والبداية كانت بأعمال كوميدية، التي دامت تحدي كبير ومهمً بالنسبة إلى أي مؤلف موسيقي".

وحول مشاركته في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، قال: "كانت مع الفيلم الوثائقي "بعيدا عن النيل" إخراج شيريف القطشة، وهذا الفيلم الذي شاركت فيه مع مجموعة من موسيقيين ومؤلفين من بلاد حوض النيل، عبر جولة موسيقية قد فعلناها لمدة أربعة أشهر على الطريق في الولايات المتحدة الامريكية، وحقيقة فخور بالتجربة وسعيد بردود الفعل عليها".